تواصل ردود الأفعال اللبنانية المنددة بإسقاط النظام الخليفي الجنسية عن الشيخ قاسم

لليوم الثاني، تتوالى ردود الأفعال اللبنانية المنددة بإسقاط النظام الخليفي الجنسية عن آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم.

الشيخ عيسى قاسم

الشيخ عبد الأمير قبلان

وفي هذا السياق، تابع نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان تطورات الاحداث في البحرين، فأجرى سلسلة اتصالات تشاورية للحؤول دون تدهور الاوضاع والحد من خطورتها، معتبرا أن “السلطات البحرينية ارتكبت خطأ فادحا بسحبها الجنسية من عالم رباني اتسمت مواقفه بالحكمة والرشد، اذ شكل ولا يزال مرجعية وطنية وقيادة محورية انتجت خطابا وحدويا معتدلا يسهم في ترسيخ الوحدة الوطنية في البحرين واعادة لغة التعاون والاحترام المتبادل بين السلطة والشعب”.

تجمع علماء جبل عامل

بدوره، ادان “تجمع علماء جبل عامل”، قرار السلطات البحرينية بسحب الجنسية من الشيخ عيسى قاسم”، واعتبره “سابقة في تاريخ التسلط والقمع”. ودعا التجمع “المرجعيات الدينية والسياسية والحقوقية، المحلية والعربية والدولية، إلى رفع الصوت عاليا تنديدا بهذه الخطوة الاستفزازية”.

التجمع الوطني الديموقراطي

من جهته، استنكر التجمع الوطني الديموقراطي في لبنان بشدة سحب الجنسية البحرينية من سماحة آية الله الشيخ المناضل عيسى قاسم، واعتبر هذا الاجراء غير المسبوق، بمثابة انتهاك فاضح لحقوق الانسان. ودعا التجمع الى اوسع حملة تضامنية لبنانية وعربية وعالمية، مع الشيخ سلمان وتشكيل اللجنة الوطنية اللبنانية للتضامن مع شعب البحرين، والضغط على سلطات آل خليفة، للتراجع عن قرارها التعسفي الظالم.

اللقاء التضامني الوطني

الى ذلك، ادان رئيس اللقاء التضامني الوطني الشيخ مصطفى ملص اجراءات حكومة البحرين بحق الشيخ عيسى قاسم معتبراً انه لا شرعية وظالمة وتتنافى مع المعايير الدولية واﻷخلاقية واﻹنسانية وكافة الشرائع والمواثيق اﻷممية والدينية وهي نذير شؤم على دولة البحرين وشعبها.

لقاء الأحزاب

هذا وأعربت هيئة التنسيق للقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية عن شجبها واستنكارها لقرار سلطات البحرين بإسقاط الجنسية عن آية الله العلامة الشيخ عيسى قاسم . ورأت أن هذا القرار التعسفي الإرهابي يشكل إمعاناً من قبل النظام الملكي الحاكم في سياسات القمع والإرهاب ضد قادة الرأي ودعاة الإصلاح ، ومحاولة يائسة لإخماد الثورة السلمية المستمرة للمطالبة بالإصلاح والحرية.

السيد علي فضل الله

السيد علي فضل الله رأى بدوره، أن “نزع الجنسية عن الشيخ عيسى قاسم في البحرين، خطوة تدفع الأمور إلى أعلى مستويات التصعيد”، داعيا “السلطات البحرينية إلى التراجع عن هذه الخطوة وفتح منافذ الحوار، بما يحفظ أمن البحرين واستقرارها”.

الشيخ النابلسي

هذا وأدان العلامة الشيخ عفيف النابلسي “سلوكيات وإجراءات النظام البحريني، بسحب الجنسية عن الشيخ عيسى قاسم”، معتبرا أن “من أخذ هذا القرار أراد استفزاز الشعب وتحديه وفتح أبواب الصراع معه لأنه يصعب عليه التعامل مع القوانين والتشريعات أو العقل والمنطق”.

الشيخ حسام العيلاني

الى ذلك، استنكر إمام مسجد الغفران في صيدا الشيخ حسام العيلاني قرار السلطات البحرينية سحب جنسية الشيخ عيسى قاسم ورأى ان هذا القرار لا يخدم الوحدة الإسلامية بل يؤجج نار الفتنة المذهبية ويعبر عن ضعف السلطات البحرينية، مؤكدا على ان الحوار هو السبيل الوحيد لإخراج البحرين من أزمته.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*