صمد اليمنيون فتصدع العرش السعودي!!

150614202341-46865-0.jpg

صحيفة كيهان العربي:

ثمانون يوما من الصمود الرائع للشعب اليمني ضد الهجمة العدوانية اللاانسانية الشرسة التي شنها آل سعود والتي لم يحصدوا منها سوى قتل الاطفال والنساء والابرياء وهدم ما يمكن هدمه من خلال القصف الجوي الاهوج بحيث تعالت ليست فقط اصوات اليمنيين بل كل الذين ادمت قلوبهم المجازر الوحشية وهي تقول: هل صحيح ان آل سعود مسلمون ويدعون حماية الحرمين الشريفين وهم يوغلون في دم ابناء شعب اعزل؟.

ولكن والذي اتضح ان الشعب اليمني قد سجل انتصارا رائعا اذ استطاع وبهذا الصمود ان يهز العرش السعودي من داخله وذلك من خلال الاخبار التي اوردتها وكالات الانباء والتي تذكر ان خلافات حادة بين الامراء وقلق يسود الرياض بعد مقتل الشعلان قائد القوات الجوية السعودية واسر قائد الحرس الوطني السعودي من قبل الجيش اليمني واللجان الشعبية التابعة لانصار الله، ولم يقف الامر عند هذا الحد بل ان الامراء السعوديين حملوا الملك السعودي سلمان ونجله مسؤولية الانتكاسات والهزائم التي تجرعها الجيش السعودي خاصة بعد الاستهتار غير المبرر من قبل محمد بن سلمان ومغادرته السعودية في الوقت الذي يتلقى فيه الجيش السعودي الضربات المؤلمة تباعا.

ومن الملاحظ ايضا وكما ذكرت بعض المصادر الاخبارية ان العدوان السعودي قرر تقليص الهجمات الجوية على اليمن خوفا من ردة فعل ابناء اليمن منوهين الى الوضع في نجران وعسير وجيزان قد خرج بالكامل عن سيطرة الجيش السعودي الذي يشهد حالات فرار من ارض المعركة تحت ضربات الجيش اليمني ولجان المقاومة الشعبية.

اذن ومن خلال ماسبق يتضح ان العرش السعودي بدأ يتهاوى ويتصدع من صمود ابناء الشعب اليمني ومن خلال الضربات الموجعة التي يتلقاها من الجيش وقوات اللجان الشعبية مما عدته الاوساط الاعلامية والسياسية انتصارا كبيرا لابناء الشعب اليمني الذي اريد له ان يستسلم ويرفع الراية البيضاء الا انه تمكن ان يفرض هذا الامر على ا لمعتدين الذين فاقوا الاسرائيليين في حقدهم الدفين.

ولم يقف الامر عند هذا الحد بل ان الشعب اليمني قد سجل انتصارا سياسيا على السعودية وحلفائها اخر لا يقل اهمية عن الانتصار في الداخل وذلك من خلال ما اعلن عنه المبعوث الاممي الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ تضمن استجابة واضحة لمطالب انصار الله بخصوص الكشف عن المكونات السياسية المفترض مشاركتها في مؤتمر جنيف المزمع عقده بعد ايام وقد حدد البيان دعوة الامم المتحدة لانصار الله وحلفائهم والمشترك والحراك الجنوبي السلمي وبهذ يمكن ان يقال ان انصار الله قد سجلوا اول انتصار دبلوماسي وسياسي ضد المملكة وادواتها في ا لخارج والداخل.

وقد جاء هذا الامر بناء على اصرار الحوثيين بعدم حضور المؤتمر ان لم يعلن عن الحضور بحيث فرضت على السعودية لان تنصاع وتخضع لارادتهم بتعيين الاطراف السياسية المتحاورة.

اذن ثمانون يوما من الصمود اليمني اعطت صورة جديدة قد لم يألفها العالم في يوم من الايام. والا وبعد هذه الهجمة الشرسة والتي راح ضحيتها الكثير من ابناء الشعب اليمني لالهدف سوى ارضاء للحقد الطائفي المقيت تمكنت ان تميط اللثام وامام العالم عن الوجه القبيح او القناع الكاذب التي كانت تتخفى خلفه السعودية من ادعائها بحماية الحرمين والدفاع عن المسلمين.

وبذلك تمكن الصمود اليمني ايضا ان يبرز هشاشة الوضع السياسي الداخلي من خلال التصدع الذي بدأت تظهر ملامحه اليوم وقد يكشف عن امر خطير خلال الايام القادمة والذي سيكون فيه انهيار حكم آل سعود وبصورة مفاجئة وغير متوقعة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*