توترات تخيم على حوار #بكين و #واشنطن الاستراتيجي

بدأت الصين والولايات المتحدة، الاثنين 6 يونيو/حزيران، حوارهما الاستراتيجي والاقتصادي السنوي الذي يعقد في بكين، وسط توتر شديد بسبب الخلافات حول بحر الصين.

وقال الرئيس الصيني، شي جين بينغ، في كلمة افتتاح الاجتماعات التي تستمر يومين: “يتوجب على الولايات المتحدة والصين أن تعززا الثقة بينهما”.

وأضاف الرئيس الصيني: “إن منطقة المحيط الهادىء الواسعة يجب أن تكون مسرح تعاون بيننا وليس منطقة تنافس”.

وسيجري الحوار بين نائب رئيس الوزراء الصيني، وانغ يانغ، ومستشار الدولة، يانغ جيشي والمكلف بالسياسة الخارجية، من جهة، ووزير الخارجية الأمريكية، جون كيري، من جهة أخرى، حيث ستضم لائحة الحوار بين الجانبين، مباحثات طويلة بخصوص الوضع في بحر الصين الجنوبي، وكوريا الشمالية، وتايوان، والتغير المناخي، والأمن الإلكتروني، والإرهاب، وقيمة اليوان، والمبادلات التجارية والتعاون الاقتصادي.

هذا ومن المتوقع أن تهيمن على الحوار هذا العام، التوترات بشأن بحر الصين الجنوبي بين الصين وجيرانها في جنوب شرق آسيا، إذ تبادلت بكين وواشنطن الأحد الاتهامات بـ “الاستفزاز” في هذا الملف الذي يسمم العلاقات الدولية في المنطقة.

وأعطت الولايات المتحدة، في عهد باراك أوباما، آسيا والمحيط الهادىء أولوية في سياستها الخارجية، انطلاقا من رؤية تستند على توجيه واشنطن اهتمامها إلى هذه المنطقة التي يتعاظم فيها نفوذ الصين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*