سكان الدول الأوروبية والولايات المتحدة منفتحون على الرأي البديل

555b3ffcc4618814548b45a9.jpg
أظهر استطلاع للرأي أجرته وكالة “ICM Research” أن أغلبية سكان دول أوروبا والولايات المتحدة منفتحون على الرأي البديل بشأن أهم الأحداث الدولية، بما في ذلك موقف وسائل الإعلام الروسية.
وشمل الاستطلاع الذي أجري في إطار مشروع “الآراء” التابع لوكالة “سبوتنيك” للأنباء، أكثر من 5 آلاف شخص في بريطانيا وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة واليونان. وقال نحو 60% من المشمولين بالاستطلاع إنهم مهتمون بإمكانية الوصول إلى الآراء البديلة بشأن الأحداث الدولية، ويريدون أن يجدوا في وسائل الإعلام مواقف مختلفة وليس موقفا واحدا فقط. وفي اليونان بلغت نسبة المهتمين بتنوع الآراء 81%، فيما سجلت نسبة مرتفعة أيضا للمهتمين بالتعددية في وسائل الإعلام، في الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا (57% في الولايات المتحدة وبريطانيا و55% في ألمانيا). أما في فرنسا فأجاب 49% من المشمولين بالاستطلاع بالنعم عن سؤال عما إذا كانوا يرغبون في تلقي صورة لعالم متعدد الأقطاب عن طريق وسائل الإعلام.يذكر أن وكالة “سبوتنيك” هي وكالة حديثة للأنباء ومحطة إذاعة لها مكاتب إعلامية في عشرات الدول. وقد أطلقت “سبوتنيك” التي بدأت عملها العام الماضي، مواقع إخبارية بمختلف اللغات وإذاعات وتطبيقات للهواتف الذكية وصفحات في مواقع التواصل الاجتماعي.أما مشروعها لدراسة الرأي العام العالمي، فأطلقته الوكالة في يوليو/تموز عام 2014، إذ تنفذه بالتعاون مع وكالة “ICM Research” البريطانية. وفي إطار المشروع تجري استطلاعات للرأي في دول أوروبا والولايات المتحدة بشأن أهم القضايا الاجتماعية والسياسية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*