جلسة حكومية في السراي..وتضامن وزاري مع المقاومة في وجه ’القرار الخليجي’

lebanese-cabinet

على وقع القرار الخليجي المتماهي مع العدو الاسرائيلي بتصنيف حزب الله منظمة ارهابية تعقد الحكومة جلستها اليوم. اجماع وزاري على رفض الموقف الخليجي- التصعيدي حيال شريك اساسي في الحكومة، واعتباره قرارا بلا مفاعيل وكأنه لم يكن، وسط ترجيحات بأن يحضر القرار على طاولة الحكومة من خارج جدول الاعمال حسب ما تؤكد مصادر رئيس الحكومة تمام سلام. المصادر تكشف ان موقف وزير  الداخلية نهاد المشنوق في تونس تم تنسيقه مع الرئيس سلام.

وفق المصادر اجرى المشنوق اتصالا برئيس الحكومة من الخارج وابلغه الموقف العتيد، فيما من المتوقع ان تحضر ازمة النفايات من خارج جدول الاعمال بعد ما يقارب ثمانية اشهر على اقفال مطمر الناعمة وعجز الحكومة عن ايجاد حل بموازاة ارتفاع جبال النفايات والحديث عن اجتياح جراثيم هجينة للهواء اللبناني. مصادر السراي تؤكد لـ”العهد” ان صبر الرئيس سلام نفذ حيال هذه الازمة خاصة بعدما شاهدنا صور وطننا المفعم بالنفايات تتصدر الشاشات العالمية. وترى المصادر أن امام الازمة ايام قليلة، اما الحل او فلا داعي للحكومة.

وبالعودة الى الموقف اللبناني في تونس، فقد كررته اكثر من جهة وزارية قبيل دخولها الى جلسة مجلس الوزراء. وزراء حزب الكتائب تمايزوا ايضا هذه المرة، حيث ذهب وزير الاقتصاد الان الحكيم تعليقا على موقف المشنوق الى حد القول “من يستطع اتخاذ موقف افضل من موقف االمشنوق في تونس فليخبرنا عنه لنتبناه”. زميله وزير العمل سجعان قزي اعتبر ان لمجلس التعاون الخليجي الحرية في التصنيف الذي يختاره، لكن بالنسبة الينا حزب الله شريك اساسي في الحكومة”.

ومن جملة المواقف اللافتة، كان رد وزيرة المهجرين اليس شبطيني على الموقف الخليجي بالقول” هؤلاء اخوتنا في الوطن، هل يمكن شتم ابن بلدنا؟. زميلها الوزير  عبد المطلب حناوي: قال “وصف حزب الله بالمنظمة الارهابية قرارا بلا مفاعيل وكأنه لم يكن واعارضه على المستوى الشخصي”.

وقال وزير البيئة محمد المشنوق تعليقا على نعت حزب الله بالارهاب “في لبنان لدينا وضع خاص لجهة توصيف اي فريق سياسي بالارهابي لذا يجب المحافظة على وحدتنا”.

وجهة نظر التيار الوطني الحر عبر عنها وزير التربية الياس بو صعب الذي نوه بموقف المشنوق، لافتا الى انه اكد صوابية موقف الوزير جبران باسيل في الجامعة العربية، واضاف “ماحصل في الامس مشابه لما حصل مع الوزير باسيل لكن المفارقة ان الدنيا لم تقم ولم تقعد”.

أما موقف حزب الله فقد عبر عنه وزير الصناعة حسين الحاج حسن الذي قال “نحن مقاومة ونفتخر باننا مقاومة ونفتخر باننا انتصرنا على العدو الصهيوني اكثر من مرة ونفتخر باننا نناصر الشعب اليمني وبئس القرار الذي يتماهي مع العدو الاسرائيلي”. الوزير محمد فنيش لفت بدوره الى ان القرار الجائر يتماهى مع سياسة فتح القنوات مع العدو الاسرائيلي ودعم الارهاب وهذا ما لا يمكن ان يغطيه القرار”.

وفي ملف النفايات اعربت اكثر من جهة وزارية عن تفاؤلها، حيث اكد وزير الاقتصاد ان هناك بوادر ايجابية لحل الازمة. فيما قال وزير الاعلام رمزي جريج إن “ملف النفايات يدفعنا الى الخجل من انفسنا والاولوية لبت هذه القضية سريعا”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*