سعدات يهدد بالإضراب عن الطعام وعدنان عرضة للموت الفجائي

ahmad-saadat

في انتظار قرار محكمة الاحتلال الاسرائيلية، تستعد عائلة الامين العام للجبهة الشعبية أحمد سعدات لمعركة جديدة.
بعد تهديد سعدات بخوض إضراب مفتوح عن الطعام، إذا ما مدّد له قرار المنع من الزيارة المفروض عليه منذ العام الماضي، وكانت قوات الاحتلال أجلت نقل سعدات إلى سجن نفحة بانتظار ما سيصدر عن المحكمة.
وتقول عبلة سعدات، زوجة أحمد سعدات، إن زوجها معاقب بمنع الزيارة وهذا المنع لا مبرر قانونياً له.
وكان سعدات أعلن أن معركته ستكون من أجل جميع الاسرى الممنوعين من الزيارة، في وقت حذر أطباء إسرائيليون من الموت الفجائي للشيخ الاسير خضر عدنان المضرب عن الطعام منذ أكثر من خمسين يوماً. وحملت عائلة الشيخ في مؤتمر صحافي عقدته في رام الله إسرائيل، المسؤولية عن حياته وأكدت إن إبنها سيواصل معركته إلى حين إنهاء اعتقاله الاداري.
وتحدث والد الأسير خضر عدنان عن أحوال إبنه الصحية قائلاً إن الأسير عدنان يتقيأ عصارة المعدة ويعقبها خروج دم وهذا نتيجة الإضراب عن الطعام، وهو يمر في ظروف صحية صعبة للغاية.
وتداعت الفصائل الفلسطينية إلى اجتماع طارئ لها لبحث أوضاع الاسرى في ظل تدهور الاوضاع في داخل السجون، فيما اعتصم العشرات في نابلس والخليل تضامناً مع الاسرى المضربين عن الطعام ومطالبين مصر بالتدخل لإنقاذ حياة الاسرى.
وأكد مدير “نادي الاسير” في الخليل أمجد النجار على أهمية تفعيل دور مؤسسة الصليب الأحمر الدولي في إنقاذ الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام، ومنهم الشيخ خضر عدنان الذي أصبحت حياته في خطر، على قول النجار.
ويشار إلى أن أربعة أسرى حتى الان مضربين عن الطعام هم المحامية شيرين العيساوي وجعفر الزبدي وعبد الله البرغوثي وخضر عدنان.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*