#جهانغيري: قيادة #معركة_الموصل مع تأمين #زيارة_الاربعين مؤشر لاقتدار #الحكومة_العراقية

جهانغيري

جهانغيري

قدّم النائب الاول لرئيس الجمهورية الإسلامية في إيران اسحاق جهانغيري شكره للحكومة العراقية على حسن استقبال زوار أربعينية الإمام الحسين عليه السلام، معتبرا قيادة معركة الموصل ضد الارهاب بالتزامن مع تامين زيارة الاربعين المليونية، مؤشرا لاقتدار الحكومة العراقية.

وقال جهانغيري خلال اتصال هاتفي اجراه مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، ، ان استضافة العراق لزوار العتبات المقدسة ومن ضمنهم الزوار الايرانيون في مراسم اربعينية الامام الحسين (ع) جديرة بالتقدير.

واشار جهانغيري الى العلاقات المتنامية بين طهران وبغداد واكد الحرص على تعزيز وتمتين هذه العلاقات لتكون علاقات نموذجية في المنطقة، واضاف، لقد تحقق تقدم جيد في العلاقات بين البلدين ونامل بان تصبح هذه العلاقات انموذجا لسائر الدول الجارة.

وبارك النائب الاول لرئيس الجمهورية الانتصارات التي تحققها القوات العراقية على عصابات داعش الإرهابية وقال، ان قيادة معركة الموصل الكبرى ضد الارهابيين بالتزامن مع تامين زيارة الاربعين الكبرى مؤشر لاقتدار الحكومة العراقية.

وأشاد جهانغيري، بـ”القيادة الحكيمة للدكتور العبادي والتي ساهمت في تحرير الأراضي”، مضيفا “نحن على ثقة تامة بان هذه القيادة ستحقق النصر النهائي على الإرهاب”.

من جانبه، قال رئيس الوزراء العراقي إن “القوات العراقية من جيش وشرطة وحشد شعبي وعشائري وبيشمركة تسطر أروع الملاحم وتتقدم من جميع المحاور وتقاتل حاليا داخل مدينة الموصل”، مشيرا إلى “حرص الحكومة العراقية على سلامة المدنيين في محافظة نينوى وداخل مدينة الموصل”.

وأضاف العبادي أن “قواتنا البطلة وبالتزامن مع هذه الانتصارات فإنها تقوم بتأمين زيارة أربعينية الإمام الحسين عليه السلام والتي تتطلب جهدا امنيا كبيرا وان جهود الحكومة وكل الأجهزة الرسمية والشعبية هي من اجل تحقيق سلامة وخدمة الزائرين”.

وتابع أن “العراق حريص على تعزيز علاقاته بالجمهورية الإسلامية ” معتبرا الزيارات المتبادلة بين كبار مسؤولي البلدين بانها يمكنها ان تؤدي دورا مؤثرا في الوصول الى الاهداف المنشودة في العلاقات الثنائية.

هذا والتحق جهانغيري، بالجموع المليونية المشاركين في مسيرات الاربعين في طريق النجف الى كربلاء.

ووصل جهانغيري الى النجف للاطلاع عن كثب على سير تقديم الخدمات والتسهيلات للزوار.

وقد تفقد المواكب المستقرة في الطريق بين النجف وكربلاء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*