ضغوط سعودية على قائد الجيش الباكستاني لتولي قيادة “التحالف الإسلامي”

saudi-pakistani-map

يواجه رئيس أركان الجيش الباكستاني الجنرال رحيل شريف ضغوطاً من اجل القبول بتعيينه رئيسا لما أطلقت عليه المملكة ا”لتحالف الاسلامي”.

صحيفة “ذا نيوز” الباكستانية نقلت عن مصادر عسكرية وسياسية في واشنطن، ان هناك مخططا لتعيين شريف كقائد عسكري للتحالف بعد تقاعده.

يأتي هذا بالتوازي مع تصريحات نقلتها “فايننشال تايمز” البريطانية عن طارق رؤوف من معهد “ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام” أكدّ فيها ان السعودية ورغم شرائها أسلحة أمريكية متقدمة بمليارات الدولارات، إلا أن قواتها ما زالت ضعيفة القيادة والتدريب والدافع، ولا تستطيع المملكة أن تعتمد على نفسها للعب دور قتالي في اليمن أو أماكن أخرى في المنطقة.

هذا ويزور السعودية رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف وقائد الجيش، بهدف حضور الحفل الختامي للتدريب العسكري “رعد الشمال”.

وتأتي الزيارة وسط تنامي الجدل في باكستان حول ما إذا كان ينبغي على إسلام أباد تعزيز علاقاتها العسكرية بشكل أكبر مع السعودية ، بما في ذلك لعب دور أكبر في “التحالف العسكري الاسلامي”.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول رفيع بوزارة الخارجية الباكستانية قوله إن قوات بلاده تشارك في التدريبات السعودية كوحدة من بين وحدات عسكرية من 21 دولة وعليه فلا ينبغي الاعتراض على ما تقوم به القوات الباكستانية في المملكة.

هذا وتأتي الزيارة في وقت تسعى فيه إسلام أباد لإحداث توازن في علاقاتها مع السعودية وإيران، وحول هذا يقول دبلوماسي غربي في اسلام اباد للصحيفة إنه لا يمكن النظر الى ان العلاقات التي تربط باكستان بايران والسعودية على انها علاقات حميمة.

وتخشى باكستان من ان يؤدي توثيق علاقاتها العسكرية مع السعودية الى اثارة الشك والريبة عند ابناء الطائفة الشيعية فيها، كما انها لا تريد في الوقت نفسه خسارة امكانيات التعاون الاقتصادي المستقبلي مع إيران الذي ستكسب منه كثيرا.

Source link

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*