رفول: البلد قد يتجّه الى مشكل كبير.. ويفتخرون بقرار كسر العماد عون الصامد بوجه الفساد والمفسدين

pierre-rafoul

اعتبر المنسّق العام في التيار الوطني الحرّ بيار رفول، أنّ البلد متجّه الى مشكل كبير في حال تمّ تمرير 77 مرسوم بغياب موافقة وزراء تكتّل التغيير والإصلاح ووزراء حزب الله، مشيراً في حديث الى قناة الـ”OTV” الى أنّ تمرير المراسيم المتعلقة بمالية الدولة لن نعترض عليها، ولكن تمرير البقية من دون موافقتنا يعني اخذ البلد الى التشنّج.. ل
وعن الأزمات الإجتماعية قال: أساس مشكل النفايات حيتان المال السياسيين المتحكمين في البلد منذ تسعينات القرن الماضي، للاسف الشعب اللبناني وضعت النفايات بوجهه، وعليه يجب وضعها من جديد امام بيوت المسؤولين عن هذه الحالة وشركة “سوكلين”.
وقال رفول: موقف حزب الله مؤيد بشكل كامل للتيار، وموقفهم هذا مبدئي لناحية تحقيق الشراكة الوطنية، مكداً أنّ التكتّل لا يريد اسقاط الحكومة ولكن على الأخيرة ممارسة صلاحياتها كما يقرّها القانون، رئيس الحكومة تمام سلام يمكنه تطبيق القوانين والدستور والميثاق الوطني وكافة المشاكل نحلّ مع التكتّل تلقائياً.
وحمّل رفول “الحريرية السياسية” ورؤساء الحكومات المتعاقبة مسؤولية الدين العام الذي يعاني منه الشعب اللبنانيين، قائلاً: وزارات بأمها وابيها معطلّة ومشلولة ورئاسة الحكومة تضع يدها على كافة القضايا من خلال الصناديق واوجيرو وصندوق المهجرين وهذا هو سبب نهب لبنان.
وذكّر رفول بقانون تجنيس 350 الف انسان بشحطة قلم وعرقلة قانون استعادة التجنيس للمسيحيين الذي ينام في مجلس النواب منذ 13 عاماً، مشكلة التيار والتكتّل أنه ليس ضمن هذه الشركة التي تنهب لبنان والشعب اللبناني، يخافون الجنرال عون لأنه يكشفهم، ولأن التيار والتكتّل كشف هدر 36 مليار $ منهوبة بالوثائق ووضعهم في كتاب، ولم يتحرّك القضاء..!
وتابع رفول حديثه: شركة “سوكلين” مشروع سرقة وأمس اعطوها براءة ذمة بالمناقصات الجديدة كون اسعارها جاءت مرتفعة، وقال: في ايّة قضية فُتحت في لبنان وتمّ متابعتها قضائياً، التحقيقات العسكرية كشفت تورّط المستقبل بقادة المحاور في طرابلس ماذا كانت النتيجة، التحقيقات تؤكد تورّط احمد الأسير بدول عربية وجهات محلية هل سيُدان المتورطين! جرود عرسال متروكة للإرهابيين للتوجه الى سورية وزعزعة استقرار لبنان أين كانت الحكومة.. ومنوراء موقفها الهزيل!
وأعاب رفول على فريق سياسي لبناني تفاخره بوجود قرار اقليمي ودولي بحذف العماد عون، مؤكداً لهم أنّهم سيكونون في القريب العاجل ضحية مواقفهم من قبل مشغليهم، وقال: غداً سيفاوضون على رؤوسهم، لهذا السبب أدعو كافة الشعب اللبناني للنزول الى الشارع، مشيراً الى أنّ حق المواطن رفع العلم الذي يريد.. وقال: من يريد رفع اعلامه الحزبية ليرفعها ساحتي الشهداء ورياض الصلح تتسّع لجميع اللبنانيين، والعماد ميشال عون الذي سخّر كلّ حياته للدفاع عن لبنان وعن سيادته ولمحاربة الفساد.. غير مسموح أن يتطاول احد ععليه، وقال: نحن من نحارب الفساد ونحن نُحارب في السياسة على ذلك.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*