خواطر أبو المجد (الحلقة المئة والثالثة والخمسون “153”)

bahjat-soleiman

موقع إنباء الإخباري ـ
السفير الكتور بهجت سليمان:

( صباح الخير يا عاصمة الأمويين .. صباح الخير يا عاصمة الحمدانيين .. صباح الخير يا بلاد الشام .. صباح الخير يا وطني العربي الكبير ) .

[ مَلامِحُ منك ، أنَّ النّصْرَ آتٍ …. عِظامٌ بَعْدَهُمْ ، بأتي عِظامُ ]

-1-
( التحالف السوري – الإيراني – الروسي )
– عندما تقف روسيا مع سورية الأسد ، فهي تقف مع نفسها وتدافع عن نفسها…
وعندما تقف إيران مع سورية اﻷسد ، فهي تقف مع نفسها وتدافع عن نفسها …
وعندما تدافع سورية اﻷسد عن نفسها ، فهي ، في الوقت نفسه ، تدافع عن روسيا وإيران.
كيف ذلك؟
– لأن صمود سورية ، يعني صمود الخط الدفاعي اﻷول عن روسيا و إيران …
و لأن الدور القادم – لو سقط هذا الخط الدفاعي – هو القيام بتقويض كل من روسيا و إيران في وقت واحد …
ولذلك فوقوف إيران وروسيا مع الدولة الوطنية السورية ، هو وقوف مع النفس ودفاع عن النفس في مواجهة قوى الاستعمار الأطلسي الجديد وأذنابه ، وعدم الانتظار إلى أن تصل النار إلى الربوع الروسية والإيرانية …
– و لذلك على شرفاء سورية وباقي العرب ، عدم التوقف لحظة واحدة عند الأقاويل والتخرصات التي تشكك بالموقف الإيراني الداعم ل سورية الأسد أو بالموقف الروسي الداعم لسورية الأسد.
– و من يعتقد أن الروس والإيرانيين لا يعرفون مصلحتهم جيدا ، و لا يتقنون فنون السياسة والدبلوماسية ، يكون مغفلا وأبله ” تماما كما هم نواطير الكاز والغاز من جهة البلاهة السياسية ” …
ولذلك لا داعي للقلق على تغيير الموقف الإيراني والروسي ، إلا من مبتدئي السياسة ومن هواة الدبلوماسية.. فليقلق هؤلاء كما يريدون ، لأن قلقهم ليس في العير ولا في النفير .

-2-
( تَشْكيكُ الإعلام الصهيو / وهّابي بِحُلفاء سورية ، دليلُ إفْلاسٍ وعَجْز )
– مَنْ يعتقد أنّ السياسة الخارجية الروسية أو السياسة الخارجية الإيرانية ، يجب أن تكون نسخة ً طِبْقَ الأصل مع السياسة الخارجية السورية .. يكون واهِماً ، لا بل بحتاج إلى استيعاب وإدراك وهَضْم أبجدية السياسة والدبلوماسيّة ..

– والأصدقاء والحلفاء ، يُساندون ويدعمون بعضهم بعضاً ، عَبْرَ الاتّفاق والتوافق والتّلاقي واللقاء على المسائل الأساسيّة والجوهرية ، وليس على جميع التفاصيل والجزئيات ..
– وعلى سبيل المثال ، فإنّ المصالح الاقتصادية المشتركة بين ” إيران ” و ” تركيا ” اقْتـضَت وجود اتفاقات تجارية بينهما ، سوف تتجاوز عشرات مليارات الدولارات سنوياً .. ولكنّ هده الاتفاقات لمً تُؤَثِّر مقدارَ ذرّةٍ واحدة على الموقف الإيراني الحليف لِ الدولة الوطنية السورية ..
وكذلك هو ما سَيَكونُ عليه الأمر ، بين ” روسيا ” و ” آل سعود ” ..
لماذا ؟
– لِأنَّ المصلحة الاستراتيجية العليا للدولة الروسية وللدولة الإيرانية ، تقتضي منهما التّحالف المتين مع الجمهورية العربية السورية .
– وما يمكن قَوْلُهُ بِثِقٓة وبما لا يٓدَعُ مجالا ً للشّكّ ولا للتشكيك ، إلا ّ لِقصيري النّظر ، أو لِسَيِّئِي النِّيَّة ، أو للمصطادين في الماءِ العَكِر :
هو أنّ القيادة السوريّة مُتْرَعَة ٌ بالثِّقة بِنَفـسِها وواثِقٓة ٌ من قدرتها على تحقيق النَّصْر ، وواثِقٓة ٌ من متانة تحالفها مع أصدقائها وحلفائها الإيرانيين والرّوس ، لِدَرٓجَةٍ تَعْجَزُ فيها عاتِياتُ الرياح عن هٓزّ هذا التحالف أو النَّيْل منه .

-3-
( النّاطُقون بِإسْم الشعب السوري !!! )
– معظمُ المُتَنـطِّحين للتّحدُّث بِإسْم ” الشعب السوري ” منذ أكثر من أربع سنوات حتى الآن ، هم :
1 – الخارجون على الشعب السوري ، ممّن يحملونٓ هويّة ً سوريّة ولكنّهم التحقوا بالأجنبي ..
2 – أعداءُ الشعب السوري من مسؤولي الاستعمار القديم ” الأوربي والتركي ” والجديد ” الأمريكي ” ..
3 – نواطير الكاز والغاز في المحميّات الأعرابية الأمريكية ..
4 – مخاتير ورؤساء البلديّات ” العربية ” ممّن يُسَمَّوْنَ ملوكاً ورؤساءَ ، في المحميّات ” العربية ” الصهيو – أمريكية ..
5 – ضفادع وقوارض وزواحف ورخويات الإعلام البترودولاري ، المرئي والمقروء والإلكتروني والمسموع ، المنهمكون دائماً في ” الدفاع عن الشعوب العربية !!! ” طِبْقاً للوصفة الصهيو / أمريكية ..
6 – سِياسِيّو وإعلامِيّو التّيار الصهيو – وهابي – السعودي ” اللبناني ” المُسَمّى ” تيّٰار المستقبل ” وتوابِعُهُ ومُرْتٓزِقَتُه من لاعقي الأحذية في جميع العصور والعهود.
7 – و أخيراً وليس آخراً : ” اسرائيل ” بِقَضِّها وقضيضِها وساستِها وعسكرِها وأمْنِيِّيها وإعلاميّيها .. الخ .
– وأمّا القيادة السياسية المنتخبة بموجب الدستور والقوانين السورية الناظمة ، والتي تَحوز على ثقة أكثر من ثلاثة أرباع الشعب السوري ..
فلا يَحِقُّ لها ، عند هؤلاء ، النُّطْق بإسْم الشعب السورري ، بل يجب أنْ تَتْرُكَ هذه المهمّة لِ أعداء الشعب السوري المذكورين ، بَعْدَ أنْ نٓصَّبوا أنفُسَهُم ناطِقين بإسْم الشعب السوري !!! .

-4-
( ليس مُهُماً ما يقوله الأعداء وأذنابُهُم ، بل ما يفعله السوريون ، وما يريده أصدقاؤهم الحقيقيون )
– المُتَحٓدّثون بِالسّوء عن سورية الأسد ، كائناً مَنْ كانوا ، يُعَبّرون عَمّا تريده :
قوى الاستعمار القديم والجديد ،
وعمّا تريده الأذنابُ الأعرابية والتركية ،
وعمّا تريده الوهابية التلمودية والإخونجية البريطانية ،
وعمّا تريده ” اسرائيل ”
وعَمّا يريده الساقطون المارقون الخارجون على سورية ، ممّن يحملون بطاقةَ هويّتها وجوازَ سفرها ..
ولذلك لا قيمةَ لهم ولا لكلامِهِم ، مهما ساحوا وناحوا ، بٓدْءاً مِنْ أوّل لاعق أحذية ، وصولاً إلى آخر عاهل أو عاهر ، يُنَفّذُ ما يُمْلٓى عليه .
– و فقط ما تقولهُ غالبيّةُ الشعب السوري ،
وما يقوله الجيشُ العربي السوري ،
وما يقوله أسدُ بلاد الشام السوري ،
وما يقوله ملايينُ الشرفاء العرب ،
وما يقوله ملايينُ الصادقين في هذا العالم ..
هو وحده الجدير بالسّماع والاحترام والتقدير .

-5-
[ كَتَبَ ” د . بهجت سليمان ” في شهر أيّار من عام ” 2013 ” ] ( واشنطن لا ترى مكاناً للرئيس السوري ” بشّار الأسد ” ، في النظام السياسي القادم في سورية )

– والسؤال هو :
متى كان وجودُ الرئيس الأسد ، يحتاج إلى أن ترى أو لا ترى واشنطن ، مكاناً له في ؟؟!!
ومتى كان السوريون يستمدّون شرعيتهم من رغبات الأمريكان ..
” طبعاً ، لا يشمل ذلك ، عملاء وجواسيس العمّ سام والأطلسي والموساد ، ممن يحملون جنسية سورية “؟؟!!
ومتى كانت تمنيات واشنطن ، هي المعيار والمقياس ، لما يجب أن يكون في سورية؟؟!! ..
ومتى كانت واشنطن ، لا تتمنى تغيير النظام السياسي في سورية ، أو تغيير سلوكه ، منذ خمسين عاماً ، حتى الآن؟؟!!.
– وهذا الموقف الأمريكي القديم – الجديد ، ليس جديداً ، وهو يعني أنّ واشنطن ، لا تزال تراهن على قدرة العصابات الإرهابية المسلحة في سورية ، على تحقيق بعض الإنجازات الميدانية على الأرض ، قبل لقاء ( بوتين – أوباما ) في شهر حزيران القادم 2013 ، والذي سيتبعه اللقاء الثاني لهما ، في شهر أيلول القادم..
– ومن المؤكد، أنّ هذا الرهان ، سيسقط صريعاً وسريعاً ، كما سقطت مراهناتهم السابقة .
——————————————
( والأن وبَعْدَ مرور أكثر من سَنَتٓيْنِ على ذلك ، ونحن الآن في منتصف عام ” 2015 ” :
فإنّنا نقول مُجٓدّٓداً للمسعورين الصهاينة والأطالسة والعثمانيّين الجُدُدْ والأعراب المتصهينين ، بِأنّ أسد بلادِ الشام ” الرئيس بشّار الأسد ” سوف يبقى خنجراً في قلوبهم ، طيلة العقد القادم وما بٓعـْدَهُ ، في حين أنّ مُعْظَمَ الزّاعقين النّاعقين ضدَّهُ ، الآن وسابقاً ، سوف يصبحون في عالمِ النّسيان ..
و مَنْ يٓشُكُّ في ذلك ، نُذَكّره بالانتخابات الرئاسية السورية التي جَرَتْ في منتصف العام الماضي وفاز بها الرئيس الأسد فوزاً ساحقاً ..
كما نُذَكّره ب ” دَزّينة ” ممّن طالبوا برحيل الأسد ، ولكنّهم هم مَنْ رَحَلَ ” إلى حيث ألْقَتْ رِحْلَها ، أُمُّ قَشْعَمِ ” ً..
والفَرْقُ بين ما نقوله نحن ، وما يقولوه هُمْ ، هو أنّهم يقولون رغباتِهِم ، ونحن نقول ما يقوله الواقع ، مع ضرورة إدراك أنّ الواقعَ ليس هو ما يبدو على السطح ، بل كما هي الإمكانات ُ الكامنة في الواقع . )
-6-
( ” 99 ” بالمئة من مَعْروفِيِّي سورية ، يرفضون أطماعَ ” وليد جنبلاط ” في تحويلِهِم إلى حِزامٍ أمنيٍ و حَرَس حُدُود لِ” اسرائيل ” )

– وليد ” بيك ” جنبلاط : زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي ” الملحق بآل سعود وبِِ فلتمان ، و صديق شمعون بيريز ” لم يَكْتَفِ بمصادرة أكثر من نصف دروز لبنان ، وتسخيرهم لخدمة الزعامة الجنبلاطية ..
– بل يريد توظيفَ و تثميرَ دماء ثلاثة أرباع مليون من أحرار العرب الموحّدين الدروز في الجمهورية العربية السورية ، ووٓضْعِهم في خدمة المشروع الصهيو / وهّابي التفتيتي للمنطقة ، وتحويلهم إلى حِزام أمني لِ ” اسرائيل ” ..
ولكنّ التقّدمي !!! الاشتراكي !!! الديمقراطي !!! الثوري !!!! وليد ” بيك ” جنبلاط ، لم يُدْرك أنّ ” 99 ” بالمئة من معروفِيِّي سورية ، هم جزء عضوي بنيوي تاريخي من النسيج الاجتماعي والثقافي والروحي السوري ، الذي لا يُمْكِنُ فَصْلُهُ عن أرومَتِهِ السورية ، حتى لو جَرَى فَصْلُ الرّوحِ عن الجسد .

-7-
( يريدون إحْراقَ الأردن ْ، تحت عنوان ” توسيعه وتكبيره ” )
لماذا ؟
– لِأنَّ الجبهة اللبنانية هي إحدى الجبهات التي راهن عليها المحورُ الصهيو – أمريكي ، للخلاص من سوريّة ، يجري إغلاقها ووٓضْعُ حَدٍ لها ..
– و لِأنّ الجبهة التركية التي هي الجبهة الأكثر سخونة ً واشتعالا ً ، سوف تطرأ عليها مُتَغَيِّراتٌ كبيرة ليست في صالح المُخَطّط المُعادي لسورية ..
– ولذلك لجؤوا بسرعة كبيرة ، لِتشغيل وتحريك الجبهة الجنوبية ، وتكليف النظام الأردني ، بما لم يجرؤ أحدّ على القيام به ضدّ سورية ..
– وإذا انْزَلَقٓ النظامُ الأردني إلى هذه الهاوية التي يُريدون دَفْعَ الأردن الشقيق إليها ، عٓبْرَ التلويح له بتكبيره وتوسيعه وتمويله ، فَسَوْف تكون تلك هي غَلْطَة ُاللّغّام الذي ينصب الفخّ لغيره ، ولكن خطأ حساباته ، يجعل اللّغم الذي زرعه ، ينفجر فيه .

-8-
( الوظيفة التقليدية للنظام الأردني )
– النّظامُ الأردني ، له وظيفة تقليدية تاريخياً ، منذ لحظة وجودِه ، في خدمة المشاريع الاستعمارية في المنطقة ، ولا يستطيع الخروج من جِلْدِه ..
– ولكنّ الشعب الأردني ، ليس ملكاً شخصياً لنظامِهِ التّابع ، لكي يَزُجَّ به في ما يُراد له دائماً ، وفي ما يمكن أنْ يُؤدّي ويُودي به – أي بالشعب الأردني – إلى الهاوية ..
– وإذا لم يرفع الشعبُ الأردني صوته عالياً ، ويُحَذِّر فيه نظامه من العواقب الوخيمة لِ ما يريد القيام به .. فسوف يكون مستقبلُ الأردن مظلماً وقاتِماً.. هذا إذا بقي له مستقبل .

-9-
( الملك الأردني : واجبُنا دعم عشائر شرق سورية وغرب العراق )
– حٓبّذا لو أنّ الملك الأردني ” عبد الله الثاني بن الحسين ” يجد لديه الوقْتَ الكافي والعَزْمَ الكافي والجهدٓ الكافي والمالَ الكافي ، لِدعم عشائر جنوب الأردن وشمال الأردن وغرب الأردن وشرق الأردن ووسط الأردن ..
– بَدَلاً من تضييع وقته الثمين وجهده الأمين في ” دعم عشائر شرق سورية وغرب العراق ” !!! ..
ذلك أنّ عشائرَ الأردن أولى برعايَتِهِ وعِنايَتِهِ السّامية .

-10-
( المطلوب صهيو / أمريكياً : تحويلُ الشعب الأردني ، إلى وَقود في الفُرْن الاسرائيلي )
– يَهْدفُ المخططُّ الصهيو / أمريكي الحالي إلى تحويل الأردن الحالي ، إلى ” دولة سنّية ” مُتصالِحة و متحالفة مع ” الدولة اليهودية ” ، في مواجهة العرب والإسلام والمسيحية الشرقية والمقاومة والتحرُّر والاستقلال .
– الأمْرُ الذي يعني تحويل الشعب الأردني ، إلى حَطٓبٍ في تَنّور ” اسرائيل ” ، تحت عناوين بَرّاقة ومُخادُعة ، ولكنّها هدّامة وكارِثيّة .

-11-
( العميد ” لؤيّ السالم ” رئيس فرع المخابرات الجوية بالمنطقة الجنوبية ” ، شهيداً ، وهو يُدافِعُ عن مطار ” الثّعلة ” بِ السويداء )
– رَحِم اللهُ الفقيد ٓ الشهيد العميد ” لؤي ” وأسكنه فسيح جنانه ، وألـْهَمَ أهلٓهُ وذوِيهِ الصَّبْر والسلوان .
– عندما يكونُ الضبّاط ُ القادة في مُقٓدّمة الدفاع عن الأرض ، وعلى رأسِ الصفوفِ المقاتلة ..
لا تستطيع حينئذٍ قوّة ٌ في الدنيا ، أنْ تنتصر في مواجهة الوحدات والقِطْعاتِ والتشكيلات التي يقودُها هؤلاء القادة ..
– وعندما يُسْتَشْهَدُ القادة في مواجهة العدوّ ، يتحوّٓلُ المقاتلون حينئذٍ ، إلى قذائف بشريّة وإلى صواريخ َتَسْحَقُ كُلَّ مَنْ يقف أمامَهُم .

-12-
( ” المُعارَضات المُتَعارِضات ” )
– ” المعارَضات السورية ” التي تجتمع في الخارج لِتُقَرِّرَ مصيرَ الشعب السوري .. لم تَقُلْ لنا مَن الذي اخْتارها و فَوَّضَها بذلك ؟
والحقيقة هي أنّ أعداء سورية في العواصم الأطلسية والنفطية ، هم الذين اختاروا هؤلاء المُتَنطّحين لتقرير مصيرِ الشعب السوري ..
– وَ قِسْمٌ آخر اخْتارَ نَفْسَهُ ، مع أنّه لا يُمٓثِّل في سوريّة حتى أُمَّهُ أو زوجته .. ومع ذلك يرفع عقيرته بالحديث عن الشعب السوري ، دون حياءٍ ولا خجل ..
– وهذه ” المُعارَضات المُتَعارِضات ” تنتظر الخارج ، لكي يفرضها على الداخل السوري ، سواءٌ بالقوّة السياسية أو الدبلوماسية أو حتّى بالقوّة العسكرية ، إذا لٓزِمٓ الأمْرُ .
– وكُلّ مَنْ يُراهِنْ على أعداء الشعب السوري في الخارج ، لن يحصدُ إلا ًّ النّدامة.

-13-
( متَى يُصْنٓعُ التاريخ ، بِأبْهَى صفحاتِه ؟ )
– عندما تتوافرُ في القادة :
الرؤية الحصيفة المُحَنّكة العميقة البعيدة ،
و الجُرْأةُ والإقدام ،
و الحٓزْمُ والحسم ،
و سَعَةُ الصّدر ،
و وٓضْعُ الشّخصِ المُناسب في المكان المُناسب ،
و إعْطاءُ كُلِّ ذي حَقٍ حٓقَّهُ ، ثواباً و عِقاباً ..
– حينٓئِذٍ يُصْنَعُ التاريخ بِأبْهَى صفحاتِه .

-14-
( ما هو الفرق ببن ” الشّهْم ” و ” النّذْل ” ؟
الشَّهْمُ : فِعْلُهُ يَسْبِقُ قَوْلَهُ ، ويفعل أكثرَ مِمّا يقول بكثير ، وإذا قال فَفَصْلُ المٓقال ، وأمّا :
النّذْل : فَ يقولُ كثيراً و يفعل قليلاً، و إذا فٓعٓلَ ، تأتي مُعْظَمُ أفعالِهِ ، مُناقِضَة ً لِأقْوالِه . )

-15-
( بين جائزة ” نوبل ” و جائزة ” الأوسكار ” و جائزة ” الدِّرهم والدّينار ” )
” المثقّفون ” والفنّانون السوريون وغيرُ السوريِّين ، الذين وقفوا مع ” ربيع الناتو ” ومع ” ثورة نواطير الكاز والغاز ” في سورية ، هم إمّٰا أنّهم :
/ يستحقّون جائزة نوبل في البلاهة ، أو
/ جائزة الأوسكار في الانتهازية والتمثيل ، أو
/ جائزة الدِّرهم والدّينار التي يَنالُها عادةً ، العملاءُ والخَوَنٓةُ والجواسيس .
ولا مكان آخر أو تقييم آخر لهؤلاء .

-16-
( سوف تَفْرِضُ حقائقُ التاريخ و
وقائعُ الجغرافيا و
طموحاتُ المستقبل و
عقولُ الرجال و
سواعدُ اﻷبطال
نٓفْسَها على الجميع ، شاؤوا أم أبوا . )

-17-
( مَصِيرُ سورية الأسد ، هو النَّصْرُ الساحق على الأعداء )
– في سورية الأسد ، آلافُ النُّمورِ البشريّة ، ولولا ذلك لَمَا صَمَدَتْ صموداً أسطورياً ، طَوَالَ الحرب الكونية التي تخوضُها أكثرُ من مئة دولة ضدّها ولا زالَتْ..
– وشعبٌ جٓبّارٌ وجيشٌ فريدٌ وأسٓدٌ غَضَنْفَر ، مصيرُهُمُ النَّصْرُ الساحق على جميع الآعداء ، مهما كانت التضحيات .

-18-
( السّاقِطونَ للسّاقِطات )
– هل توجد مُفارَقةٌ في التاريخ ، كَ مُفارَقة أنْ تقومُ أعْتَى وأكثر ” دولتين ” رجعية ً وفساداً واستبداداً وتبعيّة ًفي التاريخ ، وهما ” السعودية – قطر ” ، بِمالِهِما النفطي والغازي ، وبِإعلامِهِما ” الجزيرة – العربية – الحياة – الشرق الأوسط ” ، بِ الادّعاء أنّهما مع الشعب ومع الحرّية ومع الديمقراطية ومع الثورة في سورية !!!
– ولكنّ المفارقة الأكثر غرابة ً هي مع مَنْ يُصٓدِّقُهما أو يتناغم معهما .. فٓيُبَرْهِنُ بذلك ، أنّه لا يَقِلُّ انحطاطاً وسقوطاً ، عنهما .

-19-
( حدودُ الوطن )
– تبدأ حدودُ الوطن السوري : للمواطن السوري ، من البيت الذي وِلِدٓ فيه ، وُصولاً إلى كامل حدود سورية ..
– وتبدأ حدودُ الوطن العربي : للمواطن العربي السوري ، من البيت الذي وُلِدَ فيه ، لِتٓصِلٓ إلى كامل حدود الوطن العربي ..
– و مَنْ لا يُدافِعُ بٍكُلِّ قُوَّةٍ وشجاعة وثَبات وإيمان ، عن مٓسْقٓطِ رَأسِه ، لن يستطيعَ الدفاعَ عن وطنه السوري الصغير و لا عن وطَنِهِ العربيّ الكبير .

-20-
مَنْ قالوا أنّ :
( العين لا تُقاوِم المخرز ) وأنّ
( الدّم لا ينتصر على السيف )
عليهم أنْ يعرفوا أنّ :
( العين تُقاوِمُ المخرز بل وتكسره ، عندما يَنْبُتُ لِ العَيْنِ ، ظِفْرٌ و ناب ) وأنّ :
( الدم ينتصر على السيف ، ويَكْسِرُهُ أيضاً .. عندما تتحوّل كلّ نقطةِ دَمٍ من دماءِ الشُّهداء ، إلى قنبلةٍ تنفجر في وجوه الأعداء . )

-21-
( عَمَى البَصِيرة و البَصَر )
( كم هم فاقِدو البٓصَر والبصيرة ، أو مُرْتَهَنون ومأجورون .. أولئك الذين لا زالوا – حتّى بَعْدَ أن ذاب الثلجُ وبَانَ المَرْج – يُحَمّلون المُدافِعين عن وطَنِهِم والمُسـتَبْسِلينَ للحفاظ عليه والمٰضَحِّينَ مِن أجْلِه ، مسؤوليّةَ الدّمارِ والموت اللّٓذَيْنِ ألْحَقَهُما المُعْتَدون على سورية ، مِنْ كُلِّ حَدْبٍ و صَوْب في هذا العالم .)

-22-
( وحدةُ سورية أزليّة أبديّة )
– ستبقى سورية واحِدَةً مُوَحّدة ، رغم أنف المحور الصهيو – أطلسي وتابِعِه المحور الصهيو – وهّابي – الإخونجي ، مهما كان حَجْمُ التضحيات والخسائر..
– والتغيير الذي يمكن أنْ يَحْصُلَ خلال العقد القادم ، هو عودة الأطراف السورية التي فُصِلَتْ عنها ، لِتَعودٓ إلى حُضْنِ الأُمّ ” سورية الطبيعية ” ..
– وَمَنْ يَعِشْ .. يَرَ .

-23-
( منسوبُ العمالة والخيانة ، يتناسَبُ طٓرْداً مع رٓفْع وتيرة العداء لِ ” سورية الأسد ” )
( كلّما زادَ منسوبُ العمالة والنذّالة والخيانة ، لدى بيادِقِ بيادِقِ المحور الصهيو – أطلسي،، ولدى لاعِقي أحذية نواطير الكاز والغاز .. كلّما رَفَعَ هؤلاء عقيرَتَهم بِشَتْم ” سورية الأسد ” وأوْغلوا في تقديم أوراق اعتمادِهِمْ لِ مُشٓغّليهم و مُمَوِّليهم .)

-24-
( تٓداعِياتٌ وِجْدانيّة )
عشرات ُالآلافِ من الناس ، كانوا مُخْتَبِئينَ وراء ثيابِهِم .
مئاتُ آلاف النَّاسِ ، انتقلوا من المدنيّة إلى الجاهليّة ، بِغَمْضَةِ عَيْن .
اكْتَشَفَ ملايينُ البشر ، أنّهم ليسوا بٓشَراً ، بل ذِئابٌ و ضِباعٌ .
عندما يكونُ المجتمعُ متطوّراً ، تنخفض إمكانيّة الانتقال من المرحلة البشريّة ، إلى المرحلة الحيوانيّة .
وعندما يكونُ المجتمعُ مُتَخَلِّفاً ، تَتَسَارَعُ عمليّة ُ الانتقال من المرحلة البشريّة ، إلى المرحلة الحيوانيّة ، عند أيّ هِزّة .
آلافُ الفئران والجرذان والعقارب والأفاعي من المخلوقات البشرية ، مَصِيرُها السّحق ، مهما تٓطاوَلَتْ وتَمادَتْ وتوَرَّمَتْ وانْتَفَخَتْ .
الحَقُّ بِرِجالِه .. والباطُل بِأزْلامِهِ ، والنُّورُ طريقُ الحقّ .. والنّارُ دَرْبُ الباطل .
لا تندم على الماضي ، ولا تَخْشَ المستقبل ، وانْطَلِقْ من الحاضِرْ .
تفاءل دائماً، مهما اكْفَهَرَّ الظلام، لِأنّ التّشاؤم نِصْفُ الطريق إلى الهزيمة .
لا يُقَاسُ العُمْرُ بالسّنين ولا بالأَخْذ .. بل يُقاسُ بالإنجاز و بِالعَطاء .

– د . بهجت سليمان –

-25-
( شكراً من القلب لرفيق السلاح الجنرال العروبي الأصيل ، والكاتب والإعلامي الأردني النبيل )
( الجنرال ناجي الزعبي )
الذي كتَبَ ما يلي :

يا ( أبو المجد ) :
الساحة الأردنيّة الوطنية افْتَقَدَتْ ، بغيابك ، قاسماً مشتركاً جامعاً ،
يمتلك أفقاً استراتيجياً ورؤيةً ثاقبةً وصدراً وقلباً وعقلاً منفتحاً على كُلِّ
الآراء ووجهات النظر المخلصة ..
وافْتَقَدَتْ سورية ، بغيابك ، مقاتلاً شرساً في الخندق الدبلوماسي
والسياسي والفكري ، ومناضلاً متقدماً في معركة الوعي قٓلَّ نظيرُهُ .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*