دمشق تحمل الدول الداعمة للإرهاب مسئولية المجزرة التي ارتكبها داعش في دير الزور

حملت وزارة الخارجية السورية اليوم الاثنين، الدول الداعمة للإرهاب مسئولية المجزرة التي اقترفها تنظيم (داعش) في البغيلية بمحافظة دير الزور شرق سوريا… مؤكدة أن هذه المجزرة هي استمرار لسلسلة الاعمال الارهابية الهمجية والممنهجة التي ترتكبها التنظيمات الارهابية المسلحة في سوريا.

ونقلت وكالة الانباء السورية (سانا) عن رسالتين وجهتهما إلى الامين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي، قولهما إن ” الحكومة السورية إذ تؤكد على أولوية محاربة الإرهاب في سوريا، وعزمها على متابعة واجبها بالدفاع عن الشعب السوري وحمايته وفقا لمسئولياتها الدستورية فإنها تدعو مرة أخرى إلى إدانة هذه الاعمال الاجرامية والارهابية وإلى قيام مجلس الأمن بتحمل مسئولياته في محاربة الارهاب واجتثاث جذوره وتجفيف مصادر تمويله “.

وأضافت الخارجية السورية إن ” سوريا تؤكد على أن هذه الجرائم والمجازر الدموية التي يرتكبها (داعش) وغيره من التنظيمات الارهابية ما كانت لتتم لولا الدعم المستمر للإرهابيين بالسلاح والعتاد والمال والدعم اللوجستي المقدم من الاجهزة الاستخباراتية للدول المتورطة في سفك دماء الشعب السوري “.

واشارت إلى أن المجازر والجرائم التي ترتكبها التنظيمات الإرهابية المسلحة في سوريا تستوجب من مجلس الأمن اتخاذ الاجراءات الرادعة بحق الدول الداعمة والممولة للإرهاب العابر للقارات والذي بات لا يستهدف الأمن والسلام في سوريا فحسب بل ويستهدف الأمن والسلم العالميين.

وقالت الخارجية السورية في رسالتيها إن هذه الجرائم التي يقترفها الارهابيون “تتم تحت مرأى ما يسمى بـ (التحالف الأمريكي) والدول الأخرى التي تتعاون معه والذي أثبت فشله ونفاقه بينما يخوض الجيش العربي السوري والقوات الجوية الروسية حربا لا هوادة فيها على هذا الإرهاب”.

وطالبت الوزارة المجتمع الدولي بتأكيد التزامه بمكافحة الإرهاب والتنظيمات الإرهابية المتطرفة بعيدا عن التسييس وازدواجية المعايير وعبر التعاون والتنسيق التامين مع الحكومة السورية لمحاربة هذه الآفة الخطرة .

وكان تنظيم داعش اقدم يوم السبت الماضي على قتل 300 شخص معظمهم اطفال ونساء في ضاحية البغيلية بالريف الغربي لمحافظة دير الزور ، وتمكنت من خطف 400 اخرين ونقلهم إلى مناطق سيطرتها في محافظة الرقة العاصمة الفعلية لتنظيم (داعش)، ولم يعرف مصيرهم.

وتشير المعلومات إلى أن تنظيم (داعش) يشن هجوما على تلك المنطقة ، بهدف السيطرة عليها ، في حين ذكرت وكالة (سانا) أن الجيش السوري تمكن اليوم من السيطرة على جمعية الرواد في ضاحية البغيلية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*