زعيم تركي معارض: استئناف المفاوضات يضمن وقفا لإطلاق النار مع الأكراد

قال صلاح الدين دمرداش زعيم حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد اليوم السبت إنه يتوقع أن يلقي حزب العمال الكردستاني سلاحه إذا استأنفت تركيا المفاوضات مع الحزب.

وتوقفت المفاوضات التي تستهدف إنهاء الصراع المستمر منذ 30 عاما بين تركيا والحزب الكردي المسلح منذ وقوع انفجار بمدينة سروج جنوب شرق البلاد في يوليو تموز أودى بحياة 30 شخصا.

وقال دمرداش للصحفيين قبل تجمع انتخابي في لاهاي إن استئناف المفاوضات سيضع حدا لتصاعد حدة الاشتباكات بين القوات المسلحة التركية والمقاتلين الأكراد قرب الحدود بجنوب شرق تركيا.

وبين حزب الشعوب الديمقراطي وحزب العمال الكردستاني- الأكثر تشددا- خلافات منذ وقوع التفجير. ومعظم الدعم الشعبي الذي يحظى به حزب الشعوب الديمقراطي يأتي من الأقلية الكردية في تركيا وقد نجح في دخول البرلمان للمرة الأولى بعد الانتخابات التي جرت في يونيو حزيران.

وسخر حزب العمال الكردستاني من دعوة حزب الشعوب الديمقراطي لوقف إطلاق النار. لكن دمرداش قال إن ذلك لا يشي بنهاية احتمالات السلام.

وأضاف دمرداش “ما يقصده حزب العمال الكردستاني هو: إذا طرح حل مجددا ضمن جدول أعمال سياسي فإنهم لا يحتاجون حتى لدعوتنا لإلقاء السلاح .. نحن سنفعل ذلك على أي حال.”

وهناك أكثر من 240 ألف شخص في هولندا كان لهم حق التصويت في الانتخابات التي جرت في يونيو حزيران ولعب الناخبون في الخارج دورا رئيسيا في نجاح الحزب في تلك الانتخابات.

وحرم نجاح حزب الشعوب الديمقراطي في دخول البرلمان حزب العدالة والتنمية الذي أسسه الرئيس رجب طيب اردوغان من الحصول على الأغلبية.

ووصف دمرداش الانتخابات المبكرة التي دعا إليها اردوغان في أول نوفمبر تشرين الثاني بأنها “انقلاب” استهدف الحيلولة دون تشكيل حكومة لا يهيمن عليها حزب العدالة والتنمية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*