دهس طفل فلسطيني من قبل قوات الاحتلال وإصابات واعتقالات في قباطية

 
دهس جنود “إسرائيليون” طفلا فلسطينيا (15 عاما) بسيارة جيب عسكرية، فيما أصيب أربعة شبان آخرون بإطلاق النار عليهم، خلال مواجهات اندلعت صباح الخميس ببلدة قباطية في جنين.

وقال علي زكارنة الناطق باسم فصائل منظمة التحرير الفلسطينية: إن قوات الإحتلال الصهيونية أبلغت الفلسطينيين رسميا أن قباطية منطقة عسكرية مغلقة لمدة شهر على الأقل، وأن القوات أغلقت كافة مداخل القرية بالسواتر الترابية، ومنعت الدخول والخروج من القرية بشكل كامل.

وشنت القوات “الإسرائيلية” منذ ساعات منتصف الليل حملة عسكرية كبيرة على بلدة قباطية، طالت اقتحام عشرات المنازل في القرى، وحسب مصادر أمنية فلسطينية اعتقلت القوات الإسرائيلية أكثر من 10 مواطنين في القرية.

كما أعلن الاحتلال “الإسرائيلي” رفع عديد قواته في الضفة الغربية وحول القدس ومحاصرة بلدة قباطية في جنين وتكثيف الاعتقالات ضد الفلسطينيين.. هذه القرارات جاءت في اجتماع أمني طارئ لحكومة الاحتلال عقب عملية باب العامود التي أسفرت عن مصرع مجندة وإصابة ثلاثة مجندين آخرين.

وفي غضون ذلك ولانقاذ حياة الاسير محمد القيق بعد اكثر من سبعين يوما على اضرابه عن الطعام كان هناك نداء، وجهته فعاليات ومؤسسات فلسطينية للاحتلال “الاسرائيلي” والمجتمع الدولي عل هذه النداءات كلها تسبق الانفاس الاخيرة للاسير القيق في سجون الاحتلال.

وفي مدينة رام الله وسط الضفة الغربية أعلنت نقابة الصحافيين الفلسطينيين إقامة خيمة اعتصام مفتوح ودائم في مقر الصليب الأحمر الدولي في المدينة تضامناً مع القيق.

وفي الخليل شارك ذوو الأسرى بالتعاون مع هيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير الفلسطيني وقفة تضامنية رفع المشاركون فيها لافتات تحمل حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الاسير القيق.

ومحافظة اريحا هي الاخرى نظمت وقفة تضامنية شارك فيها ممثلي القوى الوطنية و الفعاليات الرسمية والأهلية معتبرين هذه الوقفة هي الحد الأدنى للوقوف إلى جانب الأسير القيق.

كما في قطاع غزة المحاصر صدحت اصوات ابناءه للمطالبة بدعم الاسير القيق حيث نظمت نقابة الصحفيين الفلسطينيين في القطاع اعتصاما للمطالبة بالافراج عن القيق و انطلق المعتصمون من امام مقر الصليب الاحمر في القطاع وصولا الى مقر الامم المتحدة.

وفي غزة ايضا نظمت حركة حماس بالقرب من معبر بيت حانون شمالي القطاع وقفة تضامنية اكدت فيها ان المقاومة تقف وراء الاسير القيق .

وقالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية: ان التقرير الطبي الأخير الصادر عن الاحتلال يفيد بأن الاسير القيق معرض للموت الفجائي في اي لحظة وأن وضعه الصحي خطير جدا.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*