سلام : أزمة الشغور في رئاسة الجمهورية بلا مخرج في الوقت الراهن

2Asla3.jpg
قال رئيس مجلس الوزراء اللبناني تمّام سلام أن أزمة الشغور في موقع رئاسة الجمهورية تبدو بلا مخرج في الوقت الراهن، مشيراً الى أن مواقف القوى السياسية من هذا الموضوع توحي بأن “الأمور تسير نحو مزيد من العرقلة بدل الحلحلة المطلوبة”.
وفي حديث الى جريدة “الشرق” القطرية تنشره يوم غد الاثنين وصف الرئيس سلام العجز عن انتخاب رئيس للجمهورية بأنه “وضع شاذ يسمح بظهور طروحات تشكل اضعافاً لنظامنا ودستورنا”. ورفض الطروحات القائلة بأن الأزمة الراهنة سببها قصور في اتفاق الطائف وقال:”الدستور ليس المسؤول عمّا نحن فيه بل القوى السياسية.. إن القاء الموضوع على بنية النظام وتكوينه وعلى الدستور هو في رأيي هروب من المسؤولية”.
وبسؤاله عمّا يمكن أن تساهم به القوى الاقليمية لايجاد مخرج لأزمة الشغور، قال الرئيس سلام :”نحن نرحب بكل من بادر ويبادر لمساعدتنا في هذا الاستحقاق، لكن الأولوية تبقى لتوافق لبناني يغنينا عن كل ذلك”.
وأشاد الرئيس سلام بالحوار القائم بين القوى السياسية، معتبراً انه “ساعد على ترطيب الأجواء وأرسى مناخاً من الهدوء ومن تبريد للمواجهات السياسية في البلد “. لكنه أضاف ان هذا الحوار “لم يصل الى درجة ايجاد حلول جذرية للازمة السياسية ومن ابرزها انتخاب رئيس جديد للجمهورية. ونأمل ان يستمر لربما تطور إلى شيء منتج وليس فقط الى شيء استيعابي”.
ورداً على سؤال عن التعيينات الأمنيّة اجاب الرئيس سلام “إنّ المؤسسات تتجاوز الاشخاص. وهكذا يجب ان يكون حال جميع المؤسسات. ونحن نرى وجوب القيام بكل ما من شأنه أن يعزز هذه المؤسسات، ونرفض أن يتحول استحقاق التعيينات الى مناسبة لاخضاع قيادة هذه المؤسسات الى التجاذبات السياسية”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*