حقد الارهاب.. تفجيران انتحاريان يستهدفان منطقة السيدة زينب(ع)

syria-sayedazeinab-explosion

استشهد 12 شخصاً وأصيب أكثر من 55 آخرين جراء تفجيرين إرهابيين وقعا في منطقة السيدة زينب (ع) بريف دمشق، أعلن تنظيم داعش الارهابي عن تبنيه لهما.وقال مصدر في قيادة شرطة محافظة ريف دمشق لوكالة (سانا): إن تفجيرين إرهابيين وقعا، صباح السبت، في بلدة السيدة زينب (ع) الأول نفذه انتحاري بحزام ناسف فجر نفسه عند مدخل بلدة السيدة زينب (ع) باتجاه الذيابية والثاني نفذه انتحاري بسيارة مفخخة في شارع التين على أطراف البلدة.

وقال المصدر في تصريح لـ(سانا): إن من بين الشهداء والجرحى عدداً من الأطفال والنساء، مبينا انه تم نقل الجرحى الى عدد من المشافي في دمشق وأن إصابات بعضهم خطرة.

وذكرت (سانا) أن التفجيرين الإرهابيين ألحقا أضرارا مادية كبيرة بعدد من المنازل وإحتراق عدد من السيارات والمحلات التجارية.

وأدان مجلس الوزراء السوري التفجيرات الارهابية الجبانة بمنطقة السيدة زينب وقذائف الحقد والارهاب على عدد من المناطق السورية المستقرة والآمنة والتي أدت إلى استشهاد وجرح عدد من المواطنين الأبرياء.

وأكد رئيس مجلس الوزراء وائل الحلقي، أن هذه الأعمال الإرهابية الجبانة التي تحاول زعزعة الأمن والاستقرار في هذه المناطق ورفع معنويات العصابات الإرهابية المنهارة نتيجة الانتصارات الكبرى والنوعية والمتسارعة التي يحققها الجيش السوري على كل الجبهات، بالتوازي مع حرب إعلامية مضللة ومكشوفة تحاول النيل من الدولة السورية بمكوناتها كافة.

وحمّل الحلقي الدول الداعمة للإرهاب مسؤولية هذه المجازر الوحشية وعلى رأسها تركيا وقطر والسعودية مطالبا المجتمع الدولي بضرورة أن يتحمل مسؤولياته الإنسانية والأخلاقية والقانونية تجاه هذه الأعمال اللاإنسانية وأن يضع حدا للدول الداعمة والممولة للإرهاب.

ميدانيا: يواصل الجيش السوري وحلفاؤه عملياتهم العسكرية في ريف الرقة الغربي، وحرروا تقاطع الرصافة – المثلث الاستراتيجي ومحطة ضخ النفط ومحطة كهرباء الطبقة، وأصبحت القوات على بعد 15 كيلومترا عن مطار الطبقة العسكري. وبذلك تكون معظم خطوط إمداد جماعة (داعش) الارهابية أصبحت مقطوعة في ريف الرقة الغربي.

وتمكنت وحدات الجيش السوري المرابطة على محور أثريا الطبقة من إفشال محاولة مسلحي (داعش) للسيطرة على (برج سيريتل) النقطة الاستراتيجية والحاكمة حيث كان الهجوم يهدف لقطع الطريق والالتفاف على مقدمة القوات التي سيطرت الجمعة على مفرق الرصافة.

وقال مصدر ميداني لـ (سبوتنيك): إن وحدات من الجيش السوري والقوة المؤازرة تصدت، السبت، لهجوم داعش مستخدمةً الوسائط النارية المتوسطة فيما قامت وحدة أخرى بتنفيذ كمين محكم أدى الى مقتل عدد من المهاجمين وأسر عنصر بعد إصابته إصابة طفيفة.

يشار أن الجيش السوري أصبح أكثر قرباً من مدينة الرقة معقل التنظيم الرئيسي في سوريا بعد سيطرته على مفرق (الرصافة) الهام ليصبح على مسافة 4 كم من قرية (صفيان) التي تبعد 15 كم عن مطار الطبقة العسكري في ريف الرقة الغربي.

هذا وسقطت عدة قذائف صاروخية على الاحياء السكنية في بلدة الزهراء بريف حلب الشمالي كان مصدرها المجموعات المسلحة.

كما وقتل المدعو عمر الحجي المسؤول في حركة احرار الشام اثر انفجار عبوة ناسفة بسيارته زرعها مجهولون على طريق بلدة ترمانين بريف حلب.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*