تقدم نوعي للجيش السوري باتجاه مدينة الطبقة في محافظة الرقة

بعد دخول الجيش السوري في عمق محافظة الرقة وسيطرته على قرية أبو العلاج وتلة السيرياتيل، كرّت سبحة انتصاراته على تنظيم “داعش” الارهابي والمجموعات المسلحة حيث حقق عناصره تقدمًا جديدًا داخل المحافظة؛ المعقل الأبرز لتنظيم “داعش”، وذلك في إطار هجوم لاستعادة السيطرة على مدينة الطبقة، وفق ما افاد “المرصد السوري المعارض”.

وكان الجيش السوري وحلفاؤه قد بدأ عملية عسكرية من منطقة أثريا في ريف حماه الشمالي على محافظة الرقة، بهدف استعادة الطبقة الواقعة على بحيرة الفرات والتي يجاورها مطار عسكري وسجن.

وبحسب المرصد، فإنّ قوات الجيش السوري وحلفائه تمكنوا، بدعم جوي روسي، من التقدم داخل الحدود الإدارية لمحافظة الرقة وباتوا على بعد أقل من ثلاثين كلم من مطار الطبقة العسكري، ونحو 25 كلم من بحيرة الفرات، كما أسفرت الاشتباكات العنيفة عن مقتل سبعين عنصرًا من تنظيم “داعش”.

من جهة ثانية، أعلن مركز “حميميم” لتنسيق المصالحة في سوريا، تمديد التهدئة في مدينة داريا بريف دمشق الغربي لمدة 72 ساعة، أي حتى الساعة 24.00 من 7 حزيران/ يونيو الجاري.

الجيش السوري

 

وفيما يتعلق بالمعارك المحتدمة بين تنظيم “داعش” من جهة، ومختلف التنظيمات المسلحة، فقد شنّ التنظيم الإرهابي هجومًا على مواقع ما يُسمى “الجيش الحر” والفصائل المتحالفة معه في قرية ‫‏”ندة”‬ والبحوث العلمية قرب ‫‏مدينة مارع‬ في ريف حلب الشمالي، فيما دمر “الجيش الحر” سيارة مفخخة للتنظيم عند أطراف “ندة”، كما لقي عدد من إرهابيي تنظيم “داعش” مصرعهم إثر اشتباكات مع “الجيش الحر” في محيط بلدة “كفر كلبين” في ريف حلب الشمالي.

وفي سياق متصل، سيطرت أجواءٌ من التوتر والحذر في ريف حلب الشمالي، وذلك بعد اعتقال ما تُسمى”الجبهة الشامية” المقدم المنشق محمد خليل والملازم المنشق أحمد فتوح مسؤول فصيل ما يُسمى “ألوية النصر” عند معبر باب السلامة الحدودي، بتهمة التنسيق مع روسيا بهدف توفير الدعم الجوي في المعارك ضد تنظيم “داعش” لفك الحصار عن مدينة مارع في ريف حلب الشمالي مقابل إعلان “ألوية النصر” تعليق قتالها ضد الجيش السوري.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*