ظريف لـ"إسنا": السعودية ترى تحقيق الأمن في المنطقة بأنه يتعارض مع مصالحها

قال وزير الخارجية محمد جواد ظريف أن السعودية تري أن تحقيق الأمن في المنطقة يتنافي مع مصالحها وشهدنا محاولاتها بالتزامن مع الكيان الصهيوني لإفشال برنامج العمل المشترك الشامل لكنهما فشلا.

وأكد في حواره الخاص مع وكالة “إسنا” علي أن السعودية يجب أن تحدد سیاساتها هل ترید التوتر الذي یعرض المنطقة للخطر أو ترید تغییر سياساتها و هل تري السعودية تحقیق مصالحها ومصالح المنطقة في التوصل إلی مستقبل مبنی علي اساس مبادئ حسن الجوار أو علي اساس تعزيز التطرف و التوتر؟ هذا هو القرار الذي يجب أن تتخذه السعودية.

وردا علي سؤال بشأن تصريحات وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في مقابلته مع اسبوعية اشبيغل مدعيا أن “إيران قتلت دبلوماسيها” قال ظريف أن الجبير خلال الفترة التی تولي مهمة وزیر الخارجیة تحدث علي عكس مساره المهنی وأنا لاأظن أن احدا في العالم یتخذ تصریحاته علي محمل الجد وشخصيا لااريد أن ارد عليه لكي أعزز مكانته.

ورفض الوزير مزاعم حول زيارة وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي إلي طهران للوساطة بين إيران و السعودية قائلا أن العلاقات بين ايران و سلطنة عمان علاقات ذاتية وتعتبر عمان دولة جارة و نسعي لتطوير العلاقات معها في المجالات المختلفة.

وأشار إلي الزيارة‌ المفاجئة لوزير الخارجية السعودي الراحل سعود الفيصل إلي فيينا خلال إجراء المفاوضات بشأن الملف النووي الإيراني قائلا أن آنذاك ادعي الجانب الأمريكي أن زيارة الفيصل غیر مرتبطة بالمفاوضات و انا قلت ذلك علي اساس التصريحات الامريكية إلا ان الأمر الواقع هو أن في نفس اليوم کنا قد وصلنا إلي نفس الإتفاق الذي طرح في لوزان بعده.

وأضاف أنه كان من المقرر ان نعلن التوصل إلی الإتفاق مساء نفس اليوم و هذا كان هو الشيء الذي تم تحقیقه في لوزان. وقد بحثنا مع أحد وزراء مجموعة 1+5 و وزير الخارجية الأمريكي جون كيري حول كيفية اعلان الإتفاق أن یکون مكتوبا أوشفاهيا و هو كان قبل ذهاب كيري إلي المطار و لقائه مع الفيصل.

وصرح أننا لانعلم لماذا ما حقق الإتفاق آنذاك البعض يعتقدون أن إجراء بعض الإتصالات من داخل واشنطن مع البيت الأبيض أدی إلي ذلك و الأخرون يعتقدون أن لقاء الفيصل و كيري کان السبب. انا لاأتحدث بشأن التطورات في ذلك الوقت و فقط اوضح الظروف و من الممكن أن ترفض امريكا كل التصريحات.

وتطرق الوزير إلي قرار السعودية بشأن تخفيض أسعار النفط وتأثيره علي المفاوضات قائلا أنه نظرا إلي تأكيد ايران علی تقلیل الإعتماد علي العائدات النفطیة نحن من بين الدول التي شهدت أقل الخسائر جراء هبوط اسعار النفط حیث رأینا الحاق الأضرار الفادحة بدول المنطقة‌ منها السعودية والتی أجبرتها علي تغيير سياساتها فی هذا المسار.

وقال نعتبر سياسيات السعودية في هذا المجال سياسات عدائية كسياساتها في دعم تنظیم داعش الإرهابي و صدام لكن نتائج هذا العدم ستعود علیها.

النهاية

Source link

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*