"حارس أوروبا" يكشف انتهاكات تركيا بحق اللاجئين

منظمة أمنستي تتهم تركيا بإساءة معاملة اللاجئين عند حدودها إما باعتقالهم بطريقة غير قانونية أو إجبارهم على العودة إلى مناطق القتال التي هربوا منها. “حارس أوروبا” تقرير من 15 صفحة يوثق لأكثر من 100 عملية ترحيل إلى العراق وسوريا وسط مخاوف من أن يكون العدد الحقيقي أكبر بكثير.
جندي تركي يظهر خلف لاجئون في الجانب الآخر من الحدود (أرشيفية رويترز)
اتهمت منظمة العفو الدولية أنقرة بانتهاك حقوق اللاجئين عند حدودها من خلال عمليات احتجاز لأعداد منهم أو إجبار آخرين على العودة إلى مناطق الصراع التي هربوا منها.
التقرير الذي حمل عنوان “حارس أوروبا” بالإشارة إلى تركيا كشف عن قيام السلطات التركية باعتقال عشرات اللاجئين بشكل غير قانوني واحتجازهم في أماكن معزولة عن العالم الخارجي بالإضافة إلى إساءة معاملتهم بما في ذلك الضرب.وذكرت منظمة العفو الدولية أنها وثقت أكثر من 100 عملية ترحيل إلى العراق وسوريا، وقالت إن “هناك قلقاً من أن يكون العدد الحقيقي أكبر بكثير ويتضمن ترحيلات إلى أفغانستان”.

وقالت المنظمة الحقوقية التي تتخذ من لندن مقراً لها “إن بعض التمويلات الأوروبية تذهب بوضوح إلى بناء مراكز احتجاز تحدث فيها الانتهاكات”.
وكانت استقبلت تركيا نحو 2.2 مليون لاجئ سوري منذ اندلاع الأزمة في 2011. وبالرغم من أن مئات الآلاف قد توجهوا إلى دول الاتحاد الأوروبي إلا أن تركيا ما زالت تستضيف أكبر عدد من اللاجئين في العالم.

وكان الاتحاد الأوروبي وأنقرة قد توصلا إلى اتفاق الشهر الماضي يقدم التكتل بموجبه مساعدات بقيمة 2.3 مليار دولار فضلاً عن مزايا أخرى من بينها إعفاء المواطنين الأتراك من الحصول على تأشيرة عند الدخول إلى أوروبا إذا قامت تركيا بالحد من تدفق المهاجرين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*