"جيش الاسلام" يخرج من الهدنة في سوريا

 

أصدرت جماعة ما يسمى “جيش الإسلام” التي يعتبر محمد علوش كبير مفاوضي المعارضة السورية في مفاوضات السلام السورية بجنيف من زعمائها، أصدرت بياناً أعلنت من خلاله رفضها وقف القتال في سوريا.

وزعمت “جيش الإسلام” الجمعة 4 مارس/آذار ان “القوات الحكومية تقوم بحشد القوات في محاولة للسيطرة على مزيد من الأراضي الخاضعة لسيطرة المعارضة” على حد تعبيره.

وبحسب علوش المسؤول السياسي لـ”جيش الإسلام”: “هناك خروقات كبيرة من جهة النظام واحتلال لمناطق جديدة واستخدام كافة أنواع السلاح، في بعض المناطق، وحشود لاحتلال مناطق استراتيجية مهمة جدا”.

واضاف أن “القبول بوقف النار في ظل الأوضاع الراهنة يعني بطبيعة الحال استسلام قواتنا، وجيش الإسلام ماضٍ في الدفاع عن الشعب” على حد قوله.

جدير بالذكر ان جماعة “جيش الاسلام” مدعومة من قبل السعودية وتركيا وقطر، وتقوم الجماعة بقصف العاصمة دمشق بشكل مستمر بوتيرة تنخفض أو ترتفع من فترة لأخرى وهو ما يؤدس الى سقوط ضحايا وجرحى من المدنيين.

على صعيد آخر اتهمت وحدات حماية الشعب الكردية جماعات مسلحة معارضة بعدم احترام اتفاق وقف الأعمال القتالية ومهاجمة منطقة الشيخ مقصود ذات الأغلبية الكردية في حلب ومناطق أخرى قرب المدينة.

وشملت بالاتهام غرفة عمليات حلب التي تعتبر “النصرة” وحركة “أحرار الشام” من أهم فصائلها في حلب وريفها.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*