رئيس شعبة الاستخبارات: احد أسباب موجة العمليات هو اليأس والإحباط لدى الفلسطينيين

 

قال رئيس شعبة الاستخبارات في الجيش الإسرائيلي، اللواء هرتسي هليفي، أمس الأول في جلسة الحكومة إن احد أسباب موجة العمليات الأخيرة في القدس والمناطق هو الشعور بالغضب والإحباط وسط الفلسطينيين، بشكل خاص جيل الشباب.

صحيفة هآرتس نقلت عن وزراء حضروا الجلسة ان هليفي قال إن عدداً كبيراً من الشبان الفلسطينيين خرجوا لتنفيذ عمليات لأنهم يشعرون باليأس من الوضع “ويشعرون ان ليس هناك ما يخسرونه”. واضاف هليفي أن مصادر أخرى أثرت ايضا على الشبان الذين نفذوا

عمليات وهي المحادثات على مواقع التواصل الاجتماعي ومشاهدة أفلام العمليات الأخرى. وأكد أن السلطة الفلسطينية تجد صعوبة أيضا في التأثير على هؤلاء الشبان، لان لديهم نفورا كبيرا اتجاهها.

رئيس شعبة الاستخبارات في الجيش الإسرائيلي اللواء هرتسي هليفي

رئيس شعبة الاستخبارات في الجيش الإسرائيلي اللواء هرتسي هليفي

وأشارت الصحيفة إلى أن كلام هليفي يمثل الموقف المسيطر في المؤسسة الأمنية وفي الجيش الإسرائيلي الذي تم عرضه أمام المجلس الوزراي المصغر والحكومة خلال الأسابيع الأخيرة منذ بداية التصعيد.

واشارت الى ان رئيس أركان الجيش الإسرائيلي غادي آيزنكوت وكبار قادة الأركان العامة يقودون خطًّا أكثر اعتدالا من خط وزراء الحكومة ويؤكدون على الحاجة إلى مواصلة التنسيق قدر الإمكان مع عباس والأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية.

وأضافت صحيفة “هآرتس” أن التقدير الذي قدمه رئيس شعبة الاستخبارات حول أسباب موجة العمليات الأخيرة يناقض بشكل كبير ما قاله رئيس الحكومة نتنياهو في الأسابيع الأخيرة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*