علماء أمريكيون: الكون سينتهي كما بدأ بانفجار عظيم

kiyamet.jpg

أعلن علماء أمريكيون أنهم استطاعوا إيجاد مبررات جديدة تبرهن على أن الكون سينتهي بعد 22 مليار عام تقريبا نتيجة ما يسمى بانفجار الطاقة المظلمة التي ستدمر كوننا.

وتدل سبل حساب ما يسمى بلزوجة الكون على أن الكون سينتهي على الأرجح نتيجة تدمير المادة كلها من قبل القوى الناجمة عن الطاقة المظلمة.

وقال العلماء في مقال نشرته مجلة”D Fhysical Rewiew ” إن اللزوجة الفضائية تساعد الطاقة المظلمة في تسريع عملية توسع الكون.

وأوضح العالم في جامعة واندربيلت الأمريكية مارسيلو ديسكونتسي أن المقصود بالأمر ليس اللزوجة العادية التي نشهدها في معجون الأسنان مثلا أو في بعض السوائل، بل نظيرها الكوني الذي يصف مدى مقاومة الغاز أو السائل للتمدد أو الانضغاط.

وقال العالم بحسب وكالة نوفوستي الروسية للأنباء إنه في حال تسارع السائل المضغوط حتى سرعة الضوء فيمكن أن يسير جزء منه أسرع من سرعة الضوء، الأمر الذي يعتبر مستحيلا من وجهة نظر الفيزياء العصرية. ولهذا السبب بالذات فإن غالبية علماء الكونيات كانوا يهملون تلك الظاهرة ولا يأخذونها بالحسبان.

وتدل معادلات حساب اللزوجة الفضائية على أن هذا الموقف الخاطئ شوه التصورات حول ما سيحدث في الكون مع توسعه اللاحق.

وهناك احتمالان (تكهنان) لتطور الكون يحظيان بالشعبية لدى علماء الفيزياء. أولهما يدعى بـ”الانفجار الكبير” ، ويقضى بأن تدمر الطاقة المظلمة المادة كلها في الكون ، بما فيها الذرات والجسيمات الأولية.

أما الاحتمال الثاني الذي يدعى “البراد الكبير” فيقضي بتوقف عملية نشوء النجوم وانحلال المجرات نتيجة انخفاض كثافة فضاء ما بين المجرات.

وكان علماء الكونيات حتى الآن يعتبرون ان الكون سيتحول على الأرجح إلى براد(ثلاجة) كبير. فيما تؤكد معادلات علماء الكونيات في جامعة واندربيلت الأمريكية على أن الانفجار الكبير ونهاية الكون أمر أكثر احتمالا ، إذ أن ظاهرة اللزوجة الفضائية ستساعد المادة المظلمة في توسيع أبعاد الكون. وبنتيجة ذلك بعد مرور 22 مليار عام ستبدأ الذرات في الانحلال والتحول إلى كواركات وغلوونس. أما المجرات والأجرام الفضائية فستختفي قبل ذلك بكثير.

وقال مارسيلو ديسكونتسي إن هذا الاستنتاج تم التوصل إليه نتيجة حسابات رياضية تجريدية. فيما يجب التأكد من صوابه عن طريق استحداث نماذج للكون في أجهزة الكمبيوتر الكبرى.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*