دوري غولد: مصر وإسرائيل تتحدثان اللغة نفسها

أكدت وسائل إعلام إسرائيلية اليوم الإثنين أن زيارة مدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلية، دوري غولد، للقاهرة يوم أمس مثلت خطوة أخرى في تعزيز العلاقات السياسية، ونقل موقع “NRG” عن غولد قوله إن مصر وإسرائيل تتحدثان بلغة واحدة في القضايا الإقليمية.
وقال التقرير إن زيارة غولد بينت أن إسرائيل ومصر لديهما وجهات نظر متشابهة بشأن القضايا الإقليمية الساخنة، واعتبر أن من أكبر التحديات التي تواجه الدولتين هو خطر المشروع النووي الإيراني، إلى جانب “صعود الإسلام المتطرف العنيف، كداعش وحماس”.
وحسب التقرير فإن «إسرائيل ومصر تنظران بعين واحدة إلى القضايا الإقليمية الأساسية الماثلة أمامهما».   وأشار إلى أن غولد قال لنظيره المصري: “في إسرائيل يتحدثون العبرية وفي مصر العربية، لكن حينما يدور الحديث عن التحديات الإقليمية فإنهما تتحدثان بنفس اللغة”.
وأكد غولد لنظيره المصري أسامة مجدوب، على ضرورة بلورة سياسات مشتركة اتجاه أحداث المنطقة. وقال الموقع إن إسرائيل ترفض الإفصاح عن الخطوط العريضة لتلك السياسيات، لكن التقديرات تشير إلى أن مصر لن تغير موقفها الصارم تجاه حماس، وأن بوادر حسن النية التي اتخذها النظام المصري اتجاهها في الأيام الأخيرة هي خطوات تكتيكية لا استراتيجية.
وقال التقرير إن مجدوب وغولد اتفقا على ضرورة تعزيز العلاقات السياسية إلى جانب العلاقات الأمنية، مشيرا إلى أن إسرائيل عبرت عن رضاها من اللقاء وتعتبره خطوة أخرى نحو تعزيز العلاقات، بعد الإعلان عن إعادة تعيين سفير جديد للقاهرة في تل أبيب، كان قد سحب إبان عهد نظام مبارك.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*