روسيا: ’البنتاغون’ يتهمنا باستهداف مدنيين في حلب هو يقصفها

نفت وزارة الدفاع الروسية المزاعم الأمريكية حول تدمير مستشفيين في حلب الأربعاء بـ”قصف روسي”، مؤكدة أن الغارات التي استهدفت المدينة في هذا اليوم كانت أمريكية.

وأكد الناطق الصحفي باسم وزارة الدفاع الروسية اللواء إيغور كوناشينكوف في مؤتمر صحفي أن سلاح الجو الروسي لم يعمل في سماء حلب على الإطلاق يوم الأربعاء، وأقرب هدف قصفته الطائرات الروسية كان يبعد عن المدينة 20 كيلومترا.

وذكر بأن نظيره العقيد ستيف وارن الناطق باسم “البنتاغون” زعم بأن طائرات حربية روسية استهدفت في حلب مستشفيين، ما أدى إلى قطع الخدمات الطبية الضرورية عن قرابة 50 ألف مواطن سوري.

اللواء إيغور كوناشينكوف

اللواء إيغور كوناشينكوف

ولفت كوناشينكوف إلى أن البنتاغون لم يكشف أي تفاصيل حول هذه الغارات المزعومة، ولم يشر إلى توقيتها أو إحداثيات المستشفيين.

في سياق اخر، نفت وزارة الدفاع الروسية أن تكون الغارات التي يشنها سلاح الجو الروسي في سوريا سبب النزوح الجماعي لسكان حلب، مؤكدة أن الإرهابيين يجبرون المدنيين على الهروب.

وقال اللواء كوناشينكوف “إننا نسجل هروبا جماعيا لمسلحي العصابات التي تنشط في محيط حلب. ويقوم الإرهابيون بتخويف السكان المحليين ويجبرونهم على الانتقال إلى الحدود التركية. ويحاول الإرهابيون الذين ألقوا سلاحهم، الاختباء في صفوف قوافل النازحين، وهم يعرفون جيدا أن الطيران الروسي والقوات السورية لا تستهدفان المدنيين أبدا”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*