’تلفزيون لبنان’.. والتبعية لفريق ’14 آذار’

موقع العهد الاخباري ـ
ميساء مقدم : 

عادة ما يعكس التلفزيون الرسمي الآراء الحكومية في أي بلد. “تلفزيون لبنان” الذي أُنشئ في العام 1959 أصبح مملوكاً من الدولة اللبنانية بكامله عام 1996. وبذلك، أصبح شاشة لكل اللبنانيين على حدّ سواء، لا يجوز أن يتعرّض عبرها أي فريق شريك في الوطن للتهجم. لكن هذه القاعدة على ما يبدو بدأت تتغير شيئاً فشيئاً، منذ الاعتذار الشهير لمعالي وزير الاعلام رمزي جريج لسفارة آل سعود في لبنان، على بثّ “تلفزيون لبنان” خطاباً لسماحة الأمين العام لحزب الله، أزعج سلاطين المملكة.

* تاريخ من الانحياز

قبل فترة غير وجيزة يعتمد التلفزيون الوطني سياسة غير مهنية في تغطيته الأحداث لناحية تحيّزه لطرف سياسي ضدّ آخر. وهو ما لا يصح حدوثه على شاشة “تلفزيون لبنان” التي يُعتبر وزير الاعلام وصياً أعلى عليها. فهو مثلاً خلال الاحتفالات بمناسبة “14 شباط” الأخيرة، أجرى مقابلات خاصة مع أكثر من 30 شخصية من فريق “14 آذار” على مدى عدة أيام تم التطرق فيها إلى مواقف سياسية حادة وعنيفة تجاه الفريق الآخر. وعند وفاة الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز نقل التلفزيون تشييعه وتقبل التعازي به على مدى يومين وبشكل لم يقدم عليه حتى التلفزيون السعودي نفسه.

لكن “تلفزيون لبنان” بالمقابل تعامَل بشكل بارد جداً مع العدوان الصهيوني على القنيطرة المحتلة، وسمّى الشهداء من المقاومة بالضحايا. كما بثّ تصريحاً لوزير الإعلام يسمّي الذين ارتقوا في القنيطرة بالشهداء، في نشرة إخبارية، ولكنه عاد وسحب التصريح من النشرة التالية، علماً أن وزير الإعلام هو وزير الوصاية على التلفزيون.

وأكثر. الشاشة التي حرصت على نقل كامل تفاصيل جنازة ملك آل سعود وأرسلت الإدارة سيارة النقل المباشر الوحيدة لديها إلى مكان التعازي، لم تنقل تشييع شهداء القنيطرة بشكل مباشر. فضلاً عن ذلك، تعامل “تلفزيون لبنان” في تغطيته بشكل سطحي مع تفجير الارهابيين لحافلة في دمشق كانت تقل زواراً لبنانيين للعتبات المقدسة، حيث سقط ستة شهداء مدنيين لبنانيين من الزوّار.

التمييز والتحيّز يمتدّان الى ما هو أبعد. فخطابات الأمين العام لحزب الله لا تحظى بالتغطية على شاشة “تلفزيون لبنان”، في حين تحظى بها وبشكل مباشر سائر القيادات على الساحة اللبنانية. فنقل التلفزيون مثلاً بشكل كامل ودوري المؤتمر الصحافي لرئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع بعد كل دعوة لجلسة مجلس النواب من أجل انتخاب رئيس للجمهورية. وفي المؤتمرات الصحفية هذه يتركز الحديث على الهجوم على حزب الله وانتقاد إيران وتوجيه الاتهامات لها، أكثر من الحديث عن رئاسة الجمهورية.

* لبنان يعتذر

وفي محاولة من حزب الله للفت نظر القيمين على المحطة، زار قبل أشهر مسؤول وحدة العلاقات الاعلامية في حزب الله الحاج محمد عفيف، مدير عام التلفزيون طلال المقدسي مثيراً معه التغطية الإعلامية المنحازة للتلفزيون، ومقدّماً له لائحة طويلة من التغطيات غير المتوازنة للأحداث، وطالباً أن يكون التلفزيون أكثر عدالة. الزيارة أفضت في حينها الى نقل التلفزيون لاحدى مقابلات الأمين العام لحزب الله تناول فيها العدوان السعودي على اليمن، فاستشاط سفير الرياض في بيروت غضباً طالباً من لبنان اعتذاراً رسمياً، وهذا ما كان له.

* شذى عُمر: صح النوم

منذ ذلك الحين، يواصل “تلفزيون لبنان” سياسته بالانحياز لطرف دون غيره. آخر النماذج الفاضحة كانت حلقة ضمن برنامج “كلمة حرة” والذي تقدّمه الاعلامية شذى عمر. التمييز يبدأ مع اختيار ضيوف الحلقة من لون سياسي واحد. الأول هو عضو كتلة “القوات اللبنانية” النائب فادي كرم، أمّا الثاني فليس ببعيد عنه، هو عضو المكتب السياسي في تيار “المستقبل” راشد الفايد. لا يحتاج اثنان للنقاش في تطرّف آراء الرجلين ضد المقاومة وحزب الله. في الظاهر، تناقش الحلقة التسوية الرئاسية في لبنان، أما في المضمون، فهي جزء من مسلسل التهجم على حزب الله وتشويه صورته.

ضيفا حلقة "كلمة حرة" المنحازة\

ضيفا حلقة “كلمة حرة” المنحازة

يسأل كرم “من وضع الحائط بوجه انتخابات رئاسة الجمهورية؟”، ليجيب نفسه “طبعاً حزب الله”. أمّا مقدّمة البرنامج فتكتفي بالـ”ممممم”.
لتنتقل بعدها الى الفايد، متوجهة اليه بالسؤال التالي “هل نستطيع القول إن من مصلحة حزب الله الابقاء على الفراغ الرئاسي؟”. يجد الرجل في السؤال متنفساً لاطلاق العنان لسيمفونية فريقه المفضّلة: “خراب البلد هو بسبب سلاح حزب الله وسرايا المقاومة والحرب في سوريا، أما الفساد فهو بسبب حزب الله أيضاً”. يتحدث الفايد عن فساد “جمركي”، وينتقل منه الى المخدرات. وعلى غرار “اعلامية “الغوغل” “ما غيرها”، يستشهد الرجل بمحرك البحث “غوغل” ليتهم الحزب بتهريب الكبتاغون، المادة المخدّرة عينها التي ضبط ما يقارب الطنّين منها بحوزة أمير من آل سعود، يحاول تهريبها عبر مطار بيروت الدولي الى المملكة الراعية لـ”التيار الأزرق”.

استحضر الضيفان على الشاشة “الوطنية” كل مفاهيم التحريض وعناوين الفتنة بوجه المقاومة “من اتهام الحزب بالشروع بحرب تموز 2006 الى عبارات “تنفيذ السياسات الايرانية” و”استخدام السلاح بالداخل” و”7 أيار” و”القمصان السود”. بعدما فسحت عمر المجال أمام ضيفيها “الآذاريين” للاسترسال بمعزوفتهما ضد الحزب، استفاقت على مبدأ “المهنية” لتشير الى أن “لا أحد معنا من الحزب ليدافع”. إشارة لم تقدّم ولم تؤّخر في الحلقة التي كانت قد شارفت على نهايتها. “صباح الخير” شذى.

* طلال المقدسي: لن ننقل خطابات أيّ من القادة السياسيين الستّة في لبنان بعد الآن

رئيس مجلس إدارة تلفزيون لبنان طلال المقدسي يؤكد من جهته في حديث لموقع “العهد الاخباري” أن هذه الحلقة من “كلمة حرّة” بُثت على الهواء وهو خارج البلاد. موضحاً أنه سيطلب هذه الحلقة ويعيد مشاهدتها لأخذ الملاحظات بعين الاعتبار، ويعزي المخالفات التي وردت فيها الى النقص في فريق العمل، يقول “أنا لا أملك شيئاً، أعمل لوحدي، سأعيد مشاهدة الحلقة، وأعد بأن الحلقة المقبلة لن تكون على هذا النحو بل ستكون مختلفة لناحية التوازن السياسي لدى الضيوف”.

أمّا لجهة عدم بث القناة لخطابات ومقابلات الأمين العام لحزب الله، فأعلن المقدسي بقرار “تلفزيون لبنان” الجديد بعدم نقل أي خطاب أو مقابلة مباشرة على الهواء لأيّ من القادة السياسيين الستّة في لبنان، في قرار يبدو واضحاً أنه جاء “منعاً للاحراج”. خصوصاً بعد الضغوطات التي تعرّض لها المقدسي وغيره – بحسب معلومات العهد – بعد بثّه مقابلة الأمين العام لحزب الله التي ينتقد فيها ارتكاب مملكة آل سعود المجازر بحق اليمن السعيد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*