رئيسا الأركان في جيشي #روسيا و #تركيا يبحثان الوضع في #حلب

russia-turkey-military

بحث رئيسا أركان الجيشين الروسي والتركي الوضع الإنساني في حلب وضرورة فصل جبهة النصرة عن “المعارضة المعتدلة”، واتفق الطرفان على استمرار الاتصالات بين أركان الجيشين وعلى مستوى الخبراء، كما جرى البحث في الأوضاع عند الحدود العراقية السورية.
وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، أن رئيس هيئة الأركان العامة الروسية فاليري غيراسيموف، بحث مع نظيره التركي خلوصي آكار، اليوم الثلاثاء، في العاصمة الروسية موسكو، حل الأزمة السورية بما في ذلك تطبيع الأوضاع حول حلب. وجاء في بيان الوزارة: “استمر خلال اللقاء نقاش قضايا التعاون على حل النزاع السوري بما في ذلك تطبيع الأوضاع حول مدينة حلب”. وأطلَع غيراسيموف، نظيره التركي على التدابير المتخذة والجهود المبذولة من الجانب الروسي لتحسين الأوضاع الإنسانية في حلب، وتم التأكيد على ضرورة وأولوية فصل التشكيلات المحظورة في روسيا “جبهة النصرة” عن “المعارضة المعتدلة”. وأضاف البيان أن رئيسا الأركان تبادلا الآراء حول الأوضاع عند الحدود العراقية السورية في إطار العملية العسكرية لتحرير الموصل من قبضة تنظيم داعش. وجاء في البيان: “جرى تبادل صريح للآراء عن الأوضاع شمال سوريا وكذلك في منطقة الحدود السورية العراقية في إطار عملية محاربة داعش في منطقة مدينة الموصل”. وأشارت الوزارة إلى أن اللقاء كان بنّاءً وأن “الطرفين توصلا لتفاهم حول استمرار الاتصالات بين الأركان العامة للبلدين بما في ذلك على مستوى الخبراء”.
يذكر أن آخر مباحثات بين رئيسي أركان البلدين جرت في 15 أيلول/ سبتمبر الماضي في أنقرة، أي بعد شهرين من المحاولة الانقلابية الفاشلة، وكان قرار فتح قنوات الاتصال والخط الساخن المباشر بين عسكريي روسيا وتركيا لزيادة إمكانيات ومستوى مثل هذه الاتصالات إلى الحد الأقصى، إحدى نتائج اللقاء المذكور.
يشار إلى أن رئيس هيئة الأركان العامة التركية انتقل من قيادة القوات البرّية في الجيش التركي إلى قيادة الأركان عام 2015، حين اختاره مجلس الشورى العسكري الأعلى برئاسة رئيس الحكومة آنذاك أحمد داود أوغلو لتولّي المنصب، لكونه أحد أهم الجنرالات المقربين من الحكومة والموثوقين من الرئيس رجب طيب إردوغان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*