حالة فريدة.. عراقي لدغته أفعى فصار دمه "مصلاً" لسمّها

أصدر قائد شرطة محافظة ذي قار (350 كلم جنوب بغداد)، اللواء حسن سلمان الزيدي، أمرا بنقل شرطي منسوب لمديرية النجدة إلى مركز مستشفى الحسين التعليمي، لرغبته بالتبرع بدمه للملدوغين بسم الأفعى التي اشتهرت باسم أفعى سيد دخيل، بعد أن أثبتت الفحوص المختبرية أن دمه يصلح أن يكون “مصلا شافيا” لهم.

وتقول الحكاية حسب “العربية.نت” إن الشرطي “فهد صاحب نايف” بعد أن لدغته “أفعى سيد دخيل” المميتة والمعروفة بشدّة سميتها، أثناء أحد الواجبات، نقل على أثرها إلى المستشفى للمعالجة، وبسبب مضاعفات صحية، قام بمراجعة أحد مستشفيات العاصمة بغداد، وبعد إجراء عدد من الفحوص اكتشف الطبيب المعالج أن دمه أصبح حالة فريدة، وبالإمكان الإفادة منه كمصل لمعالجة لدغات الأفعى المنتشرة في قضاء سيد دخيل (25 كلم شرق مدينة الناصرية)، والمفارقة أن الأفعى التي لدغته ماتت مباشرة، بينما عاش هو وتحوّل لقبه في مدينته إلى “فهد أبو حيّة”.

واستجابة لرغبته بإنقاذ أرواح المواطنين كجزء من واجب إنساني يقدمه لأهل ذي قار، وخدمة لأبناء شعبه، لاسيما أنه أنقذ فعلا 11 حالة، منها تسع نساء، وثلاثة رجال في مستشفى الحسين التعليمي بعدما استخدم المستشفى دمه “مصلا مضادا”، وافق قائد الشرطة على نقله لمركز شرطة المستشفى، ليكون “تحت الطلب”.

يشار إلى أن الأفعى ذات الحراشف المنشارية” “Echis carrinatus التي تعرف محلياً باسم “أفعى سيد دخيل” تعدّ من الأفاعي ذات السمية الشديدة رغم صغر حجمها، حيث تتراوح أطوالها ما بين 30 و80 سم، ورأسها يكون مثلث الشكل، وجوانبها صفراء، وطرف ذنبها مدبب ومعقوف، وتتميز بخفتها وسرعة زحفها، وعادة ما تنشط في الظلام.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*