شعلة لن تنطفىء

jaafar-sleem-manar

موقع إنباء الإخباري ـ
جعفر سليم*:
لأن فلسطين وحيدة تصارع آلة الموت الصهيونية، قررت الأقنية اللبنانية الفضائية والأرضية الثماني، ومنها قناة المنار، رفع الصوت عالياً تحت عنوان: “فلسطين لست وحدك” وأعلنت عن وقفة تضامن ووحدة، من أجل الشعب الفلسطيني، في مبادرة لناشر صحيفة السفير الغراء الأستاذ طلال سلمان، والتى بالفعل ترجمت إلى بث نشرة أخبار موحدة تمتد لمدة نصف ساعة .
ما جرى ليس جديداً على أصحاب القامات الوطنية الكبيرة، والفكر القومي والوطني المقاوم لجميع أنواع أسلحة كاتم الصوت، التي ابدع في وصفها الفنان الفلسطيني المقاوم ناجي العلي، ورسم العشرات من اللوحات التي تنادي بالوقوف ضد من يستخدم كاتم الصوت الإعلامي أو كاتم الصوت السياسي، عبر الاغتيالات غدراً، وهم معروفون بالصورة والصوت، بالرغم من رمال الصحراء التي تغطي بعضاً من وجوههم، وكان هو واحداً ممن دفعوا حياتهم ثمناً لحرية الرأي بفعل قرار أصحاب الكواتم، ليتبين لاحقاً، أن استخدام كاتم الصوت ليس حصرياً على المنظمات السياسية أوالعصابات التي تشبهها، بل إن أنظمة فيها ما يشبه الدول تستخدم كاتم الصوت الإعلامي، كواحد من أدوات القمع والظلامية الجديدة.
وما حصل لقناة المنار ـ اللبنانية الهوية والعربية- الفلسطينية الموقف ـ مؤخراً، لجهة انزالها عن قمر العرب سات، يذكّرني بما حصل لتلفزيون فلسطين الرسمي التابع للسلطة الفلسطينية من تدمير ونهب، على أيدي جنود الاحتلال الصهيوني، والأمر هذا تكرر مؤخراً مع عدد من الأقنية والإذاعات الفلسطينية في الضفة الغربية، لنجد أن الفكر الأعمى الواحد، ينتج أعمالاً إجرامية تشبه بعضها البعض.
ما فعلته قناة المقاومة والتحريرعند قصف تلفزيون فلسطين، وحصار الراحل الرمز ياسر عرفات، كان وقفة عز في زمن قلّ فيها النصير، حين رفعت إلى جانب شعارها من الجهة اليسرى على الشاشة، شعار تلفزيون فلسطين، وقالت هنا فلسطين.
قناة المنار شعلة لن تنطفىء في طريق تحرير فلسطين كل فلسطين.
*عضو اتحاد كتاب وصحافيي فلسطين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*