دراسة: 360 ألف مقاتل اجنبي قاتلوا الجيش السوري منذ بداية الازمة من 93 جنسية

3388323_1470641687

كشفت دراسة، أعدها مركز الدراسات الألماني “فيريل”، أن “عدد الأردنيين المنضوين تحت مسمى (المقاتلين الأجانب) في سوريا بلغ 3900، خلال خمسة أعوام”، وأن “1990 منهم قتلوا، فيما بلغ عدد المفقودين منهم 265”.
وبينت الدراسة البحثية الإحصائية، التي أعدها الدكتور جميل شاهين للمركز، أن “مجموع المقاتلين الأجانب، من كل الجنسيات، الذين قاتلوا ضد الجيش السوري، منذ نيسان 2011 حتى نهاية 2015، بلغ 360 ألف مقاتل أجنبي بالتناوب، أي انهم لم يجتمعوا دفعة واحدة”.
ويشمل العدد “رجالا ونساء، وكل من شارك في القتال بشكل مباشر، أو بالدعم العسكري أو اللوجستي، والأطباء والممرضين ومُجاهدات النكاح، فيما قتل منهم 95 ألفاً”، بحسب الدراسة.
وخلصت الدراسة التي نشرتها صحيفة “الغد” الاردنية، إلى أن “عدد المقاتلين الأجانب الذين يقاتلون الجيش السوري حالياً، هم 90 ألف مقاتل في سوريا، وأن الجزء الأكبر منهم في صفوف “داعش” وجبهة النصرة، أما عدد المقاتلين الذين يحملون جنسيات أوروبية وأميركية، فبلغ 21500، عاد منهم 8500 فقط، إلى دولهم”.

كما اعتبرت أن “أكبر تجمع للمقاتلين الأجانب في التاريخ حصل في سوريا، نظرا لأن عدد الجنسيات المقاتلة بلغ 93 جنسية عالمية ومن كافة القارات، بما في ذلك أوقيانوسيا، وأن مسلحين جاءوا أيضا من كافة الدول العربية دون استثناء”.
ووفقا للدراسة، فإن “تركيا احتلت المرتبة الأولى بعدد المقاتلين الإجمالي، ويشمل ذلك عناصر وضبّاطا من الجيش والمخابرات التركية، ومنظمة الذئاب الرمادية، ومن التركمان السوريين والأتراك، يقاتلون مع جبهة النصرة أو شكّلوا تنظيمات مستقلة يقاتلون فيها كمقاتلين قادة أو أساسيين، مثل (كتائب تركمان سوريا)”.
وقالت إن “الجيش التركي خسر، أكثر من 350 جنديا وضابطا وطيارا، وأن أسباب وفاتهم عزيت لأمور أخرى، في وسائل الإعلام التركية”. وأضافت أن “عدد القتلى الأكبر بين هؤلاء المقاتلين يعود للجنسية السعودية”، مشيرة إلى أن “24500 مقاتل سعودي شارك في القتال بسوريا، قتل منهم 5990″.
بالنسبة لعدد النساء الاجنبيات في سوريا، قالت الدراسة ان ” تونس ما تزال الأولى في هذا السياق، نظرا لأن 180 امرأة ومراهقة تونسية شاركت بجهاد النكاح”، وفقا للتقرير، وان “45 منهن قتلن”. ولفتت الى ان العام 2015 شهد ارتفاعا كبيرا في اعداد المقاتلين الاسلاميين القادمين من دول وسط اسيا الى سوريا. وقدرت الدراسة، انه تم “صرف حوالي 45 مليار دولار لتمويل الأعمال العسكرية ضد الجيش السوري”، مشيرة إلى دول قامت بالتمويل لشحنات الأسلحة للمعارضة. وقالت إن تنظيم داعش “يحتل المرتبة الأولى في قيمة رواتب مقاتليه، بينما كان الجيش الحر الأقل دفعا، ورواتبه انقطعت خلال أقل من عامين بسبب انقطاع الدعم الخارجي”.
وشملت الدراسة، الأحداث السورية، اعتباراً من تاريخ العاشر من نيسان 2011 لغاية 31 كانون الثاني 2016، حيث تناولت المعارضة السورية المسلحة بشكل عام، وعدد المقاتلين الأجانب فيها بشكل خاص.
وفيما أوضح معد الدراسة أن “بعض الأرقام الواردة تقريبية فيما يخصّ القتلى بسبب اختفاء الجثث”، أكد أن البحث استند إلى ما نشرته صفحات ومواقع ووسائل إعلام عالمية ومحلية عن عدد القتلى، إضافة إلى 51 مصدراً آخر، حددها في نهاية الدراسة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*