دراسة: #السرطان سيزيد وفيات #النساء في العقدين القادمين

 

ذكرت دراسة حديثة أن أعداد النساء اللواتي قد يتوفين بسبب السرطان سيرتفع في الأعوام العشرين القادمة، خاصة في البلدان النامية. كما قدمت الدراسة بعض النصائح التي قد تنجح في تقليل تعرض النساء للوفاة بسبب السرطان.

وقد توقعت الدراسة أن يصل عدد النساء اللواتي يتوفين بسبب السرطان إلى 5.5 مليون امرأة في عام 2030، وهذه الأرقام تعني زيادة في عدد الوفيات بسبب السرطان بنسبة تصل إلى 60 في المائة خلال عشرين عاماً، بالنظر إلى أن 3.5 مليون امرأة توفيت عام 2012 نتيجة إصابتهن بالسرطان، حسب التخمينات.

وأشرفت الجمعية الأميركية للسرطان “أمريكان كانسر سوسايتي” على الدراسة، التي قدمت بالتعاون مع شركة ميرك الألمانية للمنتجات الطبية، وذكرت الجمعية أن الزيادة الكبيرة في عدد الوفيات يعود إلى شيخوخة المجتمع وزيادة عدد السكان. كما توقعت الدراسة أن ترتفع الوفيات في البلدان النامية ذات مستويات الدخل المتوسطة والمنخفضة، وذلك بسبب ارتفاع معدلات تقدم العمر في تلك البلدان نتيجة تحسن النظام الصحي، بالإضافة إلى أن النمو الاقتصادي في البلدان النامية يسبب زيادة في بعض مسببات السرطان مثل السمنة.

السرطان

ونشرت نتائج الدراسة في المؤتمر الدولي لمحاربة مرض السرطان الذي أقيم في باريس. هذا ويعد السرطان ثاني مسبب للوفيات للنساء في العالم بعد أمراض القلب والدورة الدموية.

وتوفيت 14 في المائة من النساء في عام 2012 بسبب السرطان، وأكثر أمراض السرطان شيوعاً بين النساء هي سرطان الصدر وسرطان الرئة وسرطان الأمعاء وسرطان الرحم.

وبحسب دراسات علمية حديثة، يمكن للنساء أن يتجنبن في الغالب مرض سرطان الرحم في حالة حصول الفتيات على حقن (HPV) المضادة للسرطان. ويرى بعض العلماء أن بالإمكان تفادي بعض أنواع السرطان في حالة الكشف المبكر عنه، مثل سرطان الرحم وسرطان الصدر. فيما ذكرت الدراسة أن هنالك نقصاً في عدد أجهزة فحص الأشعة الخاصة للكشف عن السرطان في بعض المناطق، مثل القارة الإفريقية وجنوب شرق أسيا. في حين لا يوجد علاج كيماوي للسرطان في 30 بلداً في العالم، حسب الدراسة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*