عملاق صناعة الصلب الروسي يعود إلى السوق الإيرانية

 

أجرت “تي أم كي” أكبر شركة روسية لصناعة الصلب والأنابيب الفولاذية لنقل الغاز والنفط، محادثات مع إيران لتمديد وتطوير صناعة النفط والغاز بين البلدين.

وتنوي الشركة الرائدة عالميا توقيع عقود أكثر وأوسع مع إيران في مجال صناعة الطاقة بعد رفع الحظر الاقتصادي الدولي عن الأخيرة.

وقال فلاديمير شماتوفيتش نائب رئيس الشركة في مقابلة مع صحيفة “وول ستريت جورنال”: “لدينا برنامج جار لتوريد بعض الأنابيب من خلال المبيعات الفورية ونعمل على توقيع عقود طويلة الأمد والتي يمكن أن تشمل أنابيب لنقل النفط والغاز وكذلك إنتاجه”.

وتنتج إيران التي لديها رابع أكبر احتياطي نفطي في العالم 3 ملايين برميل من النفط الخام يوميا وتسعى إلى زيادة إنتاجها منه بنحو مليون برميل إضافي.

وكانت الشركة الروسية تشكل موردا رئيسا لأنابيب النفط والغاز لصناعة النفط في إيران قبل أن تدخل إيران في دائرة الحظر.

تجدر الإشارة إلى أن شركة “تي أم كي” تعتبر واحدة من أبرز الشركات المصنعة للأنابيب الصلب في قطاع النفط والغاز، وتعمل في 30 موقعا للإنتاج في روسيا والولايات المتحدة وكندا ورومانيا وسلطنة عمان والإمارات العربية المتحدة وكازاخستان.

ومن ضمن عملائها “شل” و”توتال” و”إكسون موبيل”و”أجيب” و” أرامكو السعودية” وشركة “روس نفط”و”غازبروم” و”لوك أويل ” وتصل منتجاتها إلى أكثر من 80 بلدا في جميع أنحاء العالم.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*