جنيف.. الأمم المتحدة: أكثر من 3 آلاف قتيل وجريح في اليمن.. وصنعاء وصعدة الأكثر تضررا من القصف الجوي


أكد مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان مقتل ما لا يقل عن 1073شخصا، من بينهم 234 طفلا، في اليمن خلال شهرين.

قالت سيسيل بويي المتحدثة باسم المكتب في مؤتمر صحفي في جنيف، 22 الجاري، إن عدد الجرحى تجاوز ألفين. وتعرضت البنية الأساسية المدنية وخاصة في عدن وصعدة إلى أضرار هائلة.

وأضافت أن العنف استؤنف في اليمن بما في ذلك القصف الجوي في عدن وإب وصعدة وضالع وصنعاء بعد انتهاء الهدنة الإنسانية، مشيرة إلى أن صعدة وصنعاء هما الأكثر تضررا من القصف الجوي، فيما تشهد تعز وعدن وضالع قتالا بريا.

ولفتت الانتباه إلى “تضرر العديد من السجون ومنشآت إعادة التأهيل في اليمن، من القصف الجوي أو الاشتباكات المسلحة. وقد فر أكثر من أربعة آلاف سجين، فيما قتل وأصيب عدد من المعتقلين.”

وذكرت أن الظروف في منشآت الاحتجاز في اليمن قد تدهورت بشكل كبير، لافتة إلى أن الأوضاع في تلك المنشآت كانت صعبة حتى قبل اندلاع القتال.
وقد أدى شح الوقود والغذاء في اليمن إلى نقص الغذاء الكافي والكهرباء والمياه والصرف الصحي والرعاية الطبية الضرورية، وسط تقارير تشير بانتشار بعض الأمراض مثل الجرب بين السجناء.

ورددت السيدة بويي دعوة الأمين العام لجميع الأطراف للانخراط في المشاورات المقبلة في جنيف بنية حسنة. وحثت مرة أخرى جميع الأطراف بما في ذلك قوات التحالف والقوات المسلحة اليمنية والجماعات المسلحة غير التابعة للدولة بما فيها الحوثيون على الامتثال بشكل صارم لالتزاماتها وفق القانون الإنساني الدولي وحقوق الإنسان، وخاصة اتخاذ جميع التدابير الممكنة لضمان حماية المدنيين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*