ظريف: الطرف الآخر يدرك أن الاتفاق الجيد لن يحصل دون الاعتراف بحقوق إيران

Zarif.jpg

اكد وزير الخارجية الدكتور محمد جواد ظريف أن المحادثات النووية بلغت مرحلة حساسة وأن ايران لن تقبل سوى باتفاق عادل ومتزن.

وقال الوزير ظريف للمراسلين بفيينا الثلاثاء: إن المفاوضات ماضية الى الأمام.. وأن الاتفاق المستديم بحاجة الى إرادة سياسية، وأن الطرف الآخر يدرك أن الاتفاق الجيد لن يحصل دون الاعتراف بحقوق إيران، مشدداً على أن ايران تريد الوصول الى نتيجة شاملة ومتزنة ومعقولة.

وقال: الاتفاق الذي يوافق عليه الشعب الايراني، هو الاتفاق العادل والمتوازن والذي يحفظ الكرامة الوطنية وحقوق شعبنا المشروعة. مضيفاً: ان ما هو مطلوب أكثر من أي شيء آخر هو الارادة السياسية للطرف الاخر لتسهيل العمل بهدف التوصل الى نهاية مقبولة ودائمة.

واضاف: اننا أعلنا وباستمرار ان مواقف المفاوضين يتعين ان تكون على اساس متوازن ومنطقي. وجميع المسؤولين الايرانيين أعلنوا استعدادهم للتفاوض المعقول والمنطقي.

وصرح وزير الخارجية ان سماحة قائد الثورة الاسلامية اشار الى هذه النقطة ايضا . لذا وعلي هذا الاساس اذا تحقق الاتفاق يجب ان يكون على اساس النقاط المقبولة من قبل كلا الطرفين ايران والغرب. وقال: يتعين ان يكون اتفاق لوزان اساسا لهذا الاتفاق. في هذه الحال يمكن التوصل الى حل .

وردا على سؤال حول محاور الخلافات اوضح ظريف بان نص المفاوضات لا يثمر عن النتيجة ما لم يشمل دراسة جميع المواضيع، وعلينا ان نجتاز هذه المرحلة.

وفور وصوله فيينا، أستأنف وزير الخارجية الدكتور ظريف محادثاته مع نظيره الاميركي “جون كيري” في كوبورغ، لازالة بعض الخلافات بشان نص الاتفاق الشامل .

كما اجتمع مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو عصر الثلاثاء مع وزير الخارجية ظريف. وهي المرة الرابعة التي يحضر فيها امانو الثلاثاء في مقر المفاوضات النووية ولكن هذه المرة للقاء ظريف .

ويرافق الوزير ظريف المساعد الخاص لرئيس الجمهورية حسين فريدون ورئيس منظمة الطاقة الذرية الوطنية الدكتور علي اكبر صالحي والمساعد الخاص لرئيس الجمهورية حسين فريدون .

وافادت بعض المصادر ان امانو التقى كبير المفاوضين الايرانيين عباس عراقجي ولكن هذا الخبر لم يؤكد رسميا .كما التقى امانو وزير الخارجية الاميركي جون كيري في مقر اقامته كما التقى وزير الخارجية الالماني اشتاين ماير، فيما سيلتقي وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بعد وصول الاخير الى فيينا.

وينتهي 30 حزيران / يونيو الموعد النهائي للمفاوضات النووية للوصول الى الاتفاق النووي الشامل، لكن الطرفين اعلنا بان المفاوضات ستستمر عدة ايام اخر.

في هذا الاطار قال عضو في الفريق النووي الايراني المفاوض ان المفاوضات النووية ستستمر خلال الايام المقبلة للتوصل الى اتفاق جيد. مضيفاً، انه ‘ليس معلوما الى متى ستستمر المفاوضات لكن موضوع تمديدها ليس مطروحا’.

وقد انطلقت في فيينا قبل اسبوعين الجولة الثامنة للمفاوضات المتعلقة بصياغة مسودة نص الاتفاق النووي الشامل، باجتماعات مكثفة على مستوى المساعدين والخبراء، تخللتها لقاءات على مستوى وزراء الخارجية.

من جهة اخرى كشف مصدر اوروبي مقرب من المفاوضات، أن مسألة آلية رفع العقوبات عن إيران بدأت تجد طريقها إلى الحل.

وفي الاطار ذاته توقع مصدر دبلوماسي مطلع في تصريح ادلي به لوكالة “اسبوتنيك” الروسية، انعقاد اجتماع لمجلس الامن خلال الشهر القادم لمناقشة والتصويت علي قرار حول برنامج ايران النووي.

واضاف المصدر الدبلوماسي الروسي ان اجتماع مجلس الامن يحتمل انعقاده في شهر تموز / يوليو المقبل وقبل الاجتماع القادم للجمعية العامة للامم المتحدة.

وتنطلق أعمال الجمعية العمومية للامم المتحدة في دورتها السبعين في شهر ايلول / سبتمبر في نيويورك.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*