علماء "ناسا" يقعون على اكتشاف جديد: كوكب بلوتو "حيّ"!

PLUTO-MOUNTAINS
قناة الميادين:
منذ تسع سنوات ونصف أطلق مسبار وكالة “ناسا” إلى الفضاء. أول مركبة فضائية في التاريخ حلقت حول الكوكب القزم “بلوتو”. إلتقطت قليل من الصور لكنها كانت كافية لتغيير فهم العلماء لطبيعة هذا الكوكب الحي.
أظهرت إحدى الصور مسطحاً شهد تغيرات جيولوجية كالبراكين قبل مئة مليون سنة
صورة أشبه بالقلب، لكن داخله ثلجي. كانت إحدى الصور التي التقتطتها المسبار الآلي التابع لوكالة ناسا في لحظة تاريخية حلق فيها المسبار حول الكوكب القزم، على أطراف المجموعة الشمسية متوجاً رحلة قطع في خلالها نحو خمسة مليارات كيلومتراً.

واقترب المسبار التاريخي من بلوتو. وأظهرت الصور القليلة والقياسات التي التقطتها المركبة، وجود نشاط جيولوجي وجبال في نظام بلوتو. وهي بيانات غيرت من فهم العلماء لطبيعة هذا الكوكب الحي.
أكثر من ثماني ساعات قضاها المسبار الآلي بعد اقترابه من بلوتو، وهو يرصد الكوكب الغامض لإجراء تجارب لدراسة الغلاف الجوي له. إحدى الصور التي التقطها المسبار أظهرت بوضوح مسطحاً شهد تغيرات جيولوجية كالبراكين قبل مئة مليون سنة. وبيّنت الصورة نفسها جبالاً يبلغ ارتفاعها 11 ألف قدم على طرف المنطقة، التي تأخذ شكل قلب ما دفع العلماء إلى المقارنة بينها وبين جبال روكي الصخرية في أميركا الشمالية.
وستستمر المركبة الفضائية في رصد الكوكب من جانبه الليلي، وسيظل العلماء في رصد الكوكب لمدة 12 يوماً أرضياً إضافياً. مهمة تاريخية ستفتح الأبواب لمعرفة المزيد عن ألغاز وأسرار كوكب الأرض.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*