صفعة قوية للمجموعات المسلحة عند ’الكتيبة المهجورة’ في ريف درعا

 


بيدٍ من حديد، وجّه الجيش السوري صفعةً قويةً للمجموعات المسلحة في منطقة الجنوب السوري لليوم الثاني على التوالي، لدى محاولة بائسة للمسلحين للسيطرة على “الكتيبة المهجورة” الواقعة بين ابطع وداعل في ريف درعا الشمالي، ما كبدهم خسائر فادحة في الأرواح والمعدات.

ولأكثر من ستة ساعات متواصلة، تصدّت القوات المسلحة السورية لهجوم للمسلحين الذين خلّفوا وراءهم 40 جثة، بعدما لملموا أذيال الخيبة والهزيمة، معترفين بمقتل 23 مسلحًا وفقدان أكثر من 40، وقد أحصى قائد ميداني شارك في صد الهجوم أكثر من سبعين قتيلاً من الفصائل المختلفة من أصل 800 مسلح شاركو في الهجوم من ثلاثة اتجاهات حيث تم الزج بـ150مسلحًا من كل جهة فيما بقي الآخرون في الخلف للتمهيد الناري.

وضعية ريف درعا الأوسط بتاريخ 31-10-2016

وضعية ريف درعا الأوسط بتاريخ 31-10-2016

كما تم تدمير 4 آليات “بي ام بي” للمجموعات المسلحة، وإعطاب دبابة ورشاشين ثقيلين من عيار 23 ملم فضلاً عن منصة إطلاق صواريخ مضادة للدبابات من نوع “تاو” برًا، أما في الجو فقد تمكن الجيش من إسقاط 6 طائرات مسيَّرة ومفخخة خلال المواجهات.

جثث المسلحين

جثث المسلحين في ريف درعا

الكتيبة المهجورة:

تقع الكتيبة المهجورة ما بين ابطع وداعل في ريف درعا الشمالي، وهي نقطة حاكمة اساسية يبلغ ارتفاعها 562م ولها مهمة اساسية في السيطرة على طريق ابطع وهي وتؤمن طريق دمشق – درعا.

ـ بتاريخ 2/9/2016 تمكن الجيش السوري من السيطرة عليها وفي نفس اليوم شنت المجموعات المسلحة هجوماً بهدف استعادتها، لكن الهجوم باء بالفشل وقتل وجرح عدد من المسلحين.

 ـ بعد فشل الهجوم الأول، شرعت المجموعات المسلحة بالتحضير لهجوم آخر على الكتيبة، فعملت أولاً على تعزيز إجراءاتها الدفاعية برفع السواتر شرق ابطع وداعل، بالإضافة إلى حفر الخنادق وإقامة المرابض تمهيدًا لأي هجوم لاحق.

ـ ما إن انتهت تحضيرات المجموعات المسلحة حتى سارعت إلى إطلاق معركة “فشدوا الوثاق” بتاريخ 8/10/2016 بهدف استعادة “الكتيبة” و”حاجز ابو كاسر”، ولكن الهجوم فشل أيضًا وتكبد المهاجمون مزيدًا من الخسائر البشرية والمادية.

 ـ نظراً لأهمية “الكتيبة المهجورة” والنقاط الأخرى التي استحدثها الجيش السوري في محيطها، عاودت المجموعات المسلحة تحضيراتها لعمل هجومي جديد وما إن بدأته بالأمس تحت عنوان “صد البغاة ” حتى منيت بأكبر هزيمة.

مسلحو المجموعات التكفيرية في درعا

خسائر فادحة للمسلحين في ريف درعا

الخسائر:

منذ السيطرة على الكتيبة المهجورة صد الجيش السوري أربعة هجمات أساسية على “الكتيبة” وتمّ قتل حتى تاريخ اليوم 144 مسلحًا من بينهم 25 مسؤول ميداني بالإضافة إلى جرح أكثر من 300 مسلح وتدمير عدد من المراكز القيادة في ابطع وداعل والسيطرة على اكثر 25 كلم.

الآليات التي تم تدميرها خلال الهجومات المتكررة:

دبابة عدد 2

بي ام بي عدد 4

رشاشات محمولة عدد 7

اليات عدد 5

تركس عدد 3

وتدمير أكثر من 30 طائرة صغيرة مفخخة اميركية الصنع زودتهم بها غرفة “الموك”.

الفصائل المشاركة في “عملية صد البغاء”:

ـ قيادة العمل “جبهة النصرة”، حركة “أحرار الشام”، “ألوية أهل البيت”، “ألوية الولاء”، “لواء أبو قاسم”، “لواء أحرار قيطة”، “لواء الثعلة”، “لواء أسامة بن زيد”، “لواء أسود السنة”، “لواء المرابطين”، “لواء بيت المقدس”، “لواء فجر الإسلام” وفرقة “أسود السنة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*