حركة عصائب أهل الحق تتهم واشنطن بتوفير محمية لداعش

اتهمت حركة عصائب أهل الحق بالعراق، الثلاثاء، الولايات المتحدة بمحاولة توفير “محمية لإنعاش داعش”، مجددة مطالبتها بشن عملية “مركزية” لتحرير قضاءي الكرمة والفلوجة ب‍محافظة الأنبار.

وقال المتحدث العسكري باسم الحركة جواد الطليباوي في حديث لـ السومرية نيوز، “إننا حذرنا أكثر من مرة من خطورة الوضع الأمني في حزام بغداد وقلنا إن هناك خلايا نائمة تريد أن تزعزع أمن العاصمة بالتنسيق مع عصابات داعش المتواجدة في الكرمة والفلوجة، واليوم أيضا نؤكد أن الوضع الأمني وصل إلى مراحل خطرة”.

وأضاف الطليباوي أنه “بعد التفجيرات التي حصلت في مناطق بغداد صار لزاما على الحكومة والقائد العام للقوات المسلحة إعطاء الأوامر لشن عملية مركزية لتحرير الكرمة والفلوجة كونهما مصدر الإرهاب وطالما تسلل منها داعش إلى منطقة الصبيحات وشن هجمات على القطعات الماسكة في أبو غريب”.

وأشار الطليباوي إلى وجود “خطوط حمراء على تحرير هاتين المنطقتين وضغوط تمارس على رئيس الوزراء من التحالف الأميركي لعدم إعطاء الأوامر لتحريرهما”، لافتا إلى “أننا نعتقد أن الأميركان يريدون توفير محمية لإنعاش داعش الذي بدأ ينكسر ويتهاوى بفعل ضربات المقاومة”.

وعبر الطليباوي عن “استغرابه من الذهاب إلى تحرير محافظة نينوى التي تبعد أكثر من 500 كيلومتر عن بغداد وترك منطقة تبعد عن العاصمة بأقل من 60 كيلومترا”، مبينا أن “بغداد هي مصدر القرار وفيها العديد من الدوائر الحكومية وإذا ما سقطت فإن باقي المناطق سيكون وضعها خطرا”.

وتابع أن “هناك معلومات توفرت لدينا منذ فترة قريبة بأن داعش قام بتفعيل ولاية الجنوب ونقل مقرها إلى شمال محافظة بابل، مشيرا إلى أن “ولاية الجنوب مسؤولة عن التفجيرات التي حصلت في البصرة والناصرية وسيطرة الآثار وملعب الإسكندرية، وعلى الحكومة أن تعي خطورة المسألة”.

وكان الطليباوي كشف، اول أمس الاثنين، عن معلومات جديدة بشأن ما يسمى “ولاية الجنوب” التابعة لتنظيم “داعش”، وفيما حذر من تكرار استهداف المحافظات الوسطى والجنوبية، دعا إلى تنفيذ عملية “مركزية” لتطهير قضاء الكرمة بمحافظة الأنبار.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*