’ذي تليغراف’: ’داعش’ يرفع وتيرة إنتاج الأسلحة الكيميائية

 

أفادت صحيفة “ذي تليغراف” البريطانية نقلا عن مصادر محلية في مدينة الموصل بأن تنظيم “داعش” يختبر غاز الخردل بالإضافة إلى غاز الكلور على رهائنه في سجون سرية.

وقالت الصحيفة البريطانية إن التنظيم نقل مصانع الأسلحة الكيماوية ومقرات عملياته إلى المناطق السكنية، لتفادي الضربات الجوية.

وأضافت الصحيفة أن “داعش” الذي يسيطر على مدينة الموصل منذ عامين، يسعى لإنتاج وتصنيع أسلحة كيماوية بغية شن هجمات في سوريا والعراق ودول غربية.

داعش

داعش” يرفع وتيرة إنتاج الأسلحة الكيميائية

وأكدت الصحيفة أن التنظيم الارهابي يعتمد في عمليات إنتاج الأسلحة الكيماوية، وفق مصادر “ذي تليغراف”، على علماء عراقيين عملوا في برنامج التسليح العراقي سابقا.

وكشفت الصحيفة أن قائد وحدة تصنيع الأسلحة الكيماوية في التنظيم، سليمان داوود العفاري، الذي اعتقلته قوة أمريكية في مارس/آذار الماضي، هو من مدّ الاستخبارات الأمريكية بمعلومات عن عمليات “داعش” الكيماوية.

وبينت تحقيقات لصحفيين محليين في سوريا والعراق، موثّقة بالصوت والصورة، أن شخصاً يدعى “أبو شيماء”، عالم مختص عمل سابقا في جامعة بغداد، تولى إدارة وحدة إنتاج الأسلحة الكيماوية في تنظيم “داعش” خلفا للعفاري.

ووفق المعلومات الأولية، فإن أبا شيماء أمر خلال الأشهر الأخيرة بنقل مصانع “داعش” الكيماوية من مختبرات جامعات الموصل وتل عفر، إلى مناطق سكنية، لحمايتها من الغارات الجوية.

ووفقا لتقارير صحفيين محليين، فإن “داعش” استحوذ على كميات كبيرة من الكلور الصناعي ويسعى لإنتاج غاز الخردل، مضيفين أن التنظيم نجح في الاستحواذ على أسلحة كيماوية من بعض مقرات القوات السورية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*