خبراء الأمم المتحدة يطالبون اسرائيل بوقف تقنين التغذية القسرية للمضربين عن الطعام من المعتقلين الفلسطينيين

طالب خبراء حقوقيون بالأمم المتحدة اليوم

اسرائيل بوقف تقنين وإضفاء الشرعية على عمليات التغذية القسرية والعلاج
الطبى للمضربين عن الطعام من المعتقلين فى سجونها ورغما عنهم .

وحذر الخبراء المستقلون – في بيان لهم اليوم من جنيف – من أن يكون
تأثير أى قوانين تعد فى هذا الشأن ذات تأثير فى المقام الأول على
الفلسطينيين الذين تحتجزهم اسرائيل بمن فى ذلك الموجودون فى الاعتقال
الإدارى .

وتأتي مطالبة الخبراء الأمميين عقب قرار الكنيست الاسرائيلى مواصلة
العملية التشريعية لقانون بخصوص منع الأضرار الناجمة عن الإضراب عن
الطعام والتى كان قد بدأها المجلس التشريعى السابق .

وأكد المقرر الخاص بالأمم المتحدة المعنى بالتعذيب وغيره من ضروب
المعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة خوان منديز أن الإطعام
الناجم عن التهديد أو الإكراه أو القوة لمن أضربوا احتجاجا على اعتقالهم
حتى لو كان الغرض من التغذية القسرية لصالحهم يعتبر بمثابة المعاملة
القاسية واللاإنسانية والمهينة .

وقال الخبير الأممى المعنى بالحق فى الصحة داينيوس بوراس أن الطريق
لإنهاء الإضراب عن الطعام ليس إجبار المضربين على التغذية ولكن معالجة
حقوق الإنسان الأساسية .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*