داعش يغتال قيادياً اردنيا انشق عنه

تداولت مصادر محسوبة على التيارات المتشددة على تويتر، أنباءً عن مقتل الحاكم الشرعي المنشق عن تنظيم داعش، الذي يعرف باسم أبو الوليد المقدسي، وهو أردني الجنسية.

ووفقاً للمصادر فإن عناصر من تنظيم داعش اقتحموا منزل أبو الوليد المقدسي، وقاموا بقتله وقتل زوجته، دون أن يعرضوه على محاكمة شرعية، بحسب ما أوردت صحيفة الغد الأردنية.

وكان أبو الوليد المقدسي كشف مؤخرأ عبر تسجيل صوتي عن الفساد المالي والإداري لداعش في القلمون بسوريا، قبل أن يعلن انشقاقه عن التنظيم.

وكتب أحد المغردين: “أبو الوليد المقدسي أعلن انشقاقه فكانت النتيجة قتله هو وزوجته من قبل كلاب داعش”، وكتب آخر “عندما يقتل داعش أبو وليد المقدسي شرعيهم السابق، لأنه تركهم واعتزل في بيته، هنا تتوضح لنا معالم الحكم الذي ينتظرنا، إما نحن أو السيف”.

وعلق آخر “يبقى الغدر أهم صفات داعش”، وكتب أحدهم “هناك أخبار من القلمون تفيد أن غلاة البغدادي قتلوا شرعيهم السابق أبا الوليد المقدسي الذي أخرج شهادته في هذا التنظيم المارق”.

وكانت صحيفة الغد نشرت خبراً عن مقتل عنصرين أردنيين من داعش في سوريا.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*