تهاوي ’مجموعة بن لادن’ السعودية يعكس الاضطراب الأوسع في المملكة

فيما تعيش الرياض ضائقة اقتصادية برزت معالمها منذ أشهر، تواجه “مجموعة بن لادن” السعودية للإنشاءات تحديات مالية غير مسبوقة” تهدد بقاءها.

وفي هذا السياق، كتب الباحث الأميركي “Bruce Riedel” مقالة نشرت على موقع معهد “Brookings” بتاريخ الثالث من أيار الجاري، سلّط خلالها الضوء على المشاكل التي تعاني منها “مجموعة بن لادن”، لافتاً الى أنّ هذه المجموعة “في ورطة”، حيث قامت بتسريح عشرات آلاف العمال، مضيفاً “انه لا يوجد ما يكفي من المشاريع الجديدة لاشغال الشركة”، وأشار الى ما ورد عن تسريح ما يصل الى 77,000 عامل أجنبي هذا الشهر، من أصل العديد الكامل من عمالها والذي يبلغ 200,000.

ونبّه الكاتب الى أن العديد ممن تم تسريحهم لم يتلقوا الرواتب منذ اشهر ويرفضون الذهاب الى بيوتهم قبل أن يتسلموا مستحقاتهم، قائلاً “ان بعض هؤلاء قام بتخريب ممتلكات الشركة كعملية احتجاج، وانه تم تسريح 12,000 موظف سعودي من أصل 17,000 يعملون بالشركة”، كما لفت الى ان الشركة لا تتحدث كثيراً بالعلن عن مشاكلها، الا ان قيمة ديونها قدرت بثلاثين مليار دولار.

هذا وشدّد الكاتب على “أن الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز ونجله محمد (ولي ولي العهد) يدركان ان اقتصاد البلاد يواجه مشاكلاً، مؤكداً على عدم امكانية استمرار “دولة الرفاهة” في ظل أسعار النفط المنخفضة.

ورأى الكاتب أن المشاكل التي تواجهها “مجموعة بن لادن” للانشاءات تعكس الاضطراب الأشمل في المملكة التي “تواجه تحديات غير مسبوقة”، معتبراً انه من الجدير مراقبة ما سيحصل لهذه الشركة لأنّ ذلك قد يكون “نذيراً لمستقبل المملكة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*