زعيم المعارضة التركية يطالب باستقالة وزيرين على خلفية تفجيري أنقرة

طالب رئيس حزب الشعب الجمهوري أكبر أحزاب المعارضة التركية كمال كليتشدار أوغلو باستقالة كل من وزير الداخلية الذي صرح بأنه لم تكن هناك ثغرات أمنية في منطقة التفجيرين اللذين وقعا في أنقرة أول من أمس السبت ووزير العدل الذي ابتسم تجاه الأسئلة الموجهة حول الهجوم الانتحاري الذي أسفر عن مقتل ما يزيد على 100 شخص وإصابة أكثر من 500 آخرين في العاصمة التركية أنقرة.

وأفاد كليتشدار أوغلو في مؤتمر صحفي عقب لقاء جمعه برئيس الوزراء أحمد داوداوغلو أمس استمر لمدة ساعة ونصف الساعة بعد الحادث الإرهابي الذي وقع أول من أمس في أنقرة بأنه طالب داوداوغلو بضرورة تقديم كل من وزير الداخلية ووزير العدل استقالتيهما من منصبيهما على وجه السرعة.

وأوضح كليتشدار أوغلو أن منظر وزير العدل خلال تعليقه على الحادث كان عبرة لمن لايعتبر، مضيفا: “المجتمع يشهد صدمة عميقة إلا أن وزير العدل يبتسم فقط. يجب ألا يجلس هذا الوزير على كرسيه بعد الآن إذا كان يحترم الشعب ومواطني هذا البلد، فينبغي على الوزيرين أن يقدما استقالتيهما من منصبيهما. وبدوري أبلغت داوداوغلو بهذا المطلب”.

وقال كليتشدار أوغلو إن هناك زعيم عصابة يؤيد الرئيس رجب طيب أردوغان علنًا وهدّد بأنه ستراق الدماء في لقاء جماهيري في مدينة ريزا شمال البلاد، لافتًا إلى أنه بالرغم من ذلك لم يتخذ الجهاز القضائي أية خطوات حازمة قط.

ولفت زعيم المعارضة إلى وجود ضعف داخل جهاز المخابرات التركية بقوله: “إن هذا البلد لا يستحق الإدارة بمثل هذه الحكومة”، في إشارة إلى حكومة حزب العدالة والتنمية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*