طهران: الخلافات بين الدول الاسلامية تخدم الكيان الصهيوني

 alalam_635852964627356831_25f_4x3.jpg

اعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجیة الایرانیة حسین جابر انصاري ان الخلافات بین الدول والحکومات الاسلامیة هي لمصلحة الکیان الصهیوني، وقال: اننا یجب ان نبحث عن حلول للخروج من الازمة الراهنة.

واشار جابر انصاري خلال استقباله الیوم الاربعاء الباحث الفلسطیني البارز رئیس مرکز دراسات الزیتونة في لبنان محسن صالح، الی اهمیة تدشین کتاب صالح الجدید بعنوان ‘القضیة الفلسطینیة’ معتبرا الوضع الحالي في المنطقة بانه بحاجة الی ادارة الازمة بشکل افضل وذلك بحسب وكالة “ارنا”.

واضاف: اننا نشهد قراءات مختلفه داخل بلدان المنطقة عن الوضع الحالي الذي نمر به، لکن المهم هو ان نقوم بمراجعة المسارات السابقة وان نجلس لمناقشة الخلافات بصورة واقعیة کي نجد مخرجا للازمات.

وتابع جابرانصاري: انه بالرغم من وجود خلافات بین حکومات المنطقة علی المستوی الرسمي، لکننا نستطیع من خلال استخدام طاقات الدبلوماسیة العامة والاعلامیة ایجاد نقاط مشترکة وان نصل الی خطط مشترکة لاهدافنا المشترکة في معالجة الازمة.

ومن جانبه، اکد الدكتور محسن صالح خلال اللقاء بان فلسطین تشکل القطب والمحور الذي یوحد الامة الاسلامیة، مشیرا الی ان التحدیات التي تواجه مشروع التسویة جعلت من الصعوبة بمکان تطبیقه.

واضاف: ان مشروع المقاومة یواجه هو الاخر تحدیات، لکن هذا المشروع آخذ بالتنامي وان اعتماد نهج المقاومة لیس یتنامی في غزة فحسب، بل بالضفة الغربیة ایضا.. حیث ان اکثر من 60 بالمئة من الفلسطینین في الضفة الغریبة یریدون وضع حد لعملیة التسویة.

وتمت خلال هذا اللقاء الذي حضره ممثل حرکة حماس في طهران خالد القدومي دراسة الوضع الراهن في فلسطین وآخر المستجدات في المنطقة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*