عشية رأس السنة الخوف يتسلّل الى العواصم العالمية: إلغاء احتفالات وتشديد الإجراءات الأمنية

لا تشبه التحضيرات لاحتفالات استقبال العام الجديد 2016 احتفالات العام هذا المنصرم، فالخطر الإرهابي الذي بات يُهدّد العالم انسحب هلعاً على العديد من العواصم العالمية التي ألغى بعضها الاحتفالات الجماهيرية في الشوارع والساحات العامة خوفاً من حدوث أعمال إرهابية، فيما انصرف بعضها الآخر الى تكثيف الإجراءات الأمنية منعاً من اعتداءات جديدة.

بروكسل وموسكو تلغيان

ففي بلجيكا، أعلن رئيس بلدية بروكسل ايفان مايور الغاء الاحتفالات وعروض الالعاب النارية بسبب التهديدات باعتداءات.

وفي حديث للتلفزيون البلجيكي، قال رئيس البلدية “للأسف، الالعاب النارية وكل شيء كان مقرراً مساء الخميس وكان يفترض أن يجتمع الكثير من الأشخاص في وسط بروكسل، نحن مضطرون لالغائه نظرا لتحليل المخاطر الذي أجراه مركز الازمة”.

وكان قرابة 100 الف شخص حضروا احتفال الانتقال إلى العام 2015 العام الماضي في ساحة بروكر وسط بروكسل.

وقال مايور “من الافضل عدم المجازفة” في حين أن الوضع لا يسمح بـ”التأكد من أننا دققنا في كل من يأتي الى مكان الاحتفال”.

وفي وقت سابق، أعلن مكتب المدعي العام الفدرالي القبض على شخصين يشتبه في تخطيطهما لهجمات في العاصمة خلال العطلة، وأشار الى تهديدات “خطيرة”، وقالت النيابة ان “عدة أماكن رمزية في بروكسل” قد يتم استهدافها.

كما ألغت موسكو الاحتفالات في الساحة الحمراء الشهيرة حيث اعتاد عشرات الآلاف من الروس والسياح الاحتفاء بقدوم رأس السنة هناك.

إغلاق الساحة الحمراء

الهند.. تدابير أمنية مشددة

من جهتها، فرضت السلطات الهندية إجراءات أمنية مشددة في البلاد لمنع هجمات إرهابية محتملة أثناء الاحتفالات.

وأفادت وسائل إعلام هندية أنّ ” جهاز الاستخبارات الهندي حذر من خطر هجمات إرهابية في البلاد قبل أعياد رأس السنة وما يتبعها”.

باريس..إصرار على الاحتفالات

وعلى الرغم من الهجمات التي أدت الى مقتل 130 شخصا في باريس وارتفاع مستوى التهديد الإرهابي واستمرار عمليات المداهمة ضمن حال الطوارئ المفروضة على البلاد، قررت باريس الإبقاء على تقليد الاحتفالات باستقبال العام الجديد.

لكن السلطات الفرنسية قررت في الوقت نفسه أن تقوم بتشديد الإجراءات الأمنية ونشر 11 ألف شخص ما بين شرطي ورجل أمن ورجل إطفاء ورجال إسعاف وشرطة محلية ورجال أمن سكك الحديد في باريس الصغرى مع تشديد الاجراءات في باقي المدن والمرافق التي تخضع اساسا الى اجراءات استثنائية منذ فرض حال الطوارئ.

وقال رئيس شرطة باريس “إنّ عدد رجال الأمن يتخطى العدد الذي تم تشره في العام ٢٠١٤”.

نيويورك..إجراءات غير مسبوقة

في نيويورك، تم اتخاذ اجراءات أمنية غير مسبوقة بسبب تحذيرات من هجمات إرهابية متوقعة خلال الاحتفالات.
الصين.. شنغهاي تلغي المراسم

من جهتها، أكدت وسائل إعلام صينية أن حكومة ولاية شنغهاي المحلية، أعلنت إلغاء الاحتفالات الرسمية برأس السنة الميلادية الجديدة في منطقة بوند، والتي تعد الواجهة البحرية للمدينة، بعد ذكرى التدافع المميت، الذي أودى بحياة 36 شخصاً.

وقال المتحدث باسم حكومة المدينة شو وي “لن تكون هناك نشاطات في بوند لاستقبال العام الجديد 2016، وبالنسبة للمواطنين الذين يذهبون إلى هناك من تلقاء أنفسهم، نرجو منهم الحفاظ على النظام”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*