روسيا تبدي استعدادها للوساطة بين السعودية وإيران

russia-saudi-ambassador
قال السفير الروسي في العاصمة السعودية الرياض “أوليغ أوزيروف” إنّ تداعيات توتّر العلاقات بين السعودية وإيران تؤثر على استقرار المنطقة. وفي مقابلة له مع وكالة سبوتنيك الروسية، أشار أوزيروف إلى أنّ موسكو مستعدّة لمساعدة السعودية وإيران على نزع فتيل التوّترات بين بينهما.
وأضاف السفير الروسي “العلاقات بين السعودية وإيران هي مسألة معقّدة، ومرت بمراحل كثيرة، ولها جوانب عدة مثل الجانب الديني والجانب الأيديولوجي، وهناك أمور مرتبطة بالتفسيرات المختلفة للإسلام.. القضية متعدّدة الأوجه بحيث لا يوجد بلّورة سحرية تستطيع أن تُظهر لنا الحقيقة الكاملة، لا عصا سحرية باستطاعتها أن تحلّ كل هذه المشاكل. وروسيا هي الجهة التي تستطيع أن تبذل جهوداً من أجل خفض مستوى التوتّر بين البلدين في ظلّ هذه الظروف”.
وأكّد الدبلوماسي الروسي أنّ القطيعة الدبلوماسية بين البلدين تؤثر على استقرار الشرق الأوسط، وأنّ روسيا قلقة للغاية إزاء هذا الأمر. وشدد أوزريروف على أنّ “روسيا، كدولة تعمل لأجل استقرار الشرق الأوسط، لا يمكنها أن تكون جزءاً من حالة المواجهة بين البلدين”.
وكانت العلاقات بين طهران والرياض قد شهدت قطيعة دبلوماسية منذ أشهر بعدما أعدمت السلطات السعودية رجل الدين نمر النّمر، ليقوم متظاهرون إيرانيون على إثر ذلك باقتحام السفارة السعودية في طهران، فردّت الرياض بقطع العلاقات الدبلوماسية مع طهران.
وحول الملف السوري، قال أوزيروف إنّ “هناك قواسم مشتركة كثيرة بين موسكو والرياض في ما يخص حلّ النزاع في سوريا، ويتمثّل أهم القواسم المشتركة في التزام كل من روسيا والسعودية بما ينصّ عليه بيان جنيف الصادر العام 2012″، مضيفاً “نناقش هذا الموضوع خلال اللقاءات الثنائية والدولية”.
وأشار السفير الروسي إلى أنّ “هناك إجماعاً بين روسيا والسعودية حول ضرورة تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي 2254 والقرارات الدولية الأخرى بشأن سوريا، خاصة القرارات الخاصة بتخفيف معاناة السوريين”.

أوزيروف: زيارة الملك السعودي إلى موسكو لا تزال على جدول الأعمال

وبحسب السفير الروسي لدى الرياض فإنّ التنسيق جارٍ لتحديد موعد لزيارة الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز إلى روسيا لكن لم يتم تحديد موعد لهذه الزيارة بعد.
وأضاف أوزيروف إن “قضية زيارة الملك السعودي لموسكو لا تزال على جدول الأعمال. والرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعث بدعوة للملك” موضحاً أن مسألة الإعداد لهذه الزيارة “ليست مسألة تقنية بل سياسية.” وينبغي أن تتضمن هذه الزيارة جدول أعمال واسع، كما كانت عليه خلال زيارة بوتين إلى الرياض في عام 2007.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*