دبور: لدى الجماعات المتشددة مشروع للسيطرة على مخيم عين الحلوة

 

قال السفير الفلسطيني في بيروت شرف دبور إن حركة فتح تقوم بالرد على المخلين بالأمن في مخيم عبن الحلوة وإن المسؤولية لا تقع عليها وحدها بل على الفصائل الأخرى أيضا.

دبور نفى أن يكون مخيم عين الحلوة حاضنة للإرهاب أو للجماعات المتشددة، إلا أنه كشف عن أن من الجماعات المتشددة من يتلقى دعماً من جهات خارجية.

وفي حديث للميادين ضمن برنامج آخر طبعة اعتبر دبور أنه لدى الجماعات المتشددة مشروع للسيطرة على مخيم عين الحلوة.

وتوجه إلى تلك الجماعات بالقول: “لا يجوز أن تأخذوا المخيم إلى ما لا تحمد عقباه”.

على صعيد آخر أوضح دبور أن إستقالة الرئيس الفلسطيني محمود عباس وعدد من قيادات اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير تهدف إلى تجديد دماء المنظمة.
وقال: “الإستقالة تعني عقد جلسة طارئة للمجلس الوطني الفلسطيني، انعقاد جلسة للمجلس الوطني تعني دعوة للجميع للانخراط في منظمة التحرير”،
وأضاف أن الدعوة مفتوحة لحماس والجهاد للمشاركة في أي جلسة للمجلس الوطني الفلسطيني.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*