جيش الاحتلال يعيد فتح الطريق رقم 10 في النقب وجهات عسكرية تحذر من عواقب فتحه

 

أفادت مصادر اسرائيلية أن جيش الاحتلال الإسرائيلي أعاد في الأسبوع الماضي فتح الطريق رقم 10 في النقب، وذلك للمرة الأولى منذ خمس سنوات.

وقال موقع nrg إنه حصلت على هذا الطريق عدة عمليات في السنوات الأخيرة، كان آخرها مقتل مواطن صهيوني يعمل في وزارة الحرب على صيانة السياج الحدودي في المنطقة المحاذية للطريق.

وخلال مقابلة مع الموقع، حذّر العميد احتياط تسيفكا فوغل، الذي كان رئيس أركان المنطقة الجنوبية في جيش الاحتلال، من التهديد المحتمل من الجهة المصرية، وقال إن من يتخذ قرارًا بفتح الطريق يجب أن تكون لديه معلومات ذات صلة وموثوقة بأن الطريق أصبح آمنًا للسكان.

جيش الاحتلال يعيد فتح الطريق رقم 10 في النقب وجهات عسكرية تحذر من عواقب فتحه

وأضاف فوغل أنه في اللحظة التي تكون لدى المنظمات العاملة في المنطقة حافزية فإنهم سيعرفون كيف يجتازون السياج، مشيرًا الى أنه يوجد في سيناء الكثير من الجهات التي بإمكانها استخدام هذا الطريق كهدف لها، وأشار فوغل الى أن هذا الطريق يصبح إشكالياً عندما تقرر القوات العاملة في منطقة سيناء تنفيذ عمليات على الطريق واستهداف كل من يتنقل عليه.

وقال الموقع إنه على خلفية المعارك الأخيرة الضارية التي أدارها الجيش المصري، على مقربة من الطريق، ضد منظمات تعمل في سيناء، فإن المخاوف في الجيش “الإسرائيلي” هي من احتمال تسلل عناصر إلى “إسرائيل”، إضافة إلى إطلاق نيران القنص والصواريخ المضادة للدبابات.

وفصّل فوغل التهديدات على هذا الطريق إلى ثلاثة أنواع: التهديدات الصاروخية، وتهديد إطلاق النار من أسلحة فردية أو رشاشة، وتهديد نصب كمائن داخل الأراضي “الإسرائيلية” وزرع عبوات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*