دمشق تطالب مجلس الأمن بالتحرك العاجل لوقف عدوان التحالف الأميركي

أربعة شهداء من الجيش السوري في قصف نفذته طائرات التحالف الأميركي على موقع للجيش في دير الزور، ودمشق تطالب مجلس الأمن بالتحرك العاجل لوقف “العدوان السافر”.
استشهد أربعة عناصر من الجيش السوري وجرح 13 آخرون في غارة أميركية على نقطة عسكرية في دير الزور شرق سوريا. وقصفت أربع طائرات تابعة للتحالف الأميركي المعسكر بـتسعة صواريخ، كما أدى القصف إلى تدمير آليات عسكرية.وأفادت مراسلة الميادين أن القصف نفذته طائرات للتحالف دخلت من شرق البوكمال قادمة من العراق، وأن المعسكر الدفاعي للجيش السوري في دير الزور استهدف بشكلٍ مباشر.

من جهته قال المرصد السوري المعارض إن ثلاثة عسكريين سوريين قضوا في غارة للتحالف في محافظة دير الزور.وعلى الفور طالبت دمشق مجلس الأمن بالتحرك العاجل لوقف عدوان التحالف الغربي على مواقع الجيش السوري، والذي وصفته بـ”العدوان السافر”.ووجهت وزارة الخارجية السورية رسالتين الى الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن بشأن الاعتداء.وأكدت الخارجية السورية أن “العدوان يشكل إعاقة للجهود الرامية لمكافحة الإرهاب، ويؤكد مجددا أن هذا التحالف يفتقد إلى الجدية والمصداقية في محاربة الإرهاب بشكلٍ فعال”.وأضافت الخارجية في رسالتيها المتطابقتين “أن هذا العدوان ضد إحدى الوحدات العسكرية السورية يأتي في الوقت الذي يتصدى فيه الجيش العربي السوري للمجموعات الإرهابية التكفيرية من تنظيم “داعش وجبهة النصرة” والمجموعات الملحقة بتنظيم القاعدة على امتداد الجغرافيا السورية”.وأكدت أن الأحداث أثبتت أن لا حدود للإرهاب وأنه يشكل تهديداً جدياً للأمن والاستقرار والسلم الإقليمي والدولي”.وشددت الخارجية السورية على أن هذا “العدوان” يتناقض “بشكلٍ صارخٍ مع أهداف ومقاصد ميثاق الأمم المتحدة وطالبت مجلس الامن الدولي بالتحرك الفوري إزاء هذا العدوان واتخاذ الإجراءات الواجبة لمنع تكراره”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*