جرحى فلسطينيون باشتباكات مع جنود صهاينة.. وحملة اعتقالات بالضفة

palestine1.jpg

 

أفادت مصادر طبية فلسطينية بأن 4 شبان فلسطينيين أصيبوا في اشتباكات مع جنود إسرائيليين، من بينهم واحد إصابته خطرة، أثناء هدم منزلين بالضفة الغربية يعودان لأسرتي فلسطينيين اثنين قتلا صهاينة في وقت سابق.

واقتحم الجيش الإسرائيلي مخيم قلنديا للاجئين، الاثنين، لهدم منزلي أسرتي فلسطينيين اثنين قتلا صهيونيين قرب البلدة القديمة بالقدس المحتلة في ديسمبر الماضي. وقتل جنود إسرائيليون منفذي الهجوم في إطلاق نار.

من جانب آخر اعتقل جيش الاحتلال الصهيوني، الاثنين، أكثر من 15 فلسطينيا في عمليات دهم وتفتيش طالت مدنا فلسطينية عدة في الضفة الغربية، وفق ما أفادت مصادر محلية، في رام الله.

وذكرت المصادر أن من بين المعتقلين شقيقا منفذ عملية الهجوم على مستوطنة “كريات أربع” في مدينة الخليل جنوبي الضفة الغربية قبل أيام، التي قتل خلالها مستوطنة صهيونية.

واعتقل الجيش الإسرائيلي 3 فلسطينيين من مخيم طولكرم وضاحية شويكة شمال طولكرم. كما اعتقل 5 مقدسيين، خلال اقتحامه قرية العيسوية والبلدة القديمة من القدس المحتلة، وفق ما أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا”.

وفي بيت لحم اعتقلت قوات الاحتلال 4 شبان في بلدتي الخضر وبيت فجار جنوب المدينة، كما اعتقلت فلسطينيا من بلدة عزون شرق قلقيلية، بعد احتجازه مع 3 آخرين عدة ساعات على حاجز عسكري.

هذا واتخذ رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو ووزير الحرب أفيغدور ليبرمان أمس الاول قرارًا يقضي ببناء 800 وحدة سكنية في مستوطنات معاليه ادوميم والقدس وذلك ردًا على العمليات الفلسطينية الأخيرة في الخليل.

وبحسب الصحف الاسرائيلية الصادرة الاثنين، فإن القرار يشمل بناء 800 وحدة سكنية في مستوطنات معاليه ادوميم والقدس، بحيث سيتم بناء 560 وحدة في معاليه ادوميم، و140 في حي راموت، و50 في هار حوماه، و50 وحدة اخرى في بسغات زئيف. وهي كلها احياء يهودية اقيمت في القدس المحتلة بعد 1967.

وفي محاولة لتجنب الإدانة الدولية لهذا القرار، تقرّرت إقامة 600 وحدة سكنية للسكان الفلسطينيين في حي بيت صفافا، بالقرب من حي جيلو في القدس، لكن وزير ما يسمّى شؤون القدس زئيف الكين انتقد هذه الخطوة، وقال “لا يمكن لمن يحرص على غالبية يهودية في “تل أبيب” المصادقة على البناء للجمهور العربي فقط.. الوحدات التي ستبنى للجمهور العربي في بيت صفافا تشكل عمليًا الجزء العربي من حي جبعات همطوس المستقبلي”.

وفي أجواء يوم القدس العالمي، أقام حزب الله مراسم رفع راية عملاقة لفلسطين على تلة الحمامص بالقرب من الحدود اللبنانية الفلسطينية في بلدة الخيام الجنوبية، وذلك بحضور عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب الدكتور علي فياض وعدد من العلماء والفعاليات والشخصيات والأهالي.

وبعد أن أدت ثلة من المجاهدين قسم العهد بالبقاء على نهج المقاومة حتى تحرير فلسطين، ورفع النائب فياض والحضور راية فلسطين.

وأكّد النائب فياض أن “من يتآمر اليوم على فلسطين، هم الذين يسعون إلى استبدال الصراع مع العدو الإسرائيلي بالصراع مع الجمهورية الإسلامية في إيران، وهم الذين يسعون إلى استبدال توحّد هذه الأمة العربية والإسلامية في مواجهة العدو الإسرائيلي بإنهاكها من خلال الصراعات المذهبية والطائفية، ولذلك فإنهم والعدو الإسرائيلي وجهان لعملة واحدة في استهداف وحدة هذه الأمة ومقدراتها ومنعتها وكرامتها واستقلالها”.

مصدر الخبر: القدس المحتلة. رام الله. وكالات

Source link

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*