خواطر أبو المجد (الحلقة المئة واالسادسة والخمسون “156”)

bahjat-soleiman

موقع إنباء الإخباري ـ
السفير الدكتور بهجت سليمان:

( صباح الخير يا عاصمة الأمويين .. صباح الخير يا عاصمة الحمدانيين .. صباح الخير يا بلاد الشام .. صباح الخير يا وطني العربي الكبير ) .

[ حين العروبةُ ، تغدو رَهْنَ بائِعهِا .. من حارِس النفط ، صارت عنده حطبا ]

ـ 1 ـ

عندما يقول ” باراك حسين أوباما ” :

( الطريق الوحيد لإنهاء الحرب السورية ، هو التوحد ضد ” داعش ” في حكومة ، من دون ” بشار الأسد ” )

– فَ ” أبو حسين أوباما “، مضى عليه أربع سنوات ، وهو يقف هذا الموقف ذاته ، فماذا كانت نتيجة هذا الموقف الأمريكي ؟

كانت النتيجة هي تغوّل ” داعش ” وأشباهها ، إلى أن وصلت إلى ما وصلت إليه الآن من خطر داهم على المنطقة والعالم ..

وكانت النتيجة الثانية للحسابات والمراهنات الأمريكية الخاطئة ، ليست فقط بقاء ” الرئيس بشار الأسد ” رئيسا وقائدا لسورية ، بل تحوّله إلى رمز نضالي وقلعة صمود ومنارة شموخ ، ليس لسورية فقط ، بل لجميع شرفاء ومناضلي العرب والعالم

– وهذا دليل إضافي على الرغبة الجامحة ل ” العم سام ” في الاحتفاظ بمولوده الداعشي ، مهما تغول وتوحش ، طالما أن نار الإرهاب بقيت في حدود الربوع الأوربية ولم تصل بعد إلى الربوع الأمريكية .

– ذلك أن الأمريكان أوجدوا ” داعش ” عام ” 2005 ” في العراق وبمعاونة النظام الأردني ، عبر ” أبومصعب الزرقاوي ” وبتمويل سعودي ، لكي يحرف المقاومة الوطنية العراقية عن سبيل مواجهة الاحتلال الأمريكي ، ولكي ينقل الصراع ضد المحتل في العراق إلى صراع مذهبي داخلي..

وعندما اتسع هامش ” الزرقاوي ” بأكثر مما تسمح به المصالح الأمريكية ، أوعز الأمريكان للنظام الأردني باستدراج الزرقاوي وتحديد إحداثياته ليجري قتله .. وفور قتله كلفوا بديلا له .

– وإذا كان الأمريكان قد نجحوا نسبيا في العراق بذلك ، فإننا ” نطمئنهم ” بما هو عكس ذلك في سورية ، مهما كانت التضحيات ، وبقيادة الرئييس بشار الأسد شخصيا ، في سورية الجديدة المتجددة .

ـ 2 ـ

( ما لم يحققوه بالإرهاب ، لن يحققوه بالدبلوماسية )

– أوْجَدَ المحورُ الصهيو – أطلسي وأذنابُهُ من نواطير النفط ، أوجدوا ” داعش ” ل تمزيق سورية ووضع يدهم عليها ..

ومَدْخَلُهُمْ لتحقيق ذلك ، ينطلق من :

/ إبعاد الرئيس بشار الأسد والتخلص منه كخطوة أولى ، تمهيداً :

/ لِ تمزيق الجيش السوري كخطوة ثانية ،

/ وصولاً إلى تمزيق سورية وإدخال كياناتها الجديدة ، في حالة حربٍ لها بداية وليس لها نهاية ،

/ وإلغاء سورية من الجغرافيا ومن التاريخ ..

– ولكن الشموخ والصلابة والحنكة والإقدام ، الذي تحلى به الرئيس بشار الأسد ، أفشل حساباتِ وخططَ أصحابِ المخطط الاستعماري ..

– ولذلك يلجأ الآن هؤلاء لتجديد محاولاتهم الخبيثة ، بطريقة مخادعة ، ولكنها غبية ، بحيث يقولون :

” نحن نريد الحفاظ على وحدة سورية ، وعلى الجيش السوري ، وحتى على النظام السوري .. ولكن لا نريد بقاء الرئيس بشار الأسد !!! ” ….

ثم يقولون :

” لكي نستطيع هزيمة داعش لا بُدَّ من استبعاد الأسد !!! ”

– ظناً من هؤلاء أنهم قادرون بالحيلة والتحايل والمناورة السياسية والدبلوماسية ، تحقيق الخرق الأساسي والأهمّ ، والذي يتجلّى بإبعاد الرئيس الأسد ، والذي سوف يستولد بدوره ، تداعياتٍ متلاحقةً ، تبدأ بانقسام الجيش السوري ، وصولاً إلى تفكيك الدولة السورية ، وتقسيم سورية ..

– أي أنهم يريدون أن يحققوا بالسياسة وبالدبلوماسية ، ما فشلوا في تحقيقه بالإرهاب وبالمجاميع المسلحة المدعومة من الخارج..

وكما فشلوا سابقاً وحالياً ، سوف يُمْنَوْنَ بفشلٍ إثْرَ الآخر ، مهما تذاكوا وتشاطروا ….

– والفضل في هزيمة مخططهم هذا ، يعود إلى ثلاثية : الشعب – الجيش – الأسد ..

هذه الثلاثية التي لا تستطيع قُوَّةٌ في الدنيا ، أن تفْصِلَ أياً من مكوِّناتها الثلاثة عن الآخر .

ـ 3 ـ

( رأس الأسد يبقى شامِخاً .. و رؤوسُ أعدائه تتدحرج )

– الأعْرابُ الأذناب ، و الأغراب الأتراك والفرنسيون والانكليز ، ومعهم الأمريكان ، وقَبْلَهُم وبَعْدٓهُم الاسرائيليون ، والصهاينة والمتصهينون في جميع أنحاء العالم …

هؤلاء جميعاً يريدون رأس ” الرئيس بشار الأسد ” منذ خمس سنوات حتى اليوم ..

فماذا كانت النتيجة ؟

– بقي الرئيس بشار الأسد شامخاً راسِخاً ورأسُهُ عالياً مُحٓلِّقاً فوق جميع الصعوبات والتّحدّيات ..

– وأمّا رؤوس أعدائه وخصومُهِ ، فهي تتدحرج رأساً وراء رأس ، والباقي على الطّريق .

ـ 4 ـ

( لا مكانَ لِ الأبوابِ المُوارِبة في سوريّة الأسد )

– كم يُخْطِىءُ الغربُ الأمريكي والأوربّي ، عندما يٓظُنّ أنّ سورية و أسَدَها ، يلتمسون شرعيةً منه أو من غيره ..

فالشرعيّةُ في سورية ، لها مصدرٌ واحد هو الشعبُ السوري حصراً ، وذلك على عكس المحميّات الكثيرة الموجودة في المنطقة ، والتي تستمدُّ شرعيّتها من الخارج حَصْراً ..

– وعندما ترفض القيادةُ السورية الأعيبٓ بعضِ دُوَلِ الغرب وحِيٓلَهُم وتَحايُلاتِهِم ومُناوراتِهِم في محاولاتِ التواصل مع سورية عٓبْرٓ أبوابٍ خلفيّة أو جانبيّة مُوارِبة ، فهذا لا يعني أنّها تلتمس الشرعيّةٓ منهم ..

بل يعني أنّ القيادةَ السورية تقول لهؤلاء : نحن دولةٌ كاملة الشرعيّة ، ومَنْ يَوَدُّ الاتّصالَ بِنا أو التّواصُلَ معنا ، فَأصُولُ التواصُلِ معروفةٌ بين الدول ..

ومَنْ لا يعرف تلكٓ الأصول ، أو يعرفها ولكنّه يقفز فوقها أو لا يريدُ الإلتزامَ بها ، فلا حاجٓةَ لنا به ولا بالتّواصل أو الإتّصال معه .

ـ 5 ـ

( بين ” تحالف الحرب على الإرهاب ” و ” الإرتقاء بالتّعاون مع الرُّوس إلى درجة التّحالف ” )

– كم هم مُخْطِئون من يٓظُنّون أنّ ” التحالف ” المُقْتَرَح لمواجهة الإرهاب ، يَهْدُفُ أساساً إلى إنقاذ سورية من الحرب الإرهابية التي تُشَنُّ عليها منذ أربع سنوات ونصف ..

– هذا ” التحالف ” المُقْتَرح يهدف إلى إنقاذ السعودية وتركيا والنظام الأردني من الوحش المتأسْلِم الذي رَبَّوْ هُ وعَلَفوه وأطلقوه باتّجاه سورية لِتٓدْميرها وذبْحِ شعبها .

ولِأنَّ الوحشَ لا يمتلك عقلاًً ، فقد بدأ يستديرُ صوْبَ أصحابِهِ ورُعاتِهِ الأصليين وَيَسُنُّ أسنانه لإفْتراسِهِم ، خاصّةً بَعْدَ انْ طالت واحْتٓدَّتْ أنْيابُهُ أكثر من اللّزوم . ..

فما كان منهم إلا ّ إنْ تراكضوا مُهَرْوِلين صَوْبَ ” موسكو ” طالبين إلى زعيمها ” بوتين ” إيجادَ حَلٍ لِوَرْطَتِهِم التي ورّطهم فيها الأمريكي أوّلاً وغَباؤهُم ثانياً ، عارِضينَ عليه ، في الوقت ذاته ، تعميق وتوسيع علاقاتهم الاقتصادية والتجارية مع ” موسكو ” ..

– ولِأنّ ” العمّ سام ” لا يُقيمُ وزْناً لِأتباعِهِ ، بل يتعامل معهم كَخَدَمٍ وحَشَم ، فقد ” فقَعَ ” تصريحاً ، تعجيزياً مستحيلاً يطالب فيه ” بِ سوريّة من غير الأسد !!! ” .

والسوريون غير مٓعْنِيّين بتصريحات ” أبو حسين أوباما ” التي يعلكها منذ خمسين شهراً بالتّمام والكمال ، حتى صارت مَهْزَلةً لِأصحابِها أوّلاً وأخيراً

– ولأنَّ هذا ” التحالف ” المُقْتَرَح ، يعني للسوريين ، توقُّف تلك الأنظمة والحكومات التي تدعم وتُسلّح وتُعَبِّىء وتُمَوّل وتُدَرّب الإرهابيين المجلوبين من مختلف بقاع الأرض ، عٓمّا تقوم به ..

و يعني إنّ مُحْتَضِني الإرهاب هؤلاء ، ليسوا في موقع ولا في موقف مَنْ يفرض أو يطلب شروطاً .. بل هم في موقف و موقع المُضْطَرّ للإستدارة عاجلاً أم آجِلاً ، قَبْلَ أنْ تقع الفأس في الرّأس ، في رؤوسهم .. ..

لذلك يرى السوريون في هذا المُقْتَرَح ، نهجاً و سلوكاً جديداً ، سوف يدفع أصحابٓهُ في الرياض وأنقرة وعمّان – في حال سماح العمّ سام لهم بالإلتزام به – إلى الانتقال من حالة دعم الإرهاب ، إلى حالة التوقُّف عن دعم الإرهاب في المرحلة الأولى ، وصولاً إلى حالة المواجهة الفعليّٰة لمواجهته قَبْلَ أنْ يفتك بهم ويُطيح بِأنظمتهم .

– وأمّا الدولة الوطنية السورية ، فهي تقاتل الإرهابَ وأصحابه وداعميه ، منذ أربع سنواتٌ ونصف ..

فَإذا ظهر هذا ” التّحالف ” للوجود ، كان خَيْراً ..

وإذا لم يظهر للوجود ، يصبح من البديهي أن يرتقي مستوى التعاون مع موسكو لمكافحة هذا الإرهاب إلى درجة التحالف العميق والواسع ، بحيث تصبح الحربُ طاحِنٓة ً في مواجهة الإرهاب ، إلى دَرٓجٓةٍ لا تقوم له فيها قائمة ٌ في المستقبل .

ـ 6 ـ

( بين الِجِدّيّة في مواجهة الإرهاب … والميوعة )

1 – ” داعش ” صنيعة ” النظام السورري ” ،

2 – ” داعش ” متعاوِنة مع ” النطام السوري ” ،

3 – ” داعش ” متواطئة مع ” النظام السوري ” ،

4 – ” النظام السوري ” مغناطيس جاذب لِ ” داعش ”

5 – ” النظام السوري ” مُتَقاطِعٌ بالمصالح مع ” داعش ” ..

6 – وصولاً إلى الاعتراف بِأنّ ” داعش ” تُشَكّل خطراً على العراق والأردن والكويت والسعودية ومصر وتونس بل وعلى سورية وباقي الدول العربية ، كما تُشَكّل خطراً على الدول الأوربية وغيرها .

7 – ثُمَّ وُصولاً إلى بَدْء الحديث عن الحاجة إلى التحالف مع ” النظام السوري ” و ” الجيش السوري ” لمواجهة ” داعش ” ..

– كُلّ ذلك ، دون أنْ يجد ” أصدقاء الشعب السوري !!! ” المُؤَلَّفين من هذه الدول نفسها ، التي دعمت ومَوَّلت وسلّحت واحْتَضَنَتْ كُلَّ مَنْ هٓبّ ودَبّ في هذا العالم ، بِشَرْطِ القتال في سورية وتدمير المُقٓدّرات السوريّة ومواجهة الجيش السوري ..

– وبَعْدَ أنْ ذابَ الثلج وبانَ المرج ، وانقلبٓ السِّحْرُ على السّاحر ، ووَصَلَتْ طلائعُ الإرهاب إلى جحورِ صانِعِيه ، بدأ مسلسلُ التّدحرج في توصيف ” داعش ” من صنيعة لِ ” النظام السوري ” وصولاً إلى الإعتراف ، وَلَوْ باستحياء ، بِ الحاجة لِ ” التعاون مع النظام السوري ” ، دون أن يجدَ هؤلاء ، أدْنَى حاجة إلى التوصيف الحقيقي لِما جرى ، والذي هو الشرط الكفيل بمواجهة الإرهاب والنجاح في تلك المواجهة ، هذا إذا كانوا جِدّيّين في مواجهة الإرهاب ..

لِأنَّ الدَّاءَ لا يمكن علاجُهُ ، إلا ّ إذا جرى أوّلاً تشخيصُهُ بِشَكْلٍ صحيح ، وثانياً : أنْ يُوصَفَ له العلاجُ المناسب .

ـ 7 ـ

( مشاركة السعودية و تركيا والنظام الأردني في مكافحة الإرهاب ، تعني أوّلاً وأخيراً :

” التوقّف عن دعم الإرهاب واحتضانه وتمويله وتسليحه وتدريبه وعن توظيفه للعدوان على سورية ، والإقلاع عن تنفيذ البرامج الصهيو- أطلسية في ميدان دعم الإرهاب ” .

و كُلّ ما عدا ذلك هو زَبَدٌ لا قيمة له ” )

ـ 8 ـ

( هل سَتُصْبِح ” إيران ” : ” شُرْطِياً للخليج ؟! )

– نحن لا نلومُ أولئك الذين يعتقدون بِأنّ ” الجمهورية الإيرانية ” سوف تعود بَعْدَ الاتفاقية النوويّة : ” شُرْطِياً للخليج ” وستصبحُ أداةً لتنفيذِ السياسة الأميركية في المنطقة ، تماماً كما كانت أيّام الشاه ..

– لِأنَّ هؤلاء المُعْتَقِدين ، عاجزون عن فهم روح وجوهر القرار المستقلّ البعيد عن إملاءات ” العمّ سام ” الأمريكي ، خاصّةً بَعْدَ أنْ ترَبّوا وتعلّموا من المهد إلى اللَّحْد – هُمْ وأنظمتُهُم السياسية – ، بِأنّ واشنطن هي إلهُ هذا الكون وأنّها تقول للشيء ” كُنْ فَيَكُون ” .

– ولو كان هؤلاء قادرين على الخروج من تفكيرهم النّمٓطي الإستلحاقي الإسْتِتْباعي ، لَأدْركوا بِأنّه لو كانت ” الجمهورية الإيرانية ” ستقوم بِدَوْر ” شُرْطِيّ الخليج ” أو سَتَقْبَلُ القيامٓ بهذا الدّور ، لَمَا كانت هناك حاجة ٌ لِكُلّ هده المفاوضات النّوويّة ، ولكانت واشنطن هي أوّل الدّاعِمين ، وليس فقط المُرَحِّبين ، لامتلاك ” الجمهورية الإيرانية ” للسلاح النووي .

– والسبب الأهمّ في رَفْض الجمهورية الإيرانية لِدَوْر شرطي الخليج ، هو أنّ شرعيتها الثورية والرّسمية ، مَبْنِيّة ٌ على رفض الالتحاق بالسياسة الأمريكية ، وعلى رفض التبعية ، وعلى الإصرار على التمسّك بالمبادىء العليا وبالمصالح المشروعة لشعبها ودولتها ، بعيداً عن الإملاءات الأمريكية وعن التّبعيّة للمحور الاستعماري الجديد .

ـ 9 ـ

( ” الجمهورية الإيرانية ” ، بين ” الهيمنة ” و ” النّفوذ ” )

– أن تعود إيران ” شرطياً للخليج ” ، يعني أن تدور في فلك الولايات المتحدة الأمريكية ، تُنَفِّذُ أوامرها وتنتهي عن نواهيها ، مقابل السماح لها بالهيمنة على الخليج ومشيخاته .

– وأمّا ” النفوذ ” فهو حق ٌ طبيعيٌ للدولة ، بما يتناسب مع قوتها الاقتصادية والعسكرية ومع حصافةِ قرارِها السياسي ، وعلى أن يكون هدا النفوذ في إطار القوانين الدولية وفي سياق المصالح المشتركة والمشروعة مع الدول الأخرى ..

– لذلك فالنفوذ لا يعني الهيمنة ، لأنّ الهيمنة هي تحقيق مصالح غير مشروعة على حساب مصالح الآخرين .

ـ 10 ـ

( عندما يطلب الجاني تعويضاً من الضّحيّة )

( المطالبَة بِ تعويضٍ سياسيٍ واستراتيجيٍ ، لِ الدول الإرهابية !!!! )

– نكتةُ الموسم التراجيديّة المؤلمة ، هي حديث بعض الكيانات الوظيفية التابعة لِ ” العمّ سام ” و المسؤولة عن ثلاثة أرباع الحرب العدوانية الإرهابية الصهيو – أطلسية – الأعرابية – الوهابية – الإخونجية ، و المسؤولة أيضاً عن الدّمار والموت الذي تـسَبَّبَت به لِ سورية وشعبها وجيشها ..

– حديثُها عن ” تعويض سياسي أو استراتيجي ” مِناسب ، قَبْلَ ان تقطع صلتها بِ ” داعش ” و ” النصرة ” و باقي التظيمات المسلّحة !!! .

– مع أنّ ألف باء الحقّ والعدالة والقانون الدولي ، يقتضي محاكمة هؤلاء وإنزال أقسى العقوبات المناسبة بِحَقِّهم .

ـ 11 ـ

( فرصة نجاح المخطّط الصهيو – أمريكي ، في وضع اليد على سورية ، لا تتجاوز ال ” 1 ” بالمئة. )

– ” 60 ” مُسَلّحاً ” معتدلاً ” ، هم العدد الذي استطاع الأمريكان تأمينه ، من أصل العدد المطلوب في السنة الأولى ، وهو ” 5000 ” خمسة آلاف مسلّح ” معتدل ” يشكّلون الذّراعَ الضّارب لِ ” المعارضة السورية المعتدلة !!! ” ، وهذا ما يُشٓكِّل حوالي ” 1 ” بالمئة من الهدف المنشود ..

ماذا يعني هذا ؟

يعني أنّ المخطط الصهيو – أمريكي لِوَضْعِ اليد على سوربة والتّحكّم بقرارها وتقسيمها وإلحاقها بِ ” اسرائيل ” ، لن تتجاوزَ حدودُ نجاحِهِ ، الواحد ” 1 ” بالمئة .

ـ 12 ـ

( الجيش العربي السوري )

– إذا كانَ البعضُ يُصِرّ على أنَّ الجيشَ العربيَّ السوريّ، قد خٓسِرٓ ثُلُثَ عَتادِهِ وعديده ، في هذه الحرب التي يواجهها ..

– فعلى هذا البعض ، أنْ يُدْرك بِإنَّ ما خٓسِرَهُ الجيشُ السوريّ من حيثُ العَدَد والعَتاد .. قد جرى تعويضُهُ ، من حيثُ القدرة القتالية والتعبوية والخبرة الميدانية والعمليّاتية ، أضْعافاً مُضاعَفة ، عمّا كان عليه قبل أربع سنوات .

– مع التأكيدعلى أنّ الجيش العربي السوري ، يُواجِهُ أعتى حربٍ في العالم ، في مواجهة أكثر من ثمانين دولة .

– وعلى الرُّغْم من ذلك ، يبقى الجيشُ السوري بخير ، رغم آلام الجرحى والمُصابين وذوي الشهداء ..

وأرقام ما خسِرٓهُ ، هي أقلّ بكثير ممّا يُشيعُها أعداؤه عنه وَمِمَّا يَتَمَنَّوْنَهُ له .

وسيبقى هذا الجيشُ السوري وقائدُهُ العامّ ” أسد بلاد الشام ” القلعةَ الصلبة التي ستهزم أعداءَ سورية وتسحق مخططاتهم وحساباتهم .

ـ 13 ـ

عندما يقول إعلامي لبناني مخضرم ، ويتبردع بالرداء القومي :

( ” داعش ” يقتل دول العرب ، بخطايا أنظمتها )

فإنه لا يكتفي بترير ما تقوم به ” داعش ” من فظائع وشنائع ، بل يشرعن لها إرهابها ، طالما أن ” خطايا أنظمة دول العرب ” دفعت ” داعش ” للقيام بما قامت به .

وفقط ، نقول لأدعياء القومية العرببة هؤلاء : ماذا تتركون لآخرتكم ، وقد بلغتم أرذل العمر ؟!!.

( يعني هيك ببطلع معو أخونا ، أنو الدول اللي ما تحركت فبها داعش ، متل مملكة ” أمير المؤمنين ” ومملكة ” خادم الحرمين ” هي بلا خطايا ، وليس لأن من صنع ” داعش” لم يطلقها باتجاههم حتى الآن ) .

ـ 14 ـ

( ” مظلومية السنة ” )

– تحت شعار ” مظلومية السنة ” والعمل على رفع هذه المظلومية ، تقوم بيادق المحور الصهيو – أميركي من نواطير الكاز والغاز ، ومعهم باقي المحميات الأمريكية في المنطقة .. بتحريك وتوظيف المجاميع الوهاببة والإخونجية ومفرزاتهما التكفيرية ومشتقاتهما الإرهابية اللامتناهية..

– تقوم ب رفع هذا الشعار والإختباء وراءه ، لاستعباد واستعمار شعوب المنطقة ، التي يشكل ” السنة ” أغلبية أبنائها ..

– أي أن المطلوب استعباد واسترقاق ” السنة ” بإسم الدفاع عنهم ، واستخدام عدد من رموزهم ك واجهة لتمرير وتزوير عملية الإستعباد والإسترقاق هذه .

ـ 15 ـ

( ” الاختباء وراء الإصبع ” ، كما اتَّهمني أحد القُراّء )

لَسْتُ مِمَّنْ يختبؤون حتى وراء الدروع والتروس ، فكيف بالاختباء وراء الأصابع!!!!!.

ولكن أنصحك ب الابتعاد عن محاولات المساواة بين ” داعش ” وبين ” الإسلام السني ” :

( 1 ) أولاً : لأن هذا غير صحيح تاريخياً ، ف” الخوارج ” – الذين هم الطبعة الأصلية ل داعش – قضى عليهم ” الإسلام السني ” بعد صراع طويل جداً.

( 2 ) ثانياً : لأن اعتبار ” داعش ” ممثلة ل ” الإسلام السني ” هو غاية المنى لدى ” داعش ” نفسها … وكل أعداء ” داعش ” – وأنت من بينهم – لا يريدون تقديم خدمات من هذا النوع ل ” داعش ” .

( 3 ) ثالثاً : كما قضى ” الإسلام السني ” على دواعش الماضي الممثلين ب ” الخوارج ” ، فسوف تكون نهاية الخوارج الجدد من مختلف الدواعش ، على أيدي ” الإسلام السني ” .

( 4 ) رابعاً وأخيراً : من حقك أن لا تقتنع بذلك أو بغيره … ولكن من حقنا أيضا ومن حق غيرنا أن يقتنعوا بما يرونه مقنعاً لهم..

( فالله يرضى عليك ياعزيزي ” غطفان ” لا تصادر لنا قناعاتنا ).

ـ 16 ـ

( ” الإسلام السُّنّي ” هو أمّة ُ الإسلام ،

وهو ” 85 ” بالمئة من مسلمي العالم ،

ومرجعيته القرآن والسُّنّة ،

وقُدْوَتُه ” الفاروق عمر بن الخطاب ”

وليس ” إبن تيمية ” ولا ” محمد بن عبد الوهاب ” مهما انتشر فقه هذين التكفيريَّيْن . )

ـ 17 ـ

( لا تُصَدِّقْ حرفاً واحداً ، ممّا يقوله أتباع آل سعود من ” مُسْتَأْبليِّي ” لبنان )

– لا تُصَدِّقْ حرفاً واحداً ممّا يقوله التيّار الصهيو – وهّابي – السعودي ” اللبناني ” المُسَمَّى ” تيّار المستقبل ” ..

فأفْعالُهُم عَكْسُ أقْوالِهِم ، وأٓيُّ كلمةٍ يقولونها ، تهدفُ فقط إلى اسْتِرْضاء السعودية ، للحصول على المال أو على السلطة أو على الاثنين معاً ، حتّى لو أدَّتْ مواقِفُهُم إلى سحقِ الأمّة العربية وإلى زَوالِ لبنان ذاتِه .

– ويكفي هؤلاء ” المستأبليّين ” عاراً ، أنّ السعودية عندهم هي مرجع الإسلام ومرجع العروبة ، مع أنّ الجميع في هذا العالم ، يعرفون تمام المعرفة ، بِأنّ الوهابية السعودية المتصهينة :

هي السّببُ الأكبر وراء كُلّ ما تعانيه الأمة العرببة والعالم الإسلامي ،

وهي السبب الأكبر وراء ليس فقط الاغتصاب الاسرائيلي لفلسطين ، بل وراء احتلالها لباقي الآراضي العربية المحيطة بفلسطين ،

وهي التي حاربت وتحارب كُلَّ مَنْ يحارب ” اسرائيل ” ،

وهي التي دعمت وتدعم كُلّ من يخضع ل ِ ” اسرائيل ” .

– فَكَفاكُمْ عاراً وشَناراً يا أذنابَ آل سعود ، وكفاكم تٓحَدُّثاً بإسْم العروبة والإسلام ، بعد أنْ ساهمتم مع أسْيادكم السعوديين في ذَبْحِ العروبة والإسلام ، من الوريد إلى الوريد .

ـ 18 ـ

( ” فن الإنكار ” بين حماقة النظام التركي ، وبلاهة النظام الأردني )

( أٓدَهْدَرَيْنِ يا سَعْدَ القَيْنْ ؟؟!!!! )

– إنكار النظام الأردوغاني الإخواني وإنكار النظام الأردني أيضاً ، لِعمليات الانخراط التعبوي التحشيدي الدموي التدريبي التسليحي ، لعصابات الإرهاب المتأسلمة ، ولِزَجِّها داخل الأراضي السورية ، منذ خمسين شهراً حتى اليوم. .

– بات هذا الإنكارُ برهاناً ساطعاً على مدى بلاهة و رقاعة المعنيين بالسياسة والإعلام في هذين النظامين : الأحمق العثماني و الأبله الأردني

ملاحظة :

” أٓدَهْدَرَيْنِ ياسَعْدَ الْقَيْنْ ” مَثلٌ عربيٌ يُضْرَبُ للمُغْرِقين في الكَذِب .. وأصْلُهُ أنّ أعرابيا ًاسْمُهُ ( قَيْنْ ) كان مشهوراً بالكذب ، ثمّ ادَّعَى بِأنّ اسْمَهُ ( سٓعْد ) ، وناداه النَّاسُ بهذا الإسم ، إلى أنْ ظَهَرَ كَذِبُهُ وعُرِفَ اسْمُهُ الأصلي ، فَقِيلَ له بِأنّك جَمَعْتَ بين ” دَهْدَرَيْن ” أي بين باطِلَيْنْ ، هما الكذب بِكُلّ ما يقول ، وأضاف إليه الكذب بالإسم .

ـ 19 ـ

( طعنةُ النظام الأردني المسمومة ، للشعب السوري )

– من الصعب جداً ، حتى لو غَفَرَ ت القيادةُ السورية ، أن ْ يغفر الشعبُ السوريّ بِأغلبيّته الساحقة ، للنظام الأردني ، تلكَ الطعنات الغادرة التي وَجَّهها له ذلك النظام ، من خلال الدّور القَذِر الذي مارَسه عَبْرَ انْخراطه الذّليل في الحرب العالمية الإرهابيّة الصهيو – أطلسية – الأعرابية – الوهّابية – الإخونجية ، على الشعب السوري والوطن السوري والجيش السوري ..

– لِأنَّ الشعبَ السوريَّ ، كان ينظرُ دائماً للشعب الأردني ، على أنّهُ شقيقٌ تَوْأم .

ـ 20 ـ

( ” الفائدة ” من وجود الإرهابي ” محمد العريفي ” في الأردن )

– الفائدة ” الوحيدة من وجود الإرهابي الوهابي السعودي التكفيري ” محمد العريفي ” في الأردن ، هو ضرورة تَنَبُّه الأردنيين ، شعباً وعرشاً ومخابراتٍ وحكومةً ، إلى حجم وعمق الخطر الإرهابي الظلامي التكفيري المتأسلم ، المُخْتَبِىء في حنايا وأحشاء قطاعاتٍ واسعة من المجتمع الأردني ، والمُهَيَّأ للاشتعال والانفجار في لحظةٍ ما ..

– وإذا لم يٓجْرِ أخْذُ جرس الإنذار هذا ، بما يستحقّه من أهمّيّة بالغة .، وفعلاً لا قولاً ، فَ لاتَ ساعَةَ مندم .

ـ 21 ـ

( الكارثةُ الكبرى للنظام الأردني الحالي، هي أنّه لا زال يذهبُ بِقَدَمَيْهِ إلى الهاوية ، في الوقت الذي يبحث فيه الآخرون عن وسيلةِ إنقاذ . )

ـ 22 ـ

– الموتى يحكمون الأحياء ،

والماضي يحكم الحاضر ،

والخرافة تحكم الواقع ،

و العملة الرديئة تطرد العملة الجيدة من السوق ..

– هكذا هو حال الكثير من بلدان العالم الثالث ، ولذلك تمشي ” زقفونة ” و تتحول بسرعة ، لتصبح من بلدان العالم ” الثالث عشر ” .

ـ 23 ـ

(” مُعارٓضة سوريّة ” )

( أرْسلوا إلى سوريّة مُعْظمٓ قاذورات الأعراب ومعظمٓ زبالات الأغراب ، وضٓمّوا إليهم بعضٓ السّاقطين والسَّفَلة من الدّاخل السوري ، ثمّ سٓمُّوا هذه الخَلـْطَة العجيبة الغريبة ” مُعارضة سورية !!! ” )

ـ 24 ـ

( غُرَف العمليّات الاسرائيلية من ” الموك ” بِ عَمّان إلى ” الرّقّة )

( كُل ّ مَنْ يجهل أنّ القيادة الحقيقية التخطيطية والتعبوية والتنفيذية لجميع غُرفِ العمليات الإرهابيّة في عمّان وأنقرة و لبنان و الرّقة و الموصل ، ليست بِيَدِ الإسرائيليين ، إمّا جاهِلٌ أو مُتَجاهِل . )

ـ 25 ـ

( إمّا الوهَّابية .. وإمّا المشرقية العربية )

– إمّا الوهابية الإرهابية القاعدية الطالبانية الداعشية ، التي تعيد المنطقة إلى عصور الجاهلية الأولى ..

– وإمّا المشرقية العروبية بجناحيها : المحمدي – المسيحي..

– و لا خيار ثالثاً أمام أبناء المنطقة .

ـ 26 ـ

( أولئك الذين يعتبرون ” داعش ” وأشْباهٓها من قطعان الدواعش الإرهابية الأخرى ، بِأنّها تُمَثّل ” الإسلام السّنّي ” وتريد الدّفاعَ عنه ..

هؤلاء هُمْ أعْدَى أعداء ” الإسلام السّنّي ” لِأنّهم يريدون القضاءَ عليه ، بِإسْم ” الدفاع عنه ” . )

ـ 27 ـ

( ابن تيمية ) هو نبيُّ التكفيريين القدامى بدلاً من الرسول الأعظم ” محمد بن عبدالله ” .. و

( محمد بن عبد الوهاب ) هو إله التكفيريين الجدد ، بدلاً من الله عز وجل..

ومن لا يرون ذلك ، هُم عميان البصر والبصيرة .

ـ 28 ـ

( تلك الممالك و المشيخات والكيانات و ” الجمهوريات ” التي تورطت في الحرب الإرهابية على سورية ..

والتي لا زالت ، حتى الآن ، تتردد وتتلكأ في تصويب مواقفها المخزية تجاه سورية .. لن تطال عنب الشام ولا بلح اليمن . )

ـ 29 ـ

( هل سيتدخّل ” أردوغان ” في سورية ، عَبْرَ الجيش التركي ؟ )

– إذا لم يتدخّل ” أردوغان ” عسكرياً وبِشَكْلٍ مباشر عَبْرَ الجيش التركي في سورية ، فسوف يسقط ..

– وأمّا إذا تدخّٓلَ عسكرياً عَبْرَ الجيش التركي ، فسوف يسقط ” أردوغان ” وتسقط معه ” تركيا ” لتصبح ” تُرْكِيّات ” عديدة .

ـ 30 ـ

( مَنْ يتوهَّمونَ أنَّ حلفَ محاربة الإرهاب المقترح ، يمكن توظيفه في مواجهة الدولة الوطنية السورية لِأخْذِ ما عجزوا عن أخذه منها بالحربِ عليها ، تحت عنوان التحالف معها… يحتاجون إلى دورة محو أمّيّة في السياسة. )

ـ 31 ـ

(المساواة بين الجاني والضحيّة ، تقود في خطوة لاحِقة إلى قَلْبِ الحقأئق والأحكام .. بحيثُ يصبح الجاني ضحيّةً و ، والضَّحِيَّةُ جانِياً . )

ـ 32 ـ

( نعم ، الوطن كالبحر .. يحمل أضخم السفن وحاملات الطائرات ، ولكنه لا يحتمل القاذورات ، فيلقي بها إلى القاع . )

ـ 33 ـ

( قد يغضب العقل على نفسه.. ولكن القلب لا يستطيع أن يغضب على نفسه )

ـ 34 ـ

( يكونُ المستحيلُ أحياناً ، أو ما يبدو مستحيلاً .. هو أقْرَبُ المُمْكِنات )

ـ 35 ـ

( فلسطينُ الشّآمِ ، تعودُ رُغْماً )

فلسطينُ العروبةِ ، لا تُبالي

صلاحُ الدِّينِ ينْهَضُ في الأعالي

وسيفُ الدَّوْلَةِ ، الأسٓدُ المُرَجَّى

يَسُنُّ السَّيْفَ مِنْ أجْلِ النِّزالِ

و عِزُّ الدِّينِ قَسّامٌ يُلاقي

رجالَ الحٓقِّ في حٓلَكِ اللّيالي

و ناصِرُ .. حافِظٌ .. بَشَّارُ ، فِينا

يقودونٓ الجحافِلَ لِلْقتالِ

سَتَبْقَى قُدْسُنا ، باباً حصيناً

وتُمْسِي الأرْضُ عِشاً للرِّجالِ

فلسطينُ الشّآمِ ، تعودُ رُغْماً

عَنِ الإفْرَنْجِ والذّهَبِ المُسالِ

لِتَغْدو شامُنا حِصْناً حصيناً

ويَبْقَى المَجْدُ في أَعْلَى الْجِبَال ِ

و عَكّا .. مُهْجَةُ الأرواحِ فيها

و أهْلُ الحَقِّ ، ذُخْرٌ للمعالي

– د . بهجت سليمان –

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*