دانيال مارتن، رئيس المعهد الأمريكي للدراسات اليمنية: هل تتوقع واشنطن حقاً من السعوديين إعادة تلك "الدمية" لحكم اليمن؟ (ترجمة)

 

خبر للأنباء – ترجمة/ ليلى جمال:
نشرت صحيفة “مينا تِد نينجن”، الفرنسية، مقالاً لرئيس المعهد الأمريكي للدراسات اليمنية، دانيال مارتن بعنوان: “إذا كان رسولكم يقول إن “الإيمان يمانٍ”.. فلماذا تقاتلونهم وتحاصرونهم”
وقال دانيال مارتن، إذا كان السعوديون يعتقدون حقاً أن إيران عدوهم الرئيس، فلِمَ لا يرسلون طائراتهم ومقاتلاتهم إليها، حيث على الأقل سيكون لديهم عدو مكافئ.
وأردف مارتن موجهاً خطابه للسعودية: “كفى سياسة أيديولوجية قذرة وإلقاء اللوم على الحوثيين، تعاملونهم كما لو أنهم مجموعة سفاحين إرهابيين تدربهم إيران”.
وأوضح رئيس المعهد الأمريكي للدراسات اليمنية، أن اليمن لا يشكل خطراً على المملكة العربية السعودية أو أي بلد آخر في منطقة الخليج العربي.
وقال دانيال مارتن، إن مُصنعي الأسلحة الذين اشترت السعودية الأسلحة التي تقتل بها اليمنيين، يضحكون، ويتبادلون نخب الشمبانيا في أغلى الفنادق..
وأضاف: صحيح أن معظم اليمنيين مسلحون بأسلحة صغيرة، لكن ترسانتهم العسكرية التي تألفت أساساً من الدبابات السوفييتية وعدد قليل من الطائرات دمرت الآن.
لو نظرنا إلى التاريخ، سنلاحظ أن اليمن لم يهاجم الدولة السعودية الناشئة، ولكن في الواقع ابن سعود هو من انتزع بالقوة وسيطر على منطقة عسير وجازان ونجران التي كانت ملكاً لليمنيين، حد تعبيره.
وفي عام 1934 احتلت القوات السعودية مدينة الحديدة وهددت بنهب التجار الهنود المحليين الذين كانوا محميين من قبل البريطانيين لحسن الحظ. وأدى التوغل السعودي إلى مجاعة في صنعاء، حيث حاولت القوات السعودية احتلالها، لكنها واجهت مقاومة عنيفة من قبل قوات الإمام الزيدي. ولكن هذه المرة لا أحد يحمي اليمن، ولكن اليمنيين أنفسهم.
وأضاف، أن العملية التي أطلقتها باسم “عاصفة الحزم”، ليست حازمة بأي شكل من الأشكال، واصفاً إياها بأنها عاصفة التدمير وعاصفة الإعصار المخطط وتسونامي ضد الشعب اليمني الأعزل.
وتابع: حتى أن العالم لم يقف ضد من اعتدى على اليمن، كما لو أن الخسائر في الأرواح والتدمير التام في اليمن لا تعني له شيئاً! هل يجب أن يكون عدد القتلى أعلى من عشرة آلاف للحصول على الاهتمام؟ هل يجب علينا الانتظار للمؤرخين في المستقبل ويكتبون كم كانت هذه الحرب حقيرة وسخيفة؟
لماذا لا يقلق القادة الغربيون الذين باعوا تلك الأسلحة ودعموا بالاستخبارات والسفن الحربية لمساعدة تلك الدول في الحرب التي لا يمكن لعاقل أن يبررها.

ما حدث لمبادئ وضمائر الذين يدعون حقوق الإنسان وهم يرون الإنسان اليمن، يعاني من هذه الحرب المدمرة؟

هل تتوقع الولايات المتحدة، حقاً، من السعوديين إعادة تلك “الدمية” التي بين أيديهم، والتي كانت غير قادرة على حكم اليمن؟

أي رمضان في اليمن، الشهر الذي قال عنه النبي محمد بأنه شهر فضيل وشهر الهدنة؟

أو أن القدسية ترونها، فقط، في مكة التي استبدلتم عظمتها وألوهيتها بالفنادق الفاخرة ومراكز التسوق الباهظة.
واختتم مقاله مخاطباً السعودية: “رسولكم الكريم قال إن “الإيمان يمانٍ” و”الحكمة يمانية”.. فلمَ تقتلونهم؟

أو أن تلك الاحاديث التي حكاها نبيكم محمد عن أهل اليمن، لا تتفق مع الذين يخوضون حرباً غير شريفة ضد شعب أعزل.

نبيكم لم يكذب عندما وصف أهل اليمن: «أتاكم أهل اليمن، أرق قلوباً، وألين أفئدة، الإيمان يمان والحكمة يمانية» وأنتم يا أهل الإبل أهل “الفخر والخيلاء”.
*أسبوعية المنتصف

 

 

Source link

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*