رعد: نؤيّد الصرخات المطالبة بمكافحة الفساد

 


اعتبر رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد أن “في لبنان الكثير من الازمات الاجتماعية والاقتصادية وهناك من يطالب بإصلاحات وتغييرات ويفكر في مناهج لاستعادة الحياة الدستورية في البلاد ولكن كل ما يجري في اطارٍ وطنيٍ يتهددهُ خطران وجوديان الخطر الاول الاسرائيلي والخطر الآخر هو خطر الارهاب التكفيري”.

كلام رعد جاء خلال رعايته احتفال تكريم 70 طالب وطالبة من طلاب الشهادات الرسمية والجامعية للجنة امداد الامام الخميني (قدس) في الجنوب والذي اقيم في قاعة مدرسة المصطفى في مدينة النبطية بحضور وفد من حركة امل ترأسه الدكتور محمد توبة ومدير عام لجنة الامداد في لبنان النائب السابق الحاج محمد برجاوي وشخصيات وفعاليات اجتماعية وتربوية وسياسية.

رعد: نؤيّد الصرخات المطالبة بمكافحة الفساد

النائب محمد رعد

وأضاف رعد أن “المقاومة تنصرف بكُلِّيتها وباهتماماتها وباهتمامات مجاهديها للتصدي لهذين الخطرين فيما يغيب الكثيرون من المعنيين في الحفاظ على سيادة هذا الوطن عن هذا الهم الدفاعي الذي يحفظ لهذا البلد وجوده وكيانه وسيادته واستقلاله”، وتابع “نحن مع الصرخات التي تطالب بمكافحة الفساد ونحن نعاني من هذا الفساد الذي استشرى في بلدنا نتيجة السياسات التي تولاها من تولاها خلال الفترة الماضية والحاضرة، ونحن نعاني ايضاً من الارتهان الذي يعاني منه لبنان على مستوى المديونية العامة التي قاربت السبعين مليار دولار ونحن نعاني ايضا من روتين اداري ومركزية ادارية وعدم وجود روح مسؤولية عامة تسود بين كل الطبقة السياسية ولولا جهود البعض في الطبقة السياسية منمن هم يستشعرون الحرمان والحاجة لدى المواطنيين لما كان هناك انماء ومن المفيد بل من الواجب ان نقول ان ما شهده الجنوب من حركة تنموية بفضل الاهتمام من القيادة المعنية في هذا البلد وفي هذا الجنوب بالتحديد لكان جنوبنا اليوم في ادنى مرتبة من التنمية على مستوى كل المناطق لكنه بحمد الله ينعم بكثير من مظاهر التنمية التي نحتاج الى مواكبتها بتكافلنا وبتعاوننا وتماسك موقفنا فنحن حريصون على هذا التماسك والتفاهم والتكامل في المواقف على المستوى السياسي والمقاوم من اجل ان نتصدى لاعداء هذا الوطن وان نتصدى للبعض من اصحاب الشأن السياسي الذين يتحركون وفق مصالحهم الضيقة او وفق التعليمات التي تأتيهم من الخارج”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*